Announcement

Collapse
No announcement yet.

أيها السعوديون... هاجروا إلى الداخل

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • أيها السعوديون... هاجروا إلى الداخل

    أيها السعوديون... هاجروا إلى الداخل

    محمد الساعد - الحياة

    أطالب كل السعوديين بالتفكير في الهجرة نحو الداخل، كما أطالب المعنيين عن التخطيط والتنمية في البلد إلى رؤية الأمور بشكل معكوس لما يقومون به حالياً، فما يحصل من إرهاق لا حد له للمدن الكبرى وتحولها إلى مدن مرهقة متعبة، تصلبت كنتيجة طبيعية للتكدس السكاني وضعف بنيتها التحتية.

    السادة في وزارة التخطيط: الهجرة نحو الداخل هي الحل الوحيد المتبقي لمعالجة أخطاء التنمية التي ارتكبتْ في العقود الماضية، وكذلك للتخمة الهائلة التي أصيبت بها المدن الكبيرة في معدتها ورأسها وكل أوردتها الواهنة أصلاً.

    ذلك التدفق الذي سبغ الـ30 عاماً الماضية نحو الحواضر يجب أن يوقف، ويجب أن تحوّل في وزارتكم العتيدة اتجاه التنمية نحو الداخل بعيداً من تلك المدن «الأزمة».

    فهذا النزيف نحو المراكز الحيوية ومناطق النمو له أسبابه المعروفة سابقاً، التي دفعت بالناس دفعاً نحو ترك قراها ومدنها الصغيرة، أما الآن ومع التدفقات المالية الكبيرة يمكن الاستفادة منها، وتحويل ذلك الريف إلى بدائل ممتازة للعيش، فالفرصة لا تتكرر مرتين وعليكم الاستفادة منها. خصوصاً مع ذلك الحديث الهامس وأحياناً العلني وذلك التذمر المستمر من سكان المدن ووصولهم إلى قناعة بأن الاستمرار في العيش داخلها أصبح أشبه بالعقوبة، نظراً إلى الازدحام الشديد وارتفاع تكاليف الحياة وارتفاع الإيجارات وتضخم أسعار الأراضي.

    هذا كله يجعل من هذه القناعات الجديدة فرصة يمكن أن تشكل عقلاً جمعياً، والبناء عليها وتشجيع الناس للعودة إلى قواعدها السكانية، والاستفادة من الحياة الهادئة القائمة على عقد تنمية معقولة مع توفر حياة ذات تكاليف معقولة.

    لكن ذلك لن يأتي بالأمنيات والصفير، بل من خلال فتح فرص تعليم عالية يتلوها فرص عمل بديلة للشباب، أضف إليها إتاحة الفرصة بمميزات وظيفية للنقل نحو المدن الصغيرة والريف.

    مدينة مثل جدة - على سبيل المثال - تحولت في سنوات بسيطة إلى أكبر شارع مزدحم طوال العام بالناس والسيارات والبيوت والمشاريع المكركبة المتكدسة، فلا الحياة استقامت ولا المشاريع فادت، فتكاد لا تجد وقتاً إلا وكانت المدينة مليئة عن آخرها.

    كما ان التضخم في أسعار أراضيها وصل إلى حد الجنون، وكذا الاستغلال الواضح وغير المبرر.

    بهذه الحال أتوقع لجدة أن تموت في يوم قريب، ليس تشاؤماً ولكن هذه المدينة بطبيعتها الجغرافية ومساحتها المحدودة، لا يمكن أن تستوعب كل هذه التدفقات السكانية، مهما صرف عليها من ملايين الكباري والأنفاق، بل الأجدى تفريغها ومثلها من المدن الكبرى والعودة بالناس نحو الحياة الأقل صخباً، فليس من المعقول أن يعيش كل سكان المملكة في الرياض وجدة والخبر فقط. بل يجب أن يبقى لدينا ريف ومدن صغيرة ثرية ومتنوعة وتقدم خيارات جيدة للحياة.

    فالطائف - المدينة الصغيرة على سبيل المثال - كانت مدينة حيوية مليئة بالبساتين والخيارات المدنية، وتحوي سيركاً وأكثر من 18 سينما، كلها كانت قادرة لو بقيت على حالها على إبقاء سكانها في عيونها وبين جدرانها، بدلاً من بحثهم عن خيارات أخرى للحياة في مدن أكبر.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X