إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الخليجيون.. كش الحوثي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الخليجيون.. كش الحوثي

    عبد الرحمن الطريري - الحياة


    لم تنتهِ الأسئلة، ولكن بدأت الإجابات، هذا ما يمكن أن نعنون به المشهد اليمني، بعد التحرك الخليجي الكبير، الأسئلة بدأت في ٢٠١٣ حين بدأ الحوثي في السيطرة على صعدة وعمران، حين كانت الذاكرة السعودية تحديداً تحمل ذكرى العدوان الحوثي على حدود المملكة في 2009، وذاكرة اليمنيين مشحونة بحرب من عشر سنوات، بين حلفاء الماضي صالح والإصلاح ضد الحوثيين.

    ازدادت الأسئلة إلحاحاً عن ماهية المخاطر من تقدم الحوثي، واحتلاله صنعاء في 21 أيلول (سبتمبر) الماضي، ولاسيما أن الحدث تم بالتزامن مع بدء ضربات التحالف الدولي ضد «داعش»، كمن يسرقون في جنوب المدينة حين تكون الشرطة مشغولة بحادثة في شمال المدينة، واعتبروا انشغال الرياض بترتيب بيت الحكم، فرصة لتمدد أكبر عبر حصار الرئيس هادي والحكومة، تماماً كما حاول حمقى آخرون ضرب العلاقات السعودية-المصرية المتينة. ما حصل في اليمن عبر هروب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ووصوله إلى عدن ثم إعلانه أن جميع القرارات التي صدرت منذ 21 سبتمبر غير شرعية، وما تلا ذلك من وصول الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني إلى عدن، وبرفقته سفراء دول المجلس، ثم ممارسة السفير السعودي لمهامه من عدن، دليل على أن القيادات الخليجية والسعودية تحديداً تمارس الحياة على طريقة الشطرنج.

    وبلغة الشطرنج فقد سمح اللاعبون الخليجيون للحوثيين وحليفهم صالح بالتقدم، والسيطرة على العاصمة صنعاء، واستنزاف رصيدهم المادي وما تبقى لهم من رصيد شعبي إن وجد من الأساس، عبر قليل ربما صدقوا أن الحوثيين دخلوا صنعاء لخفض سعر المحروقات كما زعموا، ويكفي من خطاب عبدالملك الحوثي نفسه إدراك أنه أسقط في يده، وأن خطوة السعودية بالأخص هي كش ملك لعبدالملك، وبالطبع لن يليها من الحوثيين سوى خطابات السب والتخوين للرئيس هادي وللخليج، وهذا مفهوم على مستوى نفسية الخاسر.

    ما صنعته الديبلوماسية السعودية خارج اليمن هو انتزاع الشرعية للرئيس عبدربه منصور هادي دولياً، وهذا يذكرنا بتحرك السعودية بعد احتلال الكويت، إذ أبقت السعودية على شرعية الشيخ جابر الصباح، على رغم أن صدام حسين سيطر على التراب الكويتي كاملاً، وعبدالملك الحوثي سيطر على مجمل الشمال اليمني، وهذا مفهوم سياسي عميق يؤكد أن الشرعية ليست بالجغرافيا وحدها.

    وعن التوقيت فالخليج لم يتحرك مبكراً، لأن أي تحرك قبل حصار الرئيس، كان مؤداه منفعة صالح، الذي كان يراهن على مكسبه في الحالين، سواء بالتصدى للحوثي أم تمدده، بعد وصول هادي إلى عدن حاول الحوثيون الضغط على رئيس الوزراء خالد بحاح ليعلن نفسه رئيساً، ولكنهم اختاروا الشخص الخطأ، حيث رفض هذا الشخص الوطني القيام بإنعاش للنظام الانقلابي، وحين هددوه بالمحاكمة بالخيانة العظمى، رد بأن من يتعامل مع الحوثيين هو الخائن لليمن.

    بالطبع الجهود الديبلوماسية الخليجية كانت بارزة في مجلس الأمن، إذ أصدر المجلس بياناً رحب فيه بعودة «الرئيس (اليمني) الشرعي» عبدربه منصور هادي إلى التحرك بحرية، داعياً أطراف النزاع في اليمن إلى «تسريع المفاوضات»؛ من أجل تسوية سياسة، وفي هذا إشارة إلى أن لا حل باليمن إلا بالتوافق السياسي، أما المزايدة بالسلاح فلن تقود إلا إلى حرب أهلية كانت نواقيسها تدق قبل أيام.

    الأسئلة في اليمن لم تنتهِ بعد، وأبرز الأسئلة عن المتوقع من الحوثيين كرد فعل، ذهنية الحوثيين قد تدفعهم بحماقة إما إلى الهجوم جنوباً، أو الهجوم شمالاً على حدود المملكة، جنوباً استبق تحرك الحوثي قبائل مأرب عبر عرض عسكري ضخم، كتهديد وتحذير للحوثي، أما إذا اتجه شمالاً فسيعطي الخليجيين الذريعة للتحرك عبر درع الجزيرة، أو عبر القوات العربية المشتركة التي دعى لها الرئيس السيسي، ومن ثم يكون ودع الجزر واختار العصا. وبذهنية صالح المعجونة بالانتقام، فسيقوم على الأرجح بمحاولة استهداف الرئيس هادي، أو المنشآت الخليجية في اليمن، وورقته الأخيرة ستكون تحريك عناصر القاعدة؛ لتحفيز أميركا لجعله جزءاً من الحل، وأيضاً بلا جدوى، لأن أميركا تضرب عناصر التنظيم بالفعل بطائرات دون طيار ومن دون مشورة أحد.

    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X