Announcement

Collapse
No announcement yet.

قمة المسؤولية العالمية

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • قمة المسؤولية العالمية

    قمة المسؤولية العالمية



    الرياض

    د. هاشم عبده هاشم

    ** تشارك المملكة اليوم في قمة الدول العشرين.. ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يحضر هذه القمة للمرة الثانية.. ويؤكد فيها حضور المملكة على كل الساحات السياسية والاقتصادية والثقافية والبترولية.. والأمنية جميعاً..

    ** وإذا كانت المملكة بهذه الشراكة للولايات المتحدة والأرجنتين واستراليا والبرازيل وكندا والصين وفرنسا وألمانيا والهند واندونيسيا وإيطاليا واليابان والمكسيك وروسيا وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية وتركيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي..

    ** إذا كانت المملكة بهذه الشراكة.. قد أكدت وجودها بمثل هذه الصورة.. فإن ذلك يعني أننا بلد صاحب مسؤولية دولية ضخمة، تتجاوز حدود الوطن والإقليم وكذلك الأمة.. وتتطلب وفاءً كاملاً بالتزامات عظيمة تجاه المجتمع الدولي..

    ** وهذا يعني .. إحداث تغيير في التفكير.. وفي التخطيط.. وفي الرؤية لقضايا العالم وأحداثه.. تتسع باتساع هموم العالم ومسؤولياته .. وواجباته الضخمة..

    ** وعندما تجد الدول نفسها أمام وضع كهذا.. فإن كل شيء فيها يصبح عرضة للتغيير.. لأنها لم تعد صاحبة مسؤولية محددة.. تجاه أرض بعينها.. وشعب بذاته.. وحدود لا تتجاوز نطاق السيادة فقط..

    ** هذا النمط من التغيير.. بات الآن مطلوباً منا أكثر من أي وقت مضى.. وبالتالي فإن علينا كشعب.. وكمؤسسات وطنية.. أن نستعد لما توجبه علينا هذه المسؤولية.. وما ترتبه على بلدنا.. بعد أن أصبح العالم كله شريكاً كاملاً لنا في كل شيء..

    ** إن هذا الكلام.. قد لا يعجب البعض..

    ** وقد يدفع البعض الآخر إلى التحسس منه..

    ** وقد يستفز البعض الثالث.. فيرفع أصبع الاعتراض ويقول بأننا أحق بوطننا.. وبمكتسباته.. وباهتماماته.. وان العالم وهمومه.. ومشاكله وأزماته المالية والاقتصادية والاجتماعية لايجب ان يكون على حسابنا..

    ** هذا المنطق استمعت إليه كثيراً.. وفي بعض الأحيان سمعته من بعض الصفوة.. فاستغربته ولم أنكره..

    ** استغربته من هؤلاء.. لأنني لا أشك في أنهم يتفهمون حقيقة دور ومسؤولية هذه البلاد في صنع تقدم العالم ورخائه وبالتالي فإن من غير المعقول.. أو المنتظر.. أن نظل دولة هامشية..ولا يرتب ذلك علينا حقوقاً ومسؤوليات كبيرة..

    ** ولم أنكره عليهم.. لأن للبلد وأبناء البلد حقوقاً كبيرة.. وعلى الدولة ان تفي بها .. وان تقدم الكثير لهم وبما يرفع من شأنهم ويطور مستويات حياتهم.. ويوفر الرخاء.. والتقدم لهم..

    ** وهذا يعني أن تصبح أمامنا ثلاث مسؤوليات متدرجة هي المسؤولية الوطنية .. والمسؤولية القومية.. والمسؤولية الدولية..

    ** وبالتالي فإنه لا التفكير (القطري) المحدد.. سليم كله..ولا الانشغال بالهموم الاقليمية على حساب الاحتياجات الوطنية سليم أيضاً.. ومن باب أولى ألا يكون الانخراط في الهموم الدولية على حساب المسؤوليتين الأوليتين..

    ** هذا الكلام صحيح..

    ** لكن الأكثر صحة منه هو .. ان وضع المملكة كأكبر دولة منتجة للنفط.. قد فرض عليها مسؤولية دولية حتمية.. سواء أرادت أو لم ترد.. وانه ليس أمامها الا ان تكون واحدة من دول الصدارة في هذا العالم وعليها ان تكون كذلك.. وان تدفع ثمنه أيضاً..

    ** وهذا لا يعني ابداً أن وجودها ضمن الكوكبة الدولية الرئيسة سيكون على حساب فرص التقدم والانتعاش والامان لبلدها ولأمتها ولإقليمها أيضاً..

    ** ألم أقل لكم .. إن المعادلة صعبة ؟

    ** هي صعبة .. ولكنها لم تكن مستحيلة.. وإن الله سبحانه وتعالى قد جعلنا بمواجهة وضع كهذا، وعلينا ان نكون في مستواه.. وان نوازن بين زوايا المثلث الحادة بكل حكمة.. واقتدار.. ونحن قادرون على ذلك إن شاء الله تعالى..

    ** رافقت أبا متعب السلامة..

    ** وأعاده الله إلينا متوجاً بالمزيد من الصحة والتوفيق والعون.. والحمد لله رب العالمين.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X