Announcement

Collapse
No announcement yet.

الأرصاد «ما تنصاد»

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • الأرصاد «ما تنصاد»

    الأرصاد «ما تنصاد»

    عبدالعزيز السويد - الحياة

    أقترح على هيئة الأرصاد السعودية أن تضع مواصفات خاصة لمقاييس الحرارة بحيث يكون سقفها الأعلى أقل من خمسين درجة مئوية بشرطة أو شرطتين مع منع استيراد أنواع أخرى واعتبارها مغشوشة ولها أهداف «تصديع» أدمغة الناس، بمعنى تثبيت تلك المقاييس كما تم تثبيت مؤشر الأسهم في فترات سابقة، وكما يتم تثبيت انخفاض كلفة المعيشة. اقتراحي، صدى لتصريح مسؤول في الهيئة ذكر فيه أن الناس يبالغون في الحديث عن ارتفاع درجة الحرارة وأن الدرجات ضمن حدودها الطبيعية، وبعد يومين من هذا التصريح أصدرت الهيئة الموقرة بياناً حذرت فيه من موجة حر شديدة ستتعرض لها مناطق في المملكة - الإثنين الماضي - أيضاً ضمن حدودها الطبيعية، وحتى يفهم الناس ويضعون بيانات وتصريحات مسؤولي الهيئة في الحسبان ولا يصير فيهم أحد «عتبان» أو «تعبان» يفترض أن توضح لنا ما الحدود الطبيعية التي تقصدها؟

    ***

    كفاني الزميل محمد الأحيدب - مشكوراً - في «عكاظ» عناء الكتابة عن محامٍ انتقد وزارة الصحة، لماذا انتقدها سعادته؟ لأنها أغلقت غرفة عناية مركزة في مستشفى خاص شهد وفاة الدكتور طارق الجهني - رحمه الله -. سبب انتقاد المحامي لـ«الصحة» أن الإغلاق يكلف المستشفى الملايين. علماً بأنها المرة الأولى التي تغلق فيها «الصحة» - بحسب علمي - غرفة عمليات نتيجة وفاة، العادة يغلق ملف المتوفى، وعلماً بأنها لم تغلقها إلا بعد أن اهتمت الصحافة لتصبح القضية إلى قضية رأي عام، ما كشف أحوال المستشفى وإدارته وعاملين فيه بمن فيهم أطباء من دون رخص.

    كل هذه - الأدلة - لا تهم سعادة المحامي على رغم أنها أفضت إلى حالة وفاة بسبب الإهمال والانكباب على جمع المال، لماذا لأن المهم هو الملايين بالنسبة إلى مستشفيات وبعض المحامين أما فقدان أسرة لعائلها فهو قضاء وقدر.

    ***

    قالت هيئة التخصصات الصحية إنها بصدد النظر في التشهير بالممارسين المزيفين، أي أولئك الذين يتقدمون لها بوثائق مزيفة، وهذا - إن تم - شيء طيب، إنما الفائدة لن تكتمل وتحقق نتائج مرجوة إلا بالتشهير بالمستشفى الذي يسمح لهم بالعمل وعلاج المرضى، فهل تستطيعون يا إدارة الهيئة؟ وفي موضوع ذي صلة يستغرب صمت وزارة الصحة عن ما شاع وانتشر أن طبيباً أميركياً من أصل عربي متخصص في الأطفال عليه مئات القضايا المرفوعة من أسر أطفال في أميركا، أقفل عيادة هناك ويعمل في السعودية منذ 2007، مسألة مثل هذه لم تحرك شجون وزارة الصحة على رغم أن شعارها يقول «المريض أولاً» وحتى نعلم ما الأولوية المخصصة للمريض... اعتبروها منتدى أو ندوة وعلقوا.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X