إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مبارك يـدقّ أبـواب جنوب السـودان

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مبارك يـدقّ أبـواب جنوب السـودان

    مبارك يـدقّ أبـواب جنوب السـودان



    سويس انفو

    منذ عام 1962، لم يَـزرْ رئيسٌ مصريّ جنوبَ السودان، ولكن مبارك فعلَـها لمدّة ساعات، كانت كفيلة ببدء مزاج جديد في علاقات مصر بالسودان، جنوبه وشماله معا.
    فمظاهر الحفاوة البالغة، رسميا وشعبيا، التي استُـقبِـل بها مبارك، لاسيما في جوبا، حاضرة الجنوب الكبرى، كانت أكثر من مجرّد اعتراف بدَور مصري مطلوب في الشأن السوداني عامة، والشأن الجنوبي خاصة.

    مفهومٌ طبعاً أنّ سنوات الحرب الأهلية في الجنوب، لم تكُـن تُـمثل فُـرصة لأية زيارة لمسؤولين مصريين، ولكن بعد انتهاء الحرب وقيـام السلام القلِـق، وفقا لاتفاقية نيفاشا 2005، كان السؤال لماذا لم يأت مسؤول مصري كبير، وتحديدا الرئيس مبارك إلى أرض الجنوب؟ ولماذا كل هذا التأخير، رغم قيام مسؤولين جنوبيين كِـبار بزيارة القاهرة مرّات عديدة في السنوات الخمس الماضية، ولقاء كثير منهم مع مبارك؟

    زيارة مفاجئة
    أغلب هذه الأسئلة ارتبط أساسا بأن الزيارة لم يُـعلن عنها من قبل، إذ جاءت مفاجِـئة للجميع، ومع ذلك، فهي تلغي حقيقة أن مبارك زار بالفعل السودان في عامي 2003 و2006.

    كانت الزيارة الأولى، بعد توقيع اتفاق ماشاكوس الإطاري، الذي تضمّـن قَـبول القِـوى السودانية جميعا، مبدأ حقّ تقرير المصير كجُـزء من حِـزمة مبادئ لإنهاء الحرب الأهلية، وهو ما كانت تُـعارضه مصر وتُـصرّ على أولوية إنهاء الحرب من بوابَـتيْ وِحدة السودان وحقوق المواطنة المُـتساوية للجميع. وقد بدت الزيارة في حينها، تعبيرا عن تجاوُز مصر لصَـدمة اتِّـفاق ماشاكوس.

    وفي الزيارة الثانية عام 2006، والتي جاءت بعد عدم مُـشاركة مبارك في القمّـتين، العربية والإفريقية، اللّـتين عُـقِـدتا في الخرطوم مطلع العام، أراد مبارك التّـأكيد على أن السودان بالنسبة لمصر، تَـوأم سياسي واستراتيجي ومجتمعي، وأن ما يجمع بينهما، هو صيغة فريدة تجمع التاريخ والجغرافيا والمصالح والأمن، يستحيل التضحية بها أو التخلي عنها.

    ثوابت مصرية
    هكذا فعلها مبارك، ليس ليقدِّم تفسيرا لتأخّـر الزيارة إلى الجنوب، بل ليؤكد ثوابِـت السياسة المصرية تُـجاه السودان وأزماته المختلفة، وهي الثوابت التي تجمع بين ثلاثة معا.

    أولها، أن مصر لا تفرّق بين شمال السودان أو جنوبه، وإنما تنظُـر إلى هذا البلد من منظور أنه بلد نموذج يجمع بين العروبة والإفريقانية، وأن هذا النموذج لابد من الحِـفاظ عليه كبلد واحد متّـحد، يقوده أبنائه وِفقا للاتفاقات التي وقّـعوها بأنفسهم لإنهاء الحروب وإقامة سلام ونظام سياسي، يجمَـع كل السودانيين معا.

    ثانيها، واستنادا إلى الثابت الأول، فإن مصر ترى أنه لابد من تضافُـر الجهود لكي يكون خِـيار الوحدة جاذِبا لأبناء الجنوب، حين الاستفتاء على حقّ تقرير المصير المقرر في عام 2011.

    هذه الجاذبية، لن تكون إلا من خلال رابطة عضوية بين إقامة السلام من جهة، والتنمية من جهة أخرى، مع التزام كامل بحلّ أية إشكاليات عملية، خاصة باتفاقيات نيفاشا، من خلال الحوار والآليات الواردة في الاتفاق، مع استبعاد الخيارات العسكرية تماما، على أن تُـولي الحكومة المركزية عناية أكبر بتنمية الجنوب.

    ثالثها، أن مصر مستعدّة لتقديم العَـون وِفقا لقُـدراتها، لمساعدة السودان على تخطّـي العقبات والتحدّيات التي يواجهها، سواء بالنسبة لدارفور أو بالنِّـسبة لمُـواجهة الاتهامات الموجّـهة إلى الرئيس البشير.

    غير أن هذا العون المصري لا ينفي حقيقة أن واجب السودانيين أولا، هو إيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتهم، دون الاستعانة بضغوط من هنا أو من هناك.

    مصارحات ورسائل خاصة
    في ضوء هذه الثوابت، يمكن فهم ما ركّـز عليه الرئيس مبارك في مباحثاته مع الرئيس البشير في الخرطوم، ونائبه سليفاكير رئيس حكومة الجنوب في جوبا.

    فمع البشير، وخلال لقاء منفرد طال ثلاثين دقيقة، كانت هناك مصارحة وتأكيد على أن مصر، وبالاتفاق والتنسيق مع دول عربية وإفريقية عديدة تسعى إلى تعليق رسمي عبر المنظمة الدولية لمذكرة المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أوكامبو، وهو ما يُـوفر مساحة من الزّمن، يجب على الحكومة السودانية أن تستغلها جيدا ودون إبطاء في إنهاء أزمة دارفور، سلميا وبصورة شاملة، وأنه إذا ما تقاعَـست الخرطوم في ذلك أو ظنّـت أنه يُـمكنها الاستمرار في المناورات إلى الأبد، فهذا سيشكِّـل خطرا شديدا على السودان ككُـل، فضلا عن كونه خطر مباشر على الرئيس نفسه.

    تضمّـنت المصارحة أيضا، أن مصر تعتقد أن المعلومات المُـتداولة عن الفتور والبرودة في علاقات شريكَـيْ الحُـكم، ليست في محلها ويمكنها أن تؤثِّـر على جاذبية خيار الوحدة، الذي تعتبره مصر هدفا إستراتيجيا يتطلّـب جهودا كبيرة وتضحِـيات أكبر، ولكنها ـ أي التضحيات ـ ستكون ثمَـنا مُـناسِـبا للحفاظ على السودان وعدم دخوله في دوامة الانفصال.

    ولذلك، فإن مصر تؤيِّـد أن تكون هناك مبادرة واحدة، عربية إفريقية، هي تلك التي تعمل عليها قطَـر بتفويض عربي، وأن يكون هناك جُـهد سوداني محلي، مثل مبادرة أهل السودان، التي يُـفترض أن تكون آلية عمل سريعة ونشطة، وتحمل دعم الشعب السوداني لخطوات حكومته ومشاركته في إحلال السلام للإقليم المنكوب.

    بمعنى آخر، أن مصر ترى أنه يجب التركيز على مبادرة واحدة وأن تسندها جهود محلية مخلِـصة لإنهاء الأزمة، دون إبطاء.

    أولوية تنمية الجنوب
    في جوبا، كانت أيضا مصارحة مع كِـير، الذي انفرد في لقاء مع مبارك طال 20 دقيقة بعد الاجتماع الموسّـع مع عدد من أعضاء حكومة الجنوب، الذين كانوا جميعا في استقبال الرئيس المصري في مطار جوبا.

    ركّـزت المصارحة، على أن مصر لن تتقاعَـس في مساعدة، لا الشمال ولا الجنوب، وأنها تشعر بقلق ممّـا نُـشِـر أخيرا حول جهود تسليح جيش الحركة الشعبية بأسلحة ثقيلة، وهو الجيش الذي يصل تِـعداده إلى 170 ألف جندي، وأن تفضيلها الأول والأخير، هو وحدة السودان وسلامته وهويته التعدّدية المُـتسامحة.

    لذا، ثمّـة شعور بالرِّضا لدى المرافقين لمبارك، حين أكّـد سيلفا كير في تصريحاته بعد اللقاء الموسّـع، أن الخيار الأول للجنوبيين، هو الوحدة وليس الانفصال.

    كان لافتا للنظر ذلك التقدير الكبير من حكومة الجنوب لكل الدّعم التنموي الذي تقدمه مصر للجنوب، مع دعوة أن تقود مصر جهدا عربيا أو تدعو شقيقاتها العربيات أن يقدِّموا أيضا دعما تنمويا يحتاجه الجنوبيون بشدّة، ليُـعوِّضهم سنوات الحرب وآلامها، ويؤكِّـد لهم أن خيار السلام والوحدة هو الخيار الأفضل.

    جهود تنموية مصرية
    مصر من جانبها، ووفقا لقُـدراتها، أنشأت مشفى حديثا في جوبا، وهناك مشروع لإنشاء ثلاث مستشفيات أخرى في واو وملكال، بولاية بحر الغزال وجوبا بتكلفة 200 مليون جنيه. ويجري إنشاء مدرسة مصرية في جوبا متعدّدة الأغراض، وتقدّم مصر 300 مِـنحة تعليمية لأبناء الجنوب، مُـقسّـمة على الولايات العشر، مع استمرار لعدد 100 منحة تعليمية أخرى سنويا، كما أنارت ثلاث مدن في الجنوب بنَـفقة مصرية خالصة.

    وستُـقيم مصر محطة كهرباء في منطقة ابيي، وِفقا لما أعلنه مبارك أثناء الزيارة، كما ستُـنشِـئ فرعا لجامعة الإسكندرية، بعد إتمام إجراءات توفير الأرض من قِـبل حكومة الجنوب. وهناك مزارع استِـرشادية مصرية واتفاق على تيسير عملية إعادة استخدام قناة جونجلى، التي تضرّرت إبّـان الحرب الأهلية.

    هذا الجهد الحكومي المصري، وإن كان مقدّرا، لكنه يظل بحاجة إلى المزيد من جانب الحكومة ومن غيرها، لاسيما القطاع الخاص المصري، الذي يبدو أقل حماسا للتّـركيز قليلا على دعم تواجده في الجنوب السوداني، رغم الفرص الكبيرة والمتوافرة هناك.

    د. حسن أبو طالب - القاهرة

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X