إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا يحاكم ترامب أمام الكونجرس؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا يحاكم ترامب أمام الكونجرس؟


    تقرير توثيقي لمحطة «بي بي سي»- موقع المحطة


    الرئيس دونالد ترامب هو الآن ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يخضع للمساءلة في مجلس النواب، وهو ما يمهد لمحاكمة في مجلس الشيوخ سيتقرر بنتيجتها ما إذا كان سيحتفظ بمنصبه أم سيقال.

    في ال 19 من ديسمبر / كانون الأول، صوت مجلس النواب الأمريكي على قرار يوجه اتهامين إلى ترامب: الرئيس أساء استخدام سلطاته وأعاق عمل الكونجرس.

    وجاءت نتيجة التصويت وفقاً للانتماءات الحزبية، حيث صوت جميع النواب الديمقراطيون تقريباً لتوجيه الاتهامين إلى الرئيس، في حين صوت الجمهوريون ضد ذلك.

    وبينما كانت عملية التصويت تجري في الكونجرس، ألقى ترامب خطاباً أمام أنصار متحمسين له في ولاية ميشيغان قال فيه: «بينما نحن نستحدث وظائف ونناضل من أجل ميشيغان، نرى اليسار المتطرف في الكونجرس يغلي حقداً وغضباً. وأنتم ترون ما يجري».

    وبموازاة ذلك، أصدر البيت الأبيض بياناً قال فيه: إن الرئيس «واثق تماماً من أنه سوف تتم تبرئته».

    يذكر أن الاتهام الأول الذي وجهه مجلس النواب إلى ترامب، وهو إساءة استخدام السلطة، مرتبط بما يزعم بأن ترامب حاول الضغط على أوكرانيا لكي تفتح تحقيقاً بشأن مزاعم فساد تتعلق بمنافسه الديمقراطي المرجح على الرئاسة نائب الرئيس السابق جو بايدن ونجله هانتر بايدن الذي يمتلك مصالح أعمال في أوكرانيا، وذلك كشرط لتقديم مساعدات أمريكية لها تبلغ نحو 400 مليون دولار، وكذلك كشرط لاستقبال سفيرها الجديد في البيت الأبيض. وقد أقر مجلس النواب توجيه هذا الاتهام بأكثرية 230 صوتاً ضد 197 صوتاً.

    والاتهام الثاني هو تعطيل عمل الكونجرس، حيث إن الديمقراطيين يزعمون أن الرئيس رفض التعاون في التحقيق بشأن مساءلته، ورفض تقديم وثائق ذات صلة، ومنع كبار مساعديه من تقديم أي أدلة تتعلق بالقضية. وأقر مجلس النواب توجيه هذا الاتهام بأكثرية 229 صوتاً ضد 198.

    وفي الوقت الراهن، يتمتع الجمهوريون بأغلبية في مجلس الشيوخ، وهو ما يجعل من المستبعد جداً أن يصوت المجلس على إدانة وإقالة الرئيس ترامب. وقد أعلن زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس السيناتور ميتش ماكونيل أن الأعضاء الجمهوريين في المجلس «سوف يعملون بتنسيق تام» مع فريق الدفاع عن الرئيس خلال المحاكمة، وهذا ما أثار غضب الديمقراطيين، الذين ردوا بالقول: إن أعضاء مجلس الشيوخ ملزمون بالتصرف كمحلفين محايدين.

    والسيناتور ماكونيل هو الذي سوف يحدد قواعد إجراء المحاكمة في مجلس الشيوخ، كما سيحدد من هم الشهود الذين سيدلون بإفاداتهم أمام المجلس.

    وحتى قبل أن تبدأ عملية المساءلة والمحاكمة في الكونجرس، بدا واضحاً تماماً أن أعضاء الكونجرس بمجلسيه منقسمون وفقاً للخطوط الحزبية. فعندما افتتحت رئيسة مجلس النواب (الديمقراطية) نانسي بيلوسي المناقشات في المجلس، قالت: «على مدى قرون، قاتل الأمريكيون، وسقط منهم قتلى، دفاعاً عن الديمقراطية، ولكن ما يحزننا اليوم هو أن رؤية الآباء الذين أسسوا جمهوريتنا تتعرض الآن لتهديد نتيجة لأعمال البيت الأبيض... وإذا لم نتصرف الآن، فسوف نكون مقصرين في أداء واجباتنا. وإنه لأمر مأساوي أن تكون الأفعال الطائشة للرئيس قد جعلت المساءلة والمحاكمة ضروريتين. هو لم يترك لنا أي خيار».

    جدير بالذكر أن عملية مساءلة ومحاكمة رئيس أمريكي تعني توجيه اتهامات إليه. وفي حال إقرارها في مجلس النواب (وهذا ما تم فعلاً)، عندئذ يتولى مجلس الشيوخ محاكمة الرئيس. والآن وقد صوت مجلس النواب لمساءلة ومحاكمة الرئيس، يتوقع أن يبدأ مجلس الشيوخ المحاكمة على الأرجح في يناير / كانون الثاني الحالي.

يعمل...
X