إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مشروع الملك عبد الله لإعمار مدينة مكة المكرمة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مشروع الملك عبد الله لإعمار مدينة مكة المكرمة

    مشروع الملك عبد الله لإعمار مدينة مكة المكرمة



    الاقتصادية

    د. عبد العزيز بن عبد الله الخضيري

    موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على مشروع إعمار مدينة مكة المكرمة الذي أعلن عنه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، يعتبر المشروع الأول من نوعه في تحقيق التكامل التنموي الشامل لتطوير العاصمة المقدسة وفق نظرة شمولية تشمل كل أحياء المدينة ولم تغب متطلبات سكان المدينة وضيوفها من الحجاج والمعتمرين والزائرين.

    مشروع الملك عبد الله لإعمار مدينة مكة المكرمة ينطلق من نظرة تنموية شاملة تشمل تطوير شبكات الطرق واستكمال الناقص منها، ومن ذلك الطرق الدائرية الأول والثاني والثالث والرابع، وتضيف نظرة متطورة لإنشاء مجموعة من شبكات الطرق الشعاعية التي تربط أحياء مكة مع القادمين من خارجها من مختلف الجهات، وتتجه مباشرة للحرم المكي الشريف من الجهات الأربع للحرم، وتتكامل مختلف شبكات الطرق مع منظومة من وسائل النقل تشمل القطارات والمونريل والباصات ومختلف وسائل النقل الأخرى من خلال إنشاء عدد من محطات القطارات ومتطلباتها، بما في ذلك مواقف للسيارات ومصليات وأسواق وفنادق وشقق مفروشة وغيرها من متطلبات القادمين لمدينة مكة المكرمة.

    مشروع الملك عبد الله لإعمار مدينة مكة المكرمة لم تغب عنه النظرة الثاقبة في تعزيز الهوية العمرانية المحلية الإسلامية وجعل جزء من أهم مخرجاته هو تطوير الأحياء العشوائية والارتقاء بالبيئة العمرانية فيها من خلال مجموعة من المشروعات التطويرية التي تشمل جميع الأحياء العشوائية وفق خطة زمنية توازي بين الإزالة والإحلال وتوفير المساكن والحرص على إعادة استقطاب وإحلال السكان المحليين للعيش في تلك الأحياء حتى يتم الحد من الانتشار العمراني للمدينة ويحقق التكامل بين الإسكان الدائم والإسكان المؤقت في مختلف الأحياء، وخصوصا الأحياء الواقعة ضمن المنطقة المركزية وداخل الدائري الثالث.

    كما أن المشروع حرص على تحقيق التكامل بين تطوير مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بحيث تتم الحركة من الحرم إلى المشاعر بيسر وسهولة ودون أن يكون هناك تأثير سلبي كبير أو مباشر على سكان المدينة وتحركاتهم اليومية.

    لقد اعتمد مشروع الملك عبد الله لإعمار مدينة مكة المكرمة في إعداده على كل الدراسات السابقة التي أعدت للمدينة خلال الأعوام الماضية من مخططات إقليمية وعمرانية واقتصادية وهيكلية وشاملة وعامة وأنظمة بناء وآليات تطوير والخطط الخمسية للدولة واستراتيجيات التنمية المختلفة، إضافة إلى كل المستجدات التي طرأت خلال الفترة السابقة من نمو سكاني وازدياد مطرد في أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين.

    لقد انطلق المشروع، وكما أوضح سمو أمير المنطقة، عند طرح استراتيجية المنطقة من مرتكزات تنموية، يأتي على رأسها أن تكون الكعبة المشرفة هي أساس وانطلاق التنمية مع التركيز على تحقيق التكامل بين بناء الإنسان وتنمية المكان وأن يكون ضيوف الرحمن هم هدف التنمية والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم وتسهيل أدائهم لشعائرهم بكل يسر وسهولة.

    كما يركز المشروع على أن تكون مدينة مكة المكرمة نموذجا مشرفا وملهما للمفهوم الشامل والمتكامل والمستدام للتنمية على مستوى الوطن وللعالم الإسلامي والعالم أجمع، مع تفعيل دور القطاع الخاص في مراحل التنمية المختلفة.

    كما أن استراتيجية تنمية منطقة مكة المكرمة لم تغفل التكامل التنموي والمسؤولية التنفيذية لمشروع الملك عبد الله لإعمار مكة المكرمة بين القطاعين العام والخاص، وجعلت من دور القطاع الخاص دورا استراتيجيا لتنفيذ المشروع بحيث يتحمل كل قطاع دوره الإداري والتنموي والتنفيذي في الاستراتيجية على مستوى المنطقة وفي مشروع الملك عبد الله لإعمار مكة على مستوى مدينة مكة المكرمة بشكل خاص؛ ولهذا فإن المشروع والذي استغرق إعداده أكثر من سنتين هو مشروع تنفيذي بالدرجة الأولى، وفّق الله الجميع لما يحب ويرضى.


    وقفة تأمل:

    ''كل حي في حياته له طلب

    ذا تهيا له و هذا في دبور

    لا تعجب ما على الدنيا عجب

    حكمة الرحمن خلاها تدور''

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X