Announcement

Collapse
No announcement yet.

اليوم الوطني ورسالة تعزيز المواطنة

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • اليوم الوطني ورسالة تعزيز المواطنة

    اليوم الوطني ورسالة تعزيز المواطنة



    الاقتصادية

    د. عبد العزيز بن عبد الله الخضيري

    عندما اعتمد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، اليوم الوطني إجازة رسمية هدف من خلالها إحداث صدمة حضارية وثقافية ونفسية ومجتمعية لجميع أفراد الوطن والمقيمين على أرضه من سعوديين وغير سعوديين؛ للتأكيد على التذكير بنعمة الله - سبحانه وتعالى - علينا جميعا أن حقق لنا هذا الاستقرار الأمني والاقتصادي في دولة مترامية الأطراف كانت في بداية تأسيسها من أفقر دول العالم واليوم - ولله الحمد والمنّة - من أهم 20 دولة على مستوى العالم.

    إن جعل اليوم الوطني يوم إجازة ليس الهدف من ذلك الاسترخاء والنوم، لكن الهدف هو استشعار هذه النعمة العظيمة التي نعيشها، التي لن تستمر وتدوم وتتطور إذا لم يعمل كل واحد منا من مكانه ومكانته للعمل على استمرارها وتعزيزها مصدقا لقول المصطفى - عليه الصلاة والسلام -: ''كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته'' (الحديث). ولهذا فإن كل واحد منا مسؤول عن خدمة وطنه والعمل على تعزيز مكانته بين الأمم.

    إن اليوم الوطني فرصة للتذكير بأهمية تعزيز المواطنة الصالحة، والمواطنة من خلال منظومة تنموية متكاملة تؤكد تعزيز القيم العربية الإسلامية التي نعيش بها ومن خلالها في كل ثواني ودقائق حياتنا، هذه القيم التي تدعو للتراحم والمحبة والألفة والعمل الصالح وصَدَقَ المصطفى - عليه الصلاة والسلام - عندما وجهنا لذلك بقوله: ''مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى''، هذا التوجيه النبوي البنّاء في تعزيز الترابط والتراحم بين أبناء الوطن هو ما يحقق المواطنة الصالحة المنتجة التي تبني وطنا وتعزز بقاءه واستقراره وتطوره، بل لقد جاء التوجيه النبوي أكثر تفصيلا في هذا الشأن عندما حدد العلاقة مع الجيران في الحي الواحد بقوله - صلى الله عليه وسلم -: ''ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه''، بمعنى أن حقوق الجار قرُب أو بعُد ذات قيمة دينية اجتماعية عالية، احترامها وتقديرها ورعايتها تقوي أواصر القربى وتدعم تحقيق الاستقرار النفسي بين الجيران داخل الحي الواحد، وهي ما تبني لمدينة ثم دولة سليمة.

    إن ذكرى اليوم الوطني السنوية فرصة لنا كأفراد ومؤسسات من مختلف قطاعات الدولة للتفكير فيما قدمنا خلال عام مضى، وما هو مأمول منا أن نقدمه لوطننا خلال عام قادم، هذه المراجعة الذاتية والرسمية يجب أن نجعلها واجبا رسميا لتقديم الأداء وتصحيح المسار والتأكيد على أن يومنا الوطني هو يوم لتجديد الولاء والمحبة لهذه الأرض المباركة التي تحتاج منا جميعا إلى العمل المتواصل والدؤوب من أجل النهوض بها والارتقاء بها بين الأمم وتحقيق جعلها في مصاف الدول المتقدمة.

    اليوم الوطني وقفة مع النفس تدعونا فيه إلى أهمية العناية والرعاية بالجيل الشاب من أبنائنا وبناتنا الشباب؛ إذ لا بد أن نزرع فيهم حب الوطن من خلال تعزيز القيم وتأكيد أهمية العمل الصالح وتقديم أقصى ما نستطيع لخدمته وخدمة إنسانه، نجعل منا جميعا القدوة الصالحة للأبناء والبنات، للإخوة والأخوات، للأقارب والأباعد، للجار وغير الجار، نكون قدوة في سلوكنا وتعاملنا وعطائنا في أماكن عملنا وفي متاجرنا ومصانعنا وشوارعنا، نعلمه ونتعلم معهم كيف نكون مؤثرين ونؤثِر الآخرين على أنفسنا (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)، نبرز لهم قيم ديننا الإسلامي الحنيف بالقول والفعل من خلال الدعوة إلى المحبة واحترام حقوق الآخرين وصيانتها، نزرع فيهم البعد عن احتقار الآخرين والنظرة الفوقية لهم وازدرائهم (وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ). اليوم الوطني فرصة لنعلم أبناءنا وبناتنا وأنفسنا أن الوطن هو المكان الآمن للعيش فيه والحضن الدافئ الذي نحتاج إلى الرجوع إليه، وأن الإنسان مهما ابتعد عن وطنه لا بد أن يعود إليه مهما طالت المدة وكبر السن، وأن الوطن هو العش الذي نعود إليه مهما اختلفت بنا الأيام والليالي.

    إن اليوم الوطني فرصة لمراجعة كيف نعلم ونربي أبناءنا على حبه، وأن هذا الحب لا يمكن تحقيقه بالأساليب التقليدية العقيمة التي تعتمد على التلقين أو من خلال أسلوب الأمر والنهي أو الترغيب والترحيب، حب الوطن والانتماء إليه وتعزيز القيم الداعمة لذلك لا يمكن أن تكون مادة تدرس في مدارسنا فقط، إنما مجموعة من السلوكيات والأعمال التي تبرز القدوة الصالحة الناصحة المنتجة.

    إن اليوم الوطني يحتم علينا لتحقيق وتعزيز ثقافة الانتماء له يتطلب عملا وجهدا كبيرين من مراجعة الإجراءات وأنظمة عملنا في مختلف قطاعات الدولة العملية والتعليمية والتربوية وأنشطتنا في خدمة مجتمعة، وهذا يتطلب خلال المرحلة القادمة المزيد من الجهد لبناء جيل أكثر انتماءً ومحبة وعطاءً لوطنهم من خلال إعادة البناء الداخلي الصادق والشفاف لكثير من مؤسساتنا وأفرادنا، والعمل على بناء الكفاءات البشرية المدربة التي تعرف حق الوطن وأن مصالحه مقدمة على كل المصالح الشخصية والانتماءات الفردية.

    إن اليوم الوطني دعوة لنعمل جميعا بعقل الواعي المدرك والمستوعب لكل المتغيرات التي تدور من حولنا وتعصف بهم وتراعي كل تلك المتغيرات والتيارات، نستثمر فيها كل التجارب ونستغل فيها الرغبة الصادقة لقيادة هذا الوطن نحو الارتقاء بإنسانه ومكانه، لكل الثقافات والاتجاهات بعقل المؤمن بربه والواثق بدينه والجازم بأنه دين صالح لكل زمان ومكان. وفّق الله الجهود التي تعمل من أجل وطن سعودي الانتماء، عربي اللسان، إسلامي المعتقد وعالمي الطموح.


    وقفة تأمل

    ''على قدر أهل العزم تأتي العزائم

    وتأتـي على قـدر الكــرام المكارم

    وتعظم في عين الصغير صغارها

    وتصغر في عين العظيم العظائم''

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X