إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمارات ورفض التغول الإيراني في اليمن

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمارات ورفض التغول الإيراني في اليمن

    عبدالله بن بجاد العتيبي - الاتحاد الاماراتية


    لم تكن التصريحات القوية والمواقف الواضحة وحدها هي ما ميزت المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الخميس الماضي للشيخ عبدالله بن زايد مع وزير الخارجية اليمني رياض ياسين بل صرامة الحديث وحرارة الكلام. دولة الإمارات العربية المتحدة هي ثاني أكبر قوةٍ ضاربةٍ في تحالف "عاصفة الحزم" وموقفها وسياستها شديدة الأهمية لكل مهتمٍ بشؤون المنطقة والصراعات الكبرى التي تدور فيها، وهي والسعودية بتحالفهما تجاه مصر من صنعوا أملاً جديداً للعرب بإنقاذ الدولة المصرية من اختطاف جماعة "الإخوان المسلمين" لها، ومن هناك بدأ المسار التصاعدي لهذا التحالف المظفر التي تعبّر عنه اليوم "عاصفة الحزم". حديث الشيخ عبدالله الصريح والمباشر يوضح سياسة الإمارات الراسخة تجاه اليمن دولةً وحكومةً وشعباً، وهو قال: "إن إيران للأسف تتدخل ليس في اليمن فحسب، وإنما في العديد من دول المنطقة .. في عمل ممنهج منذ سنوات لفكرة تصدير الثورة" وأكد أننا "نراها تحاول أن تعيث في المنطقة فساداً"، وهو توصيفٌ دقيقٌ للدور التخريبي الإيراني في المنطقة ومحاولات بسط النفوذ والهيمنة على الدول العربية وغيرها.

    ورفضاً للمحاولات البائسة لإيران وأتباعها بتوصيف "عاصفة الحزم" بأنها حرب طائفية، فإن الشيخ عبدالله، وبحسب هذه الصحيفة قد "دعا لعدم الترويج لفكرة أن الصراع طائفي، لأنه - كما قال - ليس كذلك، وإنما لإصرار طهران على تصدير "الثورة"، هذا جزء من دستورهم ونظامهم، وسنظل في ريبة في أمرهم"، والمعركة معركة سياسية وليست طائفية ومن يحاولون صبغها بالصبغة الطائفية إنما يريدون إفشالها بإدخالها في متاهات تاريخية متخلفة.

    دولة الإمارات ودول الخليج دول مسالمة لا تحب الحروب، ومن جاء تصريحه بأن "عاصفة الحزم فزعة أخوية بقيادة سعودية" وأن "الظروف لم تكن طبيعية في اليمن، وبالتالي اضطرتنا لاتخاذ قرار غير طبيعي، فقرار الحرب قرار غير طبيعي، فنحن دعاة أمن وسلام وخير".

    وختم تصريحاته بتوضيح أحد أهم أهداف "عاصفة الحزم" عندما قال: "ولإخواننا في اليمن واليمنيين، الذين يستحقون منا أن نعاهدهم بأن اليمن ستشهد مستقبلاً أكثر إشراقاً ونظاماً مدنياً توافقياً لا يقوم على أجندات خارجية أو تحت الضغط ويمثل فيه تمثيلاً عادلاً كل المكونات حسب المسار السياسي، الذي اتفق عليه اليمنيون".

    ويزيد الموقف الإماراتي وضوحاً تصريح وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش في تغريداتٍ نشرتها "الاتحاد" قائلاً: (نتساءل أي نموذج يريده "الحوثيون" والرئيس المخلوع؟ هل يرضى الشعب اليمني بولاية الفقيه أو إعادة إنتاج جمهورية صالح؟" وأضاف: هل يثق الشعب اليمني بمسار سياسي يسيطر عليه صالح و"الحوثيون"، خاصة أنهم انقلبوا على مسار سياسي جامع مدعوم دولياً).

    هذا كلام مهم لرسم تصورٍ متكاملٍ لسياسة الإمارات ورؤيتها لصراعات المنطقة و"معركة الحزم" والمستقبل الذي تدعمه للدولة اليمنية وللشعب اليمني، وتوفير الأمن والاستقرار ودعم الدولة المدنية التي تختارها مكونات الشعب اليمني كافة وبناء مستقبلٍ أكثر إشراقاً لليمن واليمنيين.

    إن نموذج "ولاية الفقيه"، الذي تقدمه إيران هو نموذج فاشل داخلياً وناشرٌ للخراب والدمار خارجياً، وهو غير قابلٍ للتصدير، ثم إن مبدأ "تصدير الثورة" الذي تبنته الجمهورية الإسلامية في إيران وعملت عليه لأكثر من ثلاثة عقودٍ قد اتضحت آثاره وانفضحت أهدافه في عددٍ من الدول العربية، ويكفي هنا استحضار ما صنعته في العراق من طائفيةٍ فاقعةٍ تصبغ الغالبية العظمى من المصطرعين هناك، وهي طائفيةٌ كلّما استفحلت وسيطرت كلما ضاق الأفق وانحسرت الحلول السياسية التي يمكن أن تضمن أمن واستقرار ورفاهية الشعب العراقي، فهل يرضى اليمنيون أن يكون مصيرهم كمصير العراق!

    والنموذج الثاني في سوريا حيث تملأ الطائفية المدعومة إيرانياً على ضفتي الصراع التراب السوري بالدماء والأشلاء وملايين القتلى والجرحى واللاجئين والطائفية حين تخرج من قمقمها يكون من العسير إعادتها إليه حتى تأخذ مداها من الخراب والدمار، ولا أحد في اليمن يرغب بذات المصير إلا "جماعة الحوثي" وأتباع الرئيس المعزول علي عبدالله صالح.

    والنموذج الثالث هو "حزب الله" في لبنان، الطائفي حتى النخاع، والتابع لمشروع إيران ضد العرب، والذي كان يحتمي بـ"المقاومة" و"الممانعة" حتى فضح نفسه بمشاركته في قتل الشعب السوري واعتقال الدولة اللبنانية وفرض شروطه عليها، ولقد كان يراد لجماعة "الحوثي" أن تصنع مشهداً مشابهاً لنموذج "حزب الله" لولا يقظة دول الخليج ورفضهم أن يصل العبث الطائفي التخريبي إلى اليمن.

    أخيراً، ستنجح "عاصفة الحزم" حين تكون بهذه الرؤية العقلانية الواقعية الحريصة على دولةٍ جارةٍ لها تاريخها العريق وشعبها الشقيق.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X