Announcement

Collapse
No announcement yet.

مجلس الشورى و«شوية عيال»

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • مجلس الشورى و«شوية عيال»

    مجلس الشورى و«شوية عيال»

    محمد المزيني * - الحياة

    لحظة كتابة هذا المقال كنت منشطراً ما بين ورق «الحياة» وبرنامج «شوية عيال» لأحمد حلمي، مأخوذاً بما أشاهد ومحزوناً مما أطالع من أخبار؛ لذلك قررت أن أنقلكم معي بين مشهديات الحزن والفرح.

    ففي هذا البرنامج الأسبوعي الرائق والظريف الذي يقدمه الفنان أحمد حلمي على قناة mbc يقحمنا المتخصص بمثل هذه البرامج اللذيذة بطريقته المعهودة في عمق التفكير الطفولي، هذا البرنامج الثاني بعد برنامجه الأول، الذي عُرض على كثير من القنوات العربية ولاقى نجاحاً واسعاً في العالم العربي قبل سنوات عدة، اليوم يخرج لنا حلمي بحلة جديدة، وعلى رغم تصنع الشكل والمظهر الذي بدا متكلفاً، إلا أن المضمون لا يزال مسكوناً بالروح الطفولية التي لم تبرح مكانها من حلمي، ومن خلالها استطاع نبش مكنونات الأطفال، ولعل ما لفتني في لقائه مع الأطفال المصريين، الذين لم يتجاوزوا السنوات السبع من العمر، قدرتهم على خلق أجواء المرح، ومشاكسة المقدم حلمي، حتى لنظن أنهم يقاسمونه التفكير سواسية، حتى اللغة كانت سلسة بلا «تتنيح» أو «بلاهة» المهم في الموضوع هو الفكر الطفولي، في الوقت ذاته كانت صحيفة «الحياة» مفروشة أمامي وعيناي تتنقلان بين تقاسيمها التقط الأخبار سريعاً حتى لا يفوتني حلمي وأطفاله

    وهم يتحدثون بإجابات مسهبة عن تفاصيل الوطن، الطفل في البداية عبر شعوره تجاه الانقلاب الشعبي ضد الحكومة التي نهبت ثروات الناس ودمرت الاقتصاد المصري، و«عيشت» الشعب على بساط الفقر، الطفل بلثغة وطنية طاغية ارتجز أنشودة ثورية بامتياز.

    من «الحياة» (1)

    «تكتظ إدارة أحوال محافظة الطائف بشبانٍ يؤمونها، متأبطين ملفات تحوي طلبات بالتخلص من أسماء اختارها لهم ذووهم، واستبدالها بأخرى جديدة تليق بالزمن الذي يعيشون فيه. «حبيليص» استبدل اسمه بـ«سعد»، أما «موقفة» ففضلت مناداتها بـ«أريج»، و«خنيفس» غيّر اسمه إلى آخر يجري على اللسان سهلاً وليناً وطيباً».

    تواردت الأسئلة على ذهني في ما يمكن أن يعقب هذه الفترة «الخنفسائية»، إلى أي حد سيطال التغيير حياتّي حبيليص وخنيفس ورؤاهما للكون والحياة؟ أسئلة سيجهد حلمي بطرحها لو صادف والتقى بهم.

    تناول حلمي الأطفال الضيوف بمشاغبة لطيفة ببعض الأسئلة السياسية منها: هل أنت مع تغيير الدستور، بمعنى هل أنت مع «نعم» أم مع «لا»؟ الطفل ذو السنوات السبع ليس مع تغيير الدستور، ثم شرح رأيه حول التغيير، وأن هذا حق تكفله الديموقراطية، الطفل المصري الصغير أعرب عن سعادته بهذه الديموقراطية.

    «الحياة» (2)

    «علمت «الحياة» أن قضية السعودية شيماء جستنية، التي حكم عليها بالجلد لقيادتها سيارة أخيراً، دخلت منعطفاً جديداً داخل أروقة المحكمة الابتدائية في جدة، بعد أن رفض رئيس المحكمة المصادقة على الحكم الذي أصدره أحد القضاة بجلدها عشر جلدات، وبحسب مصدر مطلع، فإن رئيس محكمة جدة لم يوقع على حكم الجلد».

    يا ترى أي ورطة ستلبسني لو وجه حلمي سؤاله الهازئ حول جلد الفتاة البالغ الراشد العاقل «الحرة» أسماء جستنية لقيادتها السيارة؟ أنا طبعاً لا أعتقد أن مواطناً يفهم مبررات هذا الحكم أو حتى يدرك مضامينه، سنتلجلج جميعاً أمام حلمي وتضيع ألسنتنا في أفواهنا. انتقل حلمي إلى نشرة الأخبار المفبركة، إذ أعلن فيها عن عودة الرئيس حسني مبارك، الطفل الذي يمثل الأطفال المصريين جميعاً، احتج بامتعاض وجهه قائلاً: «ده لعب عيال، هو هيعمل مظاهرات ويخرب البلد»، ثم أعلنت الأخبار المفبركة عن انقطاع الكهرباء لمدة شهر عن بعض أحياء القاهرة، هنا «تكرمش» وجه الطفل الصغير مستاءً من هذا الخبر، وعقب برهة صمت قصيرة انفجر محتجاً على هذا التعدي.

    «الحياة» (3)

    يراقب الموظفون السعوديون العاملون في أجهزة الدولة عن كثب، ما سيدور تحت قبة مجلس الشورى يوم الأحد المقبل، عندما يناقش المجلس توصية معنية بصرف بدل سكن لهم يعادل ثلاثة رواتب سنوياً.

    لو سألني حلمي بصيغة العاقل: من هو مجلس الشورى؟ ومنهم الأعضاء الذين سيعبرون عن مطالبك وحقوقك المشروعة؟ وأيهم انتخبت؟ وما القرارات العظيمة التي أقرها حتى الآن؟ حتماً الإجابة ستأتي مبنية للمجهول.

    سأبدو أمام إجابات الطفل الصغير المحددة والواضحة مفرطاً في الغباء لو أجبت.

    أعلنت قناة حلمي المفبركة عن منع وزارة التربية والتعليم المصرية أكل «النقتس» بالمدارس، هنا فزع الطفل مهتاجاً وخرجت عيناه من محجريهما وهو يشيح بيديه مغتاظاً بكل ذلاقة لسان، ولسان حاله يقول: «عض قلبي ولا تعض رغيفي».

    «الحياة» (4)

    «بعد مضي شهر من بدء الدراسة في المملكة لم يتسلم حتى الآن عدد من الطلاب في مدينة الرياض كتبهم المدرسية، ما دفعهم إلى الاستعانة بنسخ كتب زملائهم، بيد أن مسؤولاً في «تعليم الرياض» أكد أنه لا يوجد نقص كبير في توزيعها».

    هنا من نصدق؟ مسؤول التعليم أم الطلاب المساكين الذين يستعينون بكتب زملائهم؟ المنتظر قبل التصريح بالنفي أن يبادر المسؤول المحترم بتتبع مصدر التأخير لمدة شهر، إذ كيف يمكن لطالب أن يستذكر دروسه ويقوم بما عليه من واجبات من دون كتاب؟ هذه بحد ذاتها تستحق حلقة كامل من «شوية عيال»، يستضيف فيها حلمي مسؤول الوزارة ويسأله بمشاغباته المعهودة عن استراتيجيات التعليم السعودي في ظل العولمة؟ وهل هناك علاقة بينها وبين تأخر مقررات الطلاب؟ وهل هناك نية وأنتم بلد الثروات الطائلة لاستبدالها بحواسيب محمولة ذكية؟ مع إعطاء المسؤول خيارات من سيربح المليون: حذف إجابتين أو الاستعانة بصديق، أو الانسحاب من الحلقة برمتها.

    مع «شوية عيال» تساق مفاهيم سياسية كبيرة، كالثورة والتغيير والديموقراطية والدستور، وتمرر على عقول أطفال صغيرة من خلال قناة سعودية، فينجحون ببراعة بلا حاجة لمعين أو تلكؤ أو مصادرة من تحديد هذه المفاهيم.

    هؤلاء المثقفون الصغار مقنعون وواضحون ومحددون. فماذا عن كبارنا؟

    حقيقة: «شوية عيال» برنامج يستحق المتابعة.

    * كاتب وروائي سعودي.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X