إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من يشوه صورتنا.. ولماذا؟!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من يشوه صورتنا.. ولماذا؟!

    من يشوه صورتنا.. ولماذا؟!

    د. هاشم عبده هاشم - الرياض

    ** للمملكة العربية السعودية في الوقت الراهن صورة ذهنية معينة.. في ذاكرة دول العالم وشعوبه.. ولا سيما تلك التي تتعامل معنا.. ونعرف مكانتنا..

    ** ولا أنفي أن هناك دولاً وشعوباً.. ربما لم تسمع عنا.. ولم تعرف أين نقع من الكرة الأرضية.. فضلاً عن أن تعرف من نكون.. وأين نكون؟!

    ** ولاشك أن هذه الصورة لا تخصنا وحدنا.. بل انها تنسحب على الكثير من دول العالم وشعوبه.. فنحن لسنا أمريكا التي يدوي اسمها في كل مكان من أرجاء الكرة الأرضية..

    ** ونحن لسنا بريطانيا.. التي استعمرت جزءًا كبيراً من دول العالم لفترات طويلة.. حتى يعرف عنها من استُعمِر قبل من استعمَرَ..

    ** لكن الشيء المفرح هو .. أن الكثير من دول العالم.. وهيئاته ومؤسساته الدولية.. تعرف الكثير عنا.. وان ارتبطت معرفتها بنا ببرميل البترول وبارتفاع وانخفاض قيمة (بنزين السيارة) التي تمتطيها.. أو الشاحنة التي يسترزق منها.. أو الكهرباء التي تضيء أرجاء المنزل.. الذي يعيش فيه..

    ** ولا أنكر أيضاً أن هذه العلاقة بين تذكر اسم المملكة وبين ارتفاع تكلفة بنزين السيارة ومشتقاته.. تنعكس علينا بصورة سلبية وغير مريحة.. وفي كثير من الأحيان بصورة غير منصفة.. لأنه لا ذنب لنا في المملكة في ارتفاع الأسعار.. ولا في ندرة توفر أنواع الوقود.. ولا في معاناة الكثير من الشعوب اقتصادياً..

    ** لكن أحدا لا يوضح هذه الحقيقة لتلك الدول والشعوب.. ولا يعالج تلك الانطباعات الظالمة تماماً.. بالصورة التي تمنع حالة التشويش على صورتنا الذهنية لدى الغير.. فضلاً عن أن توضح للعالم مدى التضحيات الكبيرة التي تقدمها المملكة من أجل ضمان الحد المعقول من الاستقرار المالي والاقتصادي في العالم.. وتجنب الاختناقات التي تفرضها الأحداث والتطورات التي لا علاقة لها بها بصورة مباشرة وغير مباشرة..

    ** وما أتمناه هو.. أن تُدعم سفارات المملكة في الخارج بقوة.. وان تكون هذه المهمة في مقدمة أولويات البعثة الدبلوماسية السعودية في كل بلد..

    ** كما أتمنى أن نستفيد أيضاً من الملحقيات التعليمية والثقافية المنتشرة في مختلف أنحاء العالم.. وان نستعين بأكثر من مائتي ألف طالب سعودي موجودين في الخارج.. بصورة أفضل..

    ** وإن كنت أعلق أملاً أكبر على دور حقيقي وبارز وقوي ومؤثر لإعلام خارجي متمكن .. ومحترف.. ويملك رؤية سياسية بعيدة المدى لممارسة دور فعال في هذا الاتجاه..

    ** لو حدث هذا.. فإن المملكة لن (تضام) كثيراً.. كما هو الحاصل حتى الآن..

    ** ولو حدث هذا أيضاً .. فإن الكثير من الانطباعات السالبة ستتغير ..

    ** ولو حدث هذا.. فإن العالم كله سيعرف المملكة على حقيقتها وليس كما يحاول البعض أن يشوه صورتها..

    ** وإذا شئت أن أكون صريحاً.. فإن الكثير من الاساءات التي تطالنا في بعض الأحيان حتى من الأشقاء والأقربين.. مؤلمة للنفس لسببين اثنين هما :

    - أولاً: أن المملكة دولة وشعباً وبلداً.. تفعل عكس بعض ما يتردد ويقال حولها.. وحول مواقفها وسياساتها.. بل انها تضحي بالكثير من مصالحها .. واستحقاقات شعبها من أجل التمسك بقيمها ومبادئها وتعاملها الصادق والأمين مع الجميع.. ومع ذلك يستمر القدح فيها.. والتعريض بها حتى من قبل من نحسن إليهم كثيراً..

    - ثانياً: أن المملكة ربما تكون البلد الوحيد في العالم الذي لا يربط بين مواقفه وسياساته وتضحياته وبين مصالحه الخاصة.. لأنه لا أطماع ولا تطلعات لنا عند الغير.. وأنا من الناس الذين يلومون هذا السلوك المبالغ في مثاليته في عالم تقوم فيه العلاقات الثنائية بين الدول على المصالح قبل أي شيء آخر..

    ** ورغم كل هذا.. فإننا في موقع (المذموم المدحور) على الدوام.. والسبب في كل ذلك يعود إلى بعض سياساتنا الأخلاقية.. وإلى تطبيقاتها على الواقع وفي المجتمعات الأخرى..

    ** فهل جاء الوقت الذي نمنح هذه الناحية ما تستحقه وننفق عليه ونخطط له بصور مختلفة؟

    ضمير مستتر:

    ** [يقول المثل (إذا لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب) وهذا صحيح]

    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X