Announcement

Collapse
No announcement yet.

«احتفال لا استهبال»

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • «احتفال لا استهبال»

    مقال الكاتب عبدالعزيز السويد


    «احتفال لا استهبال»


    تحوّلت السيارة في بلادنا من وسيلة تنقل إلى أداة لكل شيء تقريباً، أشدها ضراوة أنها حصن حصين للتعبير عن المشاعر من الغضب إلى الفرح، ولأننا لم نصنعها ولا نعرف منها إلا دفع قيمتها و«مسك طارتها» مع تفاخر فيها، حاول بعض منا تنويع استخدامها، لست أدري ما علاقة السيارة بالتعبير عن البهجة أو الفرح سوى خلل في الفهم لكليهما، فلو كان فرسان توحيد المملكة العربية السعودية قاموا بعملهم العظيم على سيارات من مختلف الأنواع لفهمت واقتنعت. والملاحظ أن ما حدث مساء يوم الجمعة (اليوم الوطني) صورة مكبرة لما يحصل عادة في مثل هذا اليوم، والصورة مكبرة لأن الجيشان والفوضى كانت أكثر من المعتاد، تحول ما أعلن عن انه احتفال إلى استهبال من بعض السائقين ومن معهم بسياراتهم في الطرقات. وكأن هناك قبولاً لمثل هذه التصرفات بدليل عدم إيقافها والحزم في مواجهتها.
    وفيما ننتظر إحصائيات من الجهات المعنية عن عدد الحوادث والوفيات وحالات الدهس والمشاجرات، فما لمسته من تورط في مشوار تلك الليلة ينبئ بالكثير. هنا أسرد ما لدي على شكل نقاط حتى أكون مباشراً أكثر.. لعل وعسى.
    - حقوق الطريق تمت مصادرتها في بعض الطرق من مجموعات «المستهبلين» بإيقاف سياراتهم ومنع الحركة فيه لآخرين… وكأنهم يجبرون الآخرين على مشاهدة حركاتهم إجباراً يذكر بقنوات التلفزيون قبل ظهور الفضائيات. وهذا شكل من أشكال قطع الطريق.
    - إن هذه الفوضى بدعوى الاحتفال والتعبير عن الفرح! تؤسس لمزيد من الفوضى وعدم احترام حقوق الآخرين في الطرقات والتعدي على خصوصياتهم بل وتقلل من هيبة الأجهزة الأمنية والأنظمة المرعية.
    - ما الذي يمنع مثل هذه التجمعات بصورتها وسلوكها الذي لمسه الناس من تغيير الاتجاه إلى سلوك آخر مثل الشغب والتخريب، بل أتجاوز إلى القول ان عدم الاهتمام بما حصل «يوم واحد في السنة!» هو لا يختلف عن تقديم دورات مجانية قد تستخدم لاحقاً في اتجاهات لا تحمد عقباها ولا يمكن السيطرة عليها.
    - ان صدور قوانين رادعة تجاه قطع الطريق أو تعطيله او التعدي على آخرين وتطبيقها بحزم بات أمراً ضرورياً، واستخدام الكاميرات المنتشرة لرصدها أمر متوافر، فلا بد أن يعلم الجميع الفرق الكبير بين إبداء مشاعر ايجابية «كما تصور» ومضايقة الآخرين، بل إن استخدام السيارات لهذا الغرض هو أمر خاطئ بحد ذاته.
    - في الظاهر يبدو المشهد تعبير فئات من الجمهور عن فرحتهم، بعفوية كما يقولون! في الجانب الآخر، هناك فئات أخرى من المجتمع لا تقل أهمية يرتبط لديها يوم الوطن وفئات من أناسه بأثر ورابط سلبي عميق.

  • #2
    رد: «احتفال لا استهبال»

    والله اصبح الوضع مزري في الاحتفال بالعيد الوطني ففي جدة بالامس عانينا الامرين من الشباب في شارع الامير سلطان والملك وقضينا مايزيد على ساعتين للوصول لمنازلنا ولللاسف لم نرى اي وجود للمرور او اي جهات امنيه لردع الشباب من عكس الشوارع ومضايقة الناس يا اخواني لماذا لاتقوم الجهات المعنيه بتخصيص اماكن للشباب للا حتفال كما يشاؤؤن بدون مضايقة الاخرين والله ما حدث بالامس لايمثل اي وجهه حضاري وخافوا الله فيينا

    Comment

    Working...
    X