Announcement

Collapse
No announcement yet.

قبة حقوق الإنسان وتحالف الحضارات

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • قبة حقوق الإنسان وتحالف الحضارات

    قبة حقوق الإنسان وتحالف الحضارات


    ميغيل انخيل موراتينوس - الحياة -


    يتلقى قصر الأمم في جنيف، الذي يمثل المقر الأوروبي لمنظمة الأمم المتحدة، اليوم من يد جلالة ملك اسبانيا القاعة الجديدة لحقوق الإنسان وتحالف الحضارات، وبهذه الاعطية للأمين العام بان كي مون، تعرب الدولة الاسبانية عن رغبتها في تعزيز تعددية المجتمع الدولي، وفي الوقت ذاته تطالب بأسبقية حقوق الإنسان في ذكراها الستين، وتتعاون من أجل الصرح الثقافي البيني من خلال تحالف الحضارات.

    ولقد اعيدت صياغة القاعة العشرين الجديدة، لحقوق الإنسان وتحالف الحضارات بكاملها، حيث ستمثل قبتها احد المعالم الفنية الأكثر رمزية في هذا القرن الجديد، وهي لأحد المبدعين الاسبان ذائعي الصيت على الصعيد الدولي، ميكيل بارسيلو، الذي سيؤدي عمله التشكيلي إلى تثمين صورة الأمم المتحدة، فضلاً عن كونه يمثل في حد ذاته رسالة متعددة المعاني، تحيلنا على القيم الكونية، وعلى الحوار والتوافق الفعلي للمجتمع الدولي في مشهد شمولي ومترابط في مواجهة تحديات متقاطعة وملحة.

    ان قبة ميكيل بارسيلو التي يتم تقديمها اليوم في جنيف، تتربع على لوحة تشغل قرابة 1400متر مكعب، وتكتنف احد أجمل واخصب تجارب الفن المعاصر وهي بحق، كما اشارت إلى ذلك المنظمة الأممية، أهم عمل يحتضنه مقر للأمم المتحدة منذ نشأتها.

    بهذه المناسبة يعرب المجتمع والحكومة الاسبانيان، في مستهل القرن الحادي والعشرين، وعلى غرار ما حصل في 1936 بخصوص القاعة القديمة لمجلس الأمم المتحدة في جنيف، عن التزامها بالحكامة الشاملة والدفاع عن حقوق الإنسان واصلاح الأمم المتحدة، من خلال هذه المساهمة التشكيلية، إذ إن الفن وسيلة للتعبير عن الواقع وفهمه ونقل القيم الكونية التي تشكل دعامات المجتمع الدولي. كما ان هذه الأخيرة ترتكز على الثقافة التي ينبغي ان يتنامي حضورها في كنف المنظمات الدولية، إذا كنا حريصين على تغذيتها بالحماس والزخم السياسيين الضرورين لأنسنة العولمة وقيادتها من خلال الحوار والتوافق الحقيقي.

    وقد تم العمل على مدى السنوات الثلاث الأخيرة في مقر الأمم المتحدة بجنيف من أجل تجسيد هذا الحلم النبيل، الذي كان بدأ بزيارة جلالة ملك اسبانيا للهيئات الرئيسة للنظام في آذار (مارس) 2005، وقد التقيا خلالها برؤساء الوكالة، وتم اقتراح اعادة الجهد الذي بذله بلدي مع الهيئة الأولى «عصبة الامم»، وهبة حائطيات خوسي ماريا سيرت للقاعة الحالية لمؤتمر نزع السلاح في الأمم المتحدة.

    ونحن في الحكومة الاسبانية إذ نقبل هذه الدعوة، فقد تم التوقيع على اتفاقية الامم المتحدة ودولة اسبانيا، التي تمثل اصل المشروع في مدريد في 28 شباط (فبراير) 2007، وتم بعد شهرين من ذلك إنشاء «مؤسسة أونوارتي» من اجل تمرير إسهامات المجتمع المدني وإدارتها بنجاعة.

    وقد تعاطت اسبانيا مع مسعى الديبلوماسية العمومية والثقافية هذا بدعم حازم من طرف شركاتنا العابرة للحدود التي تضطلع بمسؤوليتها المدنية، ومن طرف الاقاليم الذاتية والحكومات الإقليمية ورعاة «اونوارت» هم تليفونيكا وريبسول واغبار وايندرا ولاكاشا ومارسانس- هوتينور وكايشا دي كاتالونيا ومؤسسة موتوا مدريلينيا وكاخا اسبانيا وكاخا غاليثيا ومجموعة بانكو سانتاندير، علاوة على الهيئات المتعاونة المتمثلة في الاقاليم الذاتية لكل من اندلسيا وكاتالونيا وجزر الباليار واستورياش واكستريمادورا وغاليثيا، إضافة إلى شركات وهيئات أخرى مثل اييردرولا وكايشا باليار سانوسترا ومجموعة بارسيلو ومؤسسة اربيثيس وكونفيدرالية ارباب العمل لمدريد. ويمثل التجديد الشامل اليوم للقاعة العشرين لحقوق الإنسان وتحالف الحضارات ثمرة جهود المجتمع المدني الاسباني وإداراته التي تعاونت من أجل بلورة هذا المشروع التاريخي لإعادة اطلاق نظام الأمم المتحدة.

    وقد جعل مقر الامم المتحدة في جنيف أوروبا تتحول إلى مهد لتعددية الاطراف، إذ رأت النور في كنف هذه القارة كبريات الهيئات المتخصصة للنظام، كما ان معظمها يوجد بها ابتداء من المنظمة الدولية ومنظمة الصحة العالمية والمفوضية السامية للاجئين وغيرها كثير، اضافة إلى وكالات خارجية مثل منظمة التجارة العالمية والمنظمة الدولية للهجرة ومنظمة الصليب الاحمر الدولي، وستعطي الحكامة العالمية مزيداً من البروزية والمركزية للمقر الأوروبي لمنظمة الأمم المتحدة.

    وستُخصص القاعة العشرون المجددة لهيئة جديدة، أي مجلس حقوق الإنسان الذي سيسهر على الذود عن تلك الحقوق الكونية وتطبيقها، وهي التي تجسد تطور البشرية، وسترافق القبة أعمال ذلك المجلس وكما يوحي بذلك عمل بارسيلو فإنها ستفتح آفاقاً بحسب الفضاء الذي يتم تأمله، حيث ان هذا التحدي التشكيلي لقانون الجاذبية والاحادية والانفرادية، يثير انطباعات متعددة بفضل ديناميتة الداخلية.

    ان قاعة حقوق الإنسان وتحالف الحضارات تحفز المجتمع المدني الاسباني وحكومته على التشبث بنظام الأمم المتحدة، وتلهم نشوء أداة مجددة ورائدة في العالم مثل مؤسسة «انوارت» التي تشجع العلاقة بين الفن وتعددية الاطراف. ولعل مقولة دوستويفسكي من ان «الفن سينقذ العالم» قد تكون بها مغالاة، لكن مما لا شك فيه انه سيعمل على «أنسنته».


    * وزير الشؤون الخارجية والتعاون - رئيس مؤسسة «اونوارت».
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X