إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفيتو الأميركي إيراني أيضاً

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفيتو الأميركي إيراني أيضاً

    الفيتو الأميركي إيراني أيضاً

    زهير قصيباتي - الحياة

    لا يواجه الرئيس محمود عباس منذ قَدََّم طلب عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة، الفيتو الأميركي الناجز سلفاً، فحسب. إذ إن نظرة أولية الى معطيات «اليوم التالي» تفيد بعقوبة مثلثة الأضلاع:

    1 – خطة توسيع الاستيطان الإسرائيلي، لقطع الطريق على أي احتمال لقبول عباس والسلطة الفلسطينية، بيان اللجنة الرباعية الذي دعا الى إحياء المفاوضات متجاهلاً عقدة الاستيطان. وأما قبول إسرائيل أمس استئناف المفاوضات «من دون شروط»، فغايته فكٌّ آخر لكماشة حول السلطة، المدعوة الى «ابتلاع» قنبلة موقوتة بالرضوخ لكل المطالب الأميركية – الإسرائيلية، مقابل صفر.

    2 – مسارعة الكونغرس الى تجميد أكثر من مئتي مليون دولار من المساعدات للفلسطينيين، حتى تسوية مسألة طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين.

    3 – إدانة مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران، علي خامنئي الطلب، وتنديده بسياسة منظمة التحرير التي «فشلت في مواجهة الاحتلال بسبب ابتعادها عن الشعوب وعن تعاليم الإسلام».

    هكذا، لا يبقى «الفيتو» الذي تلوّح به واشنطن لإحباط طلب عباس، أميركياً فحسب. وإن كان بديهياً توقع ما حصل في سياق استخدام إدارة الرئيس باراك أوباما كل الأسلحة الديبلوماسية والاقتصادية، لمعاقبة تحدي الرئيس الفلسطيني الرغبة الأميركية في الامتناع عن تقديم طلب عضوية دولة فلسطين، يطابق ذلك توقع لجوء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الى الابتزاز مع الأميركي، والعقاب السريع للفلسطينيين.

    ما لم يكن تلقائياً هو وثوب المرشد خامنئي من صدمة الإصابات التي لحقت برهانه الدائم على التحالف مع النظام السوري، الى منصة إنقاذ شبكة ارتباطاته بحركات وتيارات إسلامية في المنطقة، بعضها فلسطيني، بعدما بدا ان الحدث السوري زعزع هذه الشبكة، والعلاقة مع «حماس» مثال.

    بعد ربيع عسير للمصالحة بين «فتح» و «حماس»، بادر خامنئي من على منصة مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية الذي احتضنته طهران، الى قصف مباشر على منظمة التحرير، وعلى طلب عضوية الدولة، بعد فترة توارت فيها إيران عن أوتار الصراع بين غزة ورام الله... فعادت سريعاً حملات تخوين عباس في أروقة المؤتمر، وإعلام الجمهورية الإسلامية.

    أقر المرشد بأن ليس المطلوب «رمي اليهود في البحر»، لكنه حدد الهدف النهائي للفلسطينيين بتحرير كل الأرض «من البحر المتوسط الى البحر الميت». يرد نتانياهو بغضب، لكنه يتقاسم والمرشد حملة قصاص لعباس، وإلاّ ما الذي يعنيه خامنئي حين يعود الى نهج التشكيك بشرعية الرئيس الفلسطيني وحكومته لأن «الشعب كما فعل في غزة سيتمكن من فرض حكومته»؟

    وحين تقدم المرشد خطوات عن محمود أحمدي نجاد، فلم يدعُ الى إزالة إسرائيل أو محوها، بل جدد نظرية الاستفتاء على فلسطين كاملة وموحدة... طعن في شرعية طلب عضوية الدولة، كما فعل نتانياهو، وأوحى أوباما مواربةً عبر أولوية التفاوض مع الدولة العبرية.

    أما اقتراح المعتصم بولاية الفقيه – حصناً فوق كل شرعية ونظام – تنظيم «استفتاء للشعب الفلسطيني من أجل تقرير مصيره، وتقرير نظامه الحاكم، كأي شعب»، فإن لم يكن استئنافاً للتحريض على السلطة الفلسطينية، أمام خالد مشعل ورمضان شلّح، فهو في حده الأدنى عودة الى التشكيك بجدوى المصالحة مع السلطة، كي لا تُكمل مسارها.

    هي إذاً عودة إيرانية الى التشكيك بشرعية عباس والسلطة ونهجها، وتحجيم مساعي الرئيس الفلسطيني في نيويورك، حتى ليبدو ان «الفيتو» الأميركي (والإسرائيلي بالطبع)، هو إيراني أيضاً! لا تبدل في هذا الواقع، شكوى نتانياهو من تزويد طهران حركة «حماس» بصواريخ «غراد»، ولا تجاهله تقاطع الإشارات الغربية والإيرانية في شأن حكومات «إسلامية» سيتمخض عنها «الربيع العربي»... تغازلها طهران كما أوروبا، فيما تدعو بريطانيا إسرائيل الى الاستعداد للتعايش معها.

    أوَليست «حماس» حكومة إسلامية مستقيلة، ومشروع حكومة مجدداً، إذا انهارت المصالحة؟

    ما أعلنه خامنئي من على منبر «دعم الانتفاضة الفلسطينية»، يُخشى أن يمهد لانتفاضة على السلطة، تعتبرها طهران مشروعة ما دامت تخوّن عباس لـ «تفريطه بالأرض»... وأول الدوافع الإيرانية بعد احتواء «الصدمة السورية»، عدم التفريط بكل الأوراق في الشرق الأوسط.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X