إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نتنياهو وأوباما.. خلاف عابر!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نتنياهو وأوباما.. خلاف عابر!

    جيفري كمب - الاتحاد الاماراتية


    بات الجميع يعلم الآن أن الخلاف بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أعيد انتخابه مؤخراً، قد اتخذ أبعاد الأزمة ولا يبدو أي مؤشر في أفق الأحد على أنه سيكون خلافاً عابراً ينتهي في الأجل القريب. أما السببان الرئيسيان لهذه الأزمة غير المسبوقة في تاريخ العلاقات الأميركية الإسرائيلية، فيتعلقان بالمفاوضات الجارية مع إيران حول برنامجها النووي، وموقف نتنياهو الرافض بشكل واضح لحل الدولتين كمخرج من مشكلة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، طالما ظل رئيساً للوزراء الدولة العبرية.

    وبالنسبة لأوباما، فإن الاتفاق مع إيران يمثل المسألة الأكثر استعجالاً. ففي غضون أسابيع سيتم التوصل لاتفاق مبدئي بين الجانبين، مع إمكانية الاتفاق على عقد جولة أخرى من المفاوضات، أو أن أمره سينتهي وسيتعين على جميع الأطراف أن تستعد لتصعيد النزاع، بما في ذلك ازدياد الحديث عن الخيارات العسكرية. بيد أن آخر ما يرغب فيه أوباما هو نزاع عسكري آخر في الشرق الأوسط خلال ما تبقى من ولايته الرئاسية الأخيرة. منتقدو أوباما يعتقدون أنه لهذا السب تحديداً سيكون مستعداً لقبول اتفاق دون المستوى المطلوب مع إيران. وحينها، سيواجه انتقادات شديدة من جانب الكونجرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، ومن جانب الحكومة الإسرائيلية الجديدة المتشددة، وربما من بعض دول الخليج العربي أيضاً.

    غير أن أوباما لن يكون لوحده في حال التوصل لاتفاق، إذ ستكون معه كل من روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، وهي الدول التي ستكون جميعها قد وقعت على الاتفاق، ومن المحتمل أن تشكل جبهة موحدة في الدفاع عنه باعتباره أفضل ما يمكن الحصول عليه في ظل الظروف الحالية. ولئن كان من المتوقع أن إسرائيل وأكثر أنصارها تشدداً في الولايات المتحدة، سيقيمون الدنيا ولن يقعدوها، فإن الأمل هو في أن يقبلوا بأن الاتفاق صار حقيقة في النهاية ويتراجعوا عن حديثهم المستمر حول الحرب. وبشكل عام، يبدو من المستبعد أن يشكل اتفاق تعارضه إسرائيل مشكلة للمرشحين الساعين للتنافس على التذكرة الجمهورية في الانتخابات الرئاسية العام القادم، لكنه سيطرح مأزقا كبيراً لهيلاري كلينتون التي تشتهر بأنها مناصرة كبيرة لإسرائيل وستكون في حاجة لدعم الجالية اليهودية الأميركية في الانتخابات.

    السبب الرئيسي الآخر للخصومة الأميركية الإسرائيلية يتعلق بعملية السلام وتصريحات لنتنياهو خلال الحملة الانتخابية قال فيها إنه لن يكون ثمة شيء اسمه «حل الدولتين» في عهده، بل إن نتنياهو زاد من تسميم العلاقات مع البيت الأبيض ومع الكثير من الفلسطينيين عندما حذّر من نسبة مشاركة ضخمة للناخبين العرب في الانتخابات خلال الساعات الأخيرة من التصويت، وهو ما اعتُبر مؤشراً على كراهية حزب «الليكود» للعرب الإسرائيليين وخوفه من أن يصبحوا يوماً ما قوة أكبر في المشهد السياسي الإسرائيلي.

    والواقع أنه منذ تلك الانتخابات، سعى نتنياهو جاهداً إلى العدول عن تصريحاته، خاصة تلك المتعلقة بالعرب الإسرائيليين، لكن القليلين يعتقدون أنه صادق في اعتذاره. ففي خطاب وجهه إلى منظمة «جاي ستريت» اليسارية المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة، يوم الثامن عشر من مارس الجاري، قال دنيس ماكدونو، كبير موظفي البيت الأبيض، بكلمات صريحة وواضحة: «لا يمكننا أن نتظاهر بأن تلك التصريحات لم تصدر أبداً.. لا يمكن لإسرائيل أن تبقي على السيطرة العسكرية على شعب آخر إلى ما لا نهاية، لذلك لابد للاحتلال الذي استمر طوال عدة عقود أن ينتهي».

    والواقع أن حديث الحكومة الأميركية صراحةً عن «الاحتلال»، يمثل عنصراً جديداً في قاموس عملية السلام، ويعكس مشاعر الغضب التي تتزايد في البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية تجاه نتنياهو خلال السنوات الستة الماضية.

    وبطبيعة الحال، ستكون ثمة جهود لمعالجة وتجاوز تأثيرات خلاف الآونة الأخيرة بين نتيناهو والبيت الأبيض، كما أن أموراً كثيرة سوف تتوقف على نتيجة المفاوضات النووية مع إيران. وفي هذا السياق، أفادت صحيفة «وول ستريت جورنال» بأن إسرائيل كانت تتجسس على المفاوضات مع إيران وتقوم بتسريب الأحكام والبنود المرشحة للاتفاق إلى حلفائها في الكونجرس. والأكيد أن هذا الخبر لن يسهم في تنقية الأجواء. كما أنه من المستبعد أن تسهم الزيارة المقترحة لرئيس مجلس النواب الأميركي «الجمهوري» جون بوينر في تحسين الأمور. وإذا كان من المستبعد أن يكون ثمة سحب أميركي للمساعدة العسكرية والأمنية لإسرائيل، فإن الفيتو الذي تستخدمه الولايات المتحدة بشكل أوتوماتيكي في مجلس الأمن الدولي لحماية إسرائيل من قرارات أممية تعتبرها مهدِّدة، ربما سيُستعمل بوتيرة أقل خلال المقبل من الشهور.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X