إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غياب رجل حكيم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غياب رجل حكيم

    مأمون فندي - الشرق الاوسط

    رحيل السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان يمثل صدمة للشعب العماني الشقيق، فهناك أجيال كاملة لم تعرف حاكماً لعمان غير السلطان قابوس الذي حكم عمان لمدة خمسين عاماً تقريباً، أي أن في عمان أجداداً وأبناءً وأحفاداً لم يعرفوا غيره سلطاناً لبلادهم، وتلك صدمة لاستقرار الإنسان العماني داخلياً وخارجياً، فقد كان قابوس - رحمه الله - رمزاً للاستقرار والهدوء في منطقة دوماً ما هي في حالة هلع وخوف.

    استطاع السلطان قابوس في فترة حكمه أن ينقل مسقط وعمان من عالم القبائل وما قبل الحداثة إلى عالم الحداثة والتحديث، فبنى مجتمعاً متكاملاً في بنيته التحتية من تعليم وصحة إلى طرق. كذلك يحسب للسلطان قابوس أنه بنى جيشاً حديثاً على أسس عصرية، وكيف لا وهو خريج كلية ساندهيرست العسكرية في بريطانيا، وتدرب في العديد من الدول الأوروبية من بينها بريطانيا وألمانيا. كما بنى السلطان الراحل مؤسسة أمنية وجهازاً إدارياً حديثاً.

    عمان، رغم أنها بلد خليجي، فإنه بلد فقير، مقارنة ببقية منظومة مجلس التعاون، ورغم ذلك خصص كل مقدرات الدولة للتحديث والبناء ولم نسمع عنه أو عن دولته ما نسمعه عن بعض الدول، فيما يخص الفساد وثراء الحاكم على حساب المحكوم، فقد كان رجلاً زاهداً في متاع الدنيا وخصص حياته لبناء نظام حكم ودولة قابلة للاستمرار والاستقرار.

    كان السلطان قابوس - رحمه الله - يمثل روح الحياد الإيجابي وعدم الانحياز المفهوم الذي دعا إليه زعماء من قبله، ونفذه قابوس فعلاً لا قولاً. إذ اتسمت سياسة عمان الخارجية بالعقلانية والهدوء في أصعب الظروف، وكان رجلاً ذا رباطة جأش لا تهزه الأحداث.
    نذكر له في مصر موقفه الشجاع بعد زيارة الرئيس السادات - رحمه الله - للقدس من أجل إقامة سلام مع العدو الإسرائيلي، انتقد معظم العرب السادات يومها وبشدة، إلا عُمان، وليس من باب الدعم والتشجيع غير العقلاني، وإنما من باب أنه ليس هناك ما يدعو عُمان أن تقطع علاقاتها بمصر كما دعا صدام حسين يومها من مؤتمره في بغداد.

    كذلك اتخذت عُمان موقفاً مغايراً لبقية دول الخليج فيما يخص سياستها تجاه إيران، وغدتْ قناةً مفتوحةً للعرب مع إيران حتى في أحلك الظروف.
    من استمع إلى كلمة السلطان هيثم بن طارق يدرك أن سياسة السلطنة سائرة على نهج الراحل داخلياً وخارجياً، فقد طمأن السلطان الجديد العالم بأنه لا تغيير يذكر في سياسة عمان الخارجية المبنية على الحوار والتعايش السلمي.
    لافت أيضاً أن السلطان قابوس في وصيته التي التزم بها مجلس العائلة أنه لم يختر خليفة له من ذوي الخلفية العسكرية، واختار وزيراً للثقافة ليخلفه، وفي ذلك رسالة واضحة للعالم أن عمان الجديدة ستركز على بناء الإنسان العماني، وعلى النقلة الحضارية لعمان بعد أن اكتملت بنيتها التحتية.

    السلطان الجديد هيثم بن طارق يحتاج إلى كل الدعم من دول مجلس التعاون أولاً وبقية الدول العربية ثانياً، حتى يثبت أقدامه ويملأ فراغ قائد نادر مثل السلطان قابوس. لا شك أن السلطان هيثم بن طارق يتمتع بمحبة العمانيين وإجماعهم، كما أخبرني رجل حكيم من عمان، وأنا أصدقه لأنَّ الشخصية العمانية لا تميل إلى المبالغة في الأحكام.

    صبغ السلطان الراحل المجتمع العماني بصبغته المتمثلة في الهدوء والاستقرار الداخلي للأنفس. وهذه صفة في الشخصية العمانية لا يختلف عليها كثيرون.
    رحم الله السلطان قابوس، وثبت أقدام السلطان الجديد لما فيه خير عمان وشعبها.
يعمل...
X