إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

متى نفرح ؟؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • متى نفرح ؟؟

    متى نفرح ؟؟

    ما إن ننتهي من عام دراسي وعملي وتلوح لنا أيام العطلة الصيفية التي يفترض ان تكون المتنفس لنا ولاولادنا للترويح عن النفس إلا وقد قتلت هذه الفرحة في مهدها. وكيف لا وقد اصبحت حوادث السيارات يصطلي بنارها الحاضر والباد. شقاء العمل والكدح للكبار وعناء دراسة للصغار طيلة العام ثم حوادث مميتة في العطلة الصيفية! فمتى نفرح؟. من خلال تجربتي لثلاث صيفيات متتالية قضيتها في منطقة تنومة في الجنوب حيث كانت توأد الفرحة عاماً تلو الآخر. ففي السنة الأولى فقدنا اثنين من شباب اسرتنا (طارق ومحمد) ثم (عادل) ومع بداية هذا العام راح الأب غازي وابنه سلمان وهو في سن العاشرة ضحية طفل متهور يقود سيارته المطفأة انوارها ليلاً وبشكل جنوبي.

    سادتي الكرام: ما ذنب هذه الأرواح التي ازهقت؟

    من المسؤول عن ما يحدث؟

    هل هناك عقوبات بحق المتهور تساوي في صرامتها حجم الخسارة الفادحة؟

    هل غياب الوعي وغياب المسؤولية سيستمر؟

    وحتى لا يخسر الوطن ابناءه الذين تجاوزت اعدادهم اعداد القتلى في الحروب الطاحنة فإن الحاجة لعقوبات صارمة مطلب هام يكتب خطابه الضحايا ويوقع عليه الوطن وليس لاحد كائن من كان حق في إسقاط هذه العقوبة أو الشفاعة عن هؤلاء المتهورين. فواعجبا ووا اسفا ان نشفع لمن ازهق الأرواح البريئة برعونته وكأننا نقول له احسنت ثم نخرجه من سجنه لكي يكررها ثم نشفع وهكذا السؤال الكبير هو: هل سيقف هذا المسلسل الدموي ومن المسؤول عن ايقافه نريد جواباً سريعاً للأحياء فقط!!

    اما من مات فقد سقط حقه بمجرد خروج ذلك المتهور من السجن مرفوع الرأس.

    علي الشباك الشهري - الهيئة الملكية - ينبع

    المدينة 05/07/2005

يعمل...
X