إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عن روحاني أضاليل التفاوض

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عن روحاني أضاليل التفاوض

    إميل أمين - الشرق الاوسط

    في انتظار الفصل الثاني الأشد وقعاً من العقوبات الأميركية على طهران، لا سيما تلك المتعلِّقة بوقف صادراتها النفطية، وقطع تعاملات المصارف الأميركية والأوروبية معها مرة واحدة، تطفو على السطح سلسلة من الأكاذيب الإيرانية هدفها التأثير على الشارع الإيراني من جهة، وإظهار تماسك نظام الملالي في الداخل، ومن ناحية ثانية خلق مناخ عام عالمي يدعم فكرة بقاء الاتفاق النووي، ويبرر السياسات الإيرانية، في وقت باتت فيه أصابع الاتهام تُوجَّه لها جراء دعمها للإرهاب الدولي، وتأثيراتها على الاستقرار الإقليمي والدولي بصورة سلبية إلى أبعد حد ومد... ما الذي يستدعي هذا الحديث؟

    واقع الأمر منطلقان؛ الأول يتصل بالحديث التلفزيوني الذي وجَّهه الرئيس الإيراني حسن روحاني للداخل الإيراني، نهار السبت الماضي، وفيه أشار إلى أن الولايات المتحدة تقوم باستمرار بإرسال رسائل خاصة لإيران عبر وسطاء لبدء المفاوضات بين الدولتين.
    هل يمكن أن يصدِّق الإيرانيون أكاذيب روحاني؟ أم يتساءلون... ما الذي يدفع واشنطن، القوة الضاربة، وصاحبة اليد العليا في الصراع مع طهران، لأن تستجدي الملالي أن يدخلوا معها في حوار وتفاوض، وكأن إيران هي التي تهدد بتوقيع العقوبات على الولايات المتحدة وليس العكس؟!

    يكاد الإيرانيون من الطغمة الحاكمة اليوم يدخلون في مرحلة مرضية معروفة في الحالات المستعصية باسم «الإنكار»، وفيها يمضي المريض إلى تكذيب المرض عبر نفي وجوده، وهو نفي يدور في مخيلته هو فقط، وبعيد عن واقعة الصحي العليل.
    من هنا يفهم المرء المنطلق السابق، ويدرك اللاحق، المتصل بحملات التأثير الإلكترونية التي تبثها مواقع تابعة وخاضعة بنوع خاص لرجال الحرس الثوري الإيراني في الداخل، بهدف خلق صورة عن إيران مغايرة للواقع الذي يعيشه الشعب الإيراني.

    لم يكن من العسير على مواقع التواصل وشبكاتها الكبرى كـ«فيسبوك» و«تويتر» وغيرهما رصد العديد من الحسابات الإيرانية السرية التي تسعى للتأثير سراً على الرأي العام في البلدان الأخرى، وبأكثر من عشر لغات أجنبية، بهدف قلب الحقائق رأساً على عقب، والترويج لآيديولوجيا ومصالح النظام في طهران.
    ما الذي يدفع روحاني وبقية أركان النظام الإيراني إلى الإنكار والهروب إلى الأمام على هذا النحو السريع جداً في الأيام الأخيرة؟
    يبدو أن إعلان الرئيس دونالد ترمب الأيام الماضية عن إعداده لإدارة جلسة لمجلس الأمن حول إيران، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الحالي، في مقر المؤسسة الأممية في نيويورك، قد أزعج الإيرانيين، لا سيما أنهم سيجدون أنفسهم في مواجهة صريحة، غير مريحة لهم، وسيطالبون بكشف حساب جامع مانع لجميع أفعال عدم الاستقرار خليجياً، وشرق أوسطياً، وعالمياً.

    حكماً ستكون الجلسة التي سيديرها ترمب بمثابة الحبل الأخير الذي يلتفّ على رقبة النظام الدوغمائي الإيراني، والنافذة الأخيرة التي ستغلق أبواب الرحمة، قبل أن تحل قارعة نوفمبر (تشرين الثاني) بالاقتصاد الإيراني، التي لن يتحملها قطعاً الشارع الإيراني، وهنا الكارثة وليس الحادثة بالنسبة للملالي.

    جلسة ترمب يمكن النظر إليها بمثابة محاكمة أممية ولو مجازية لما اقترفته إيران عبر أربعة عقود متتالية، لا سيما أنه من الصعب كما أشارت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، أن تعثر على مكان لا تخوض فيه إيران نزاعاً، ونزيد من الشعر بيتاً؛ أن إيران باتت سبباً لقلق عالمي متزايد، عبر دعمها للإرهاب العالمي، وفرقها للاغتيالات التي تملأ أوروبا، وصواريخها الباليستية المهددة للسلام العالمي، ودعمها لجماعات وميليشيات كالحوثي في اليمن ومساعدتها في انتهاكها لقرارات مجلس الأمن الدولي.

    أكاذيب روحاني عن السعي الأميركي الدؤوب والحثيث للأميركيين للتفاوض كل يوم، سببها المؤكد أن الأسرة الدولية أدركت كارثية التهديدات الإيرانية، وأن إيران تعجز عن أن تدير ردوداً تنزل برداً وسلاماً على قلوب العالم من مشارق الشمس إلى مغاربها.

    روح إيران منقسمة في داخلها، ولهذا تضيع حقائق ما يجري هناك، ومن القابض بقوة على السلطة.

    مرشد الثورة الإيرانية على خامنئي يصرح بالقول: «أنا أحظر أي إجراء لأي محادثات مع أميركا»، لكن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسات الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشة يقول: «يجب ألا يتحول الحوار إلى أمر محرم ومحظور في العلاقات بين طهران وواشنطن».

    يكتب الدبلوماسي الأميركي الشهير دينس روس أخيراً تحت شعار «إيران تثير الهلع ولكنها ترغب في عقد اتفاق»، عن ديدن إيران في المفاوضات، ما يكشف عن سعيها عبر الماضي للتفاوض بكل ما أوتيت من قوة، لتجنب الأسوأ.
    عندما يشعر النظام الإيراني بالضغط حقاً، يأتي الردّ التاريخي بتغيير السلوك، يضيف روس، فالمرشد السابق الخميني ادَّعى أن إيران ستحارب العراق بقدر ما يلزم لهزيمته، ولكنه مع ذلك أنهى الحرب في أغسطس (آب) 1988، عندما دمرت القوات الأميركية في الخليج سفناً بحرية ومنصات نفطية إيرانية، وأسقطت خطأ طائرة مدنية إيرانية - ظاهرياً لدعم صدام حسين.

    لا تفهم إيران لغة السعي إلى الحوار والتفاوض من جانبها إلا عندما تتيقن من أن الطوفان، وعادة ما يكون أميركياً، آتٍ لا ريب في ذلك، والدليل أنه في تسعينات القرن الماضي توقفت إيران عن قتل معارضيها في أوروبا عندما هددتها ألمانيا بفرض عقوبات.
    أما الفصل الأكبر، الذي يبيِّن لنا بهتان تصريحات روحاني، فموصول بعام 2003، حين هزمت الولايات المتحدة، جيش صدام حسين بصورة ساحقة ماحقة، ويومها خشيت إيران أن تكون هي التالية، في قائمة المستهدفين أميركياً، ولهذا سارع الوسطاء لتقديم تنازلات إيرانية لإدارة بوش الابن، تنازلات من عينة العروض المكثفة للحد من البرنامج النووي ودعم كل من «حزب الله» و«حماس».

    ويبقى البرنامج النووي حجر الزاوية الذي يظهر التراجع الإيراني التقليدي، وسطوة النمر الورقي، فقد صدَّع الإيرانيون الرؤوس برفضهم التفاوض مطلقاً بشأن برنامجهم هذا، ما داموا يخضعون للعقوبات، ومع أن إدارة أوباما في ذلك الوقت قد ضاعفت من العقوبات، فإن الإيرانيين قاموا بالتفاوض.

    ألاعيب الدعاية الإيرانية لن تصمد أمام الضغوط الأوروبية والأميركية، وعليه منطقياً سنرى السعي الإيراني الحثيث للتفاوض والإذعان، وليس الاستجداء الأميركي الذي تحدث بالإفك الواسع عنه حسن روحاني.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X