إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نانسي أصبحت سعودية .. و10 ريالات للقطات خارجة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نانسي أصبحت سعودية .. و10 ريالات للقطات خارجة

    نانسي أصبحت سعودية .. و10 ريالات للقطات خارجة

    البلوتوث .. نشر غسيل وتبادل للأسرار

    عبدالله الراشد - الدمام بعض الشباب يستخدمون التقنيات بشكل خاطيء

    تقنية البلوتوث من احدث التقنيات التي جلبت إلى المجتمع العديد من الأضرار في الوقت الذي لم تبرز فيه حتى الآن القيمة الأساسية لاختراعها وصناعتها, والمرتبطة بما يعرف على أنها تقنية تعد معيارا تم تطويره من قبل عدد من الشركات الإلكترونية للسماح لأجهزة ومن بينها أجهزة الهاتف المحمول بالقيام بعملية اتصال بدون أسلاك أو كابلات أو أي تدخل من قبل المستخدم . العديد من القصص والروايات المختلفة أكدت تضرر الكثير من العائلات من هذه التقنية خصوصا تلك المطاردات العجيبة لاجهزة الهواتف المزودة بالكاميرا لصور النساء في الأعراس التي أفرزت عن بروز ظاهرة الاستعانة بحارسات أمن لمنع النساء المقتنيات لهذه الأجهزة من دخول قاعات الزفاف . الأمر لم يقتصر فقط على ذلك فاللقطات الخارجة والمثيرة للاستفزاز مليئة بأجهزة الهاتف المحمول وهي ظاهرة تستدعي الاقتراب منها والنظر إليها بعين ثاقبة وإجراءات قانونية صارمة توقف نشر الغسيل والفضائح عبر هذه التقنية التي أدخلت مجتمعنا في العديد من الإشكاليات التي لاتزال نبحث عن وضع الحلول المناسبة لها.
    رفع الحظر
    البداية كانت مع أصحاب أحد محلات الجوال وهو صالح الخالدي الذي قال (بعد رفع الحظر عن بيع أجهزة الجوال المزودة بالكاميرا التي تعرف لدى باعة أجهزة الاتصالات بالجيل الثالث من الهواتف المحمولة شهدت الأسواق إقبالا شديدا من المواطنين لاستهلاك هذه الأجهزة خاصة ان بيعها قبل رفع الحظر كان يتم في الخفاء وعبر ما يعرف بالسوق السوداء , لاشك ان ذلك ساهم في سعي الشركات المصنعة لتقنية مثل هذه الأجهزة إلى التسابق في الإعلانات التجارية عبر وسائل الإعلام مما فتح شهية مستخدمي الجوال إلى التدافع لاقتناء هذه الأجهزة). واضاف (غالبا ما نحذر من يشتري هذه الاجهزة ونبلغهم بان ادارة شركة الاتصال والاجهزة الامنية تحذر من الاستخدام السيئ لهذه الاجهزة لكنهم يسخرون منا وبعضهم يشير برأسه دون أن يثير أي تعليق) واستطرد قائلا (الحملات الأمنية الأخيرة شهدت القبض على العديد من المروجين للأشرطة المخلة بالآداب وهذا يعني ان بعض أجهزة الحاسب الآلي في محلات بيع الجوالات بحاجة إلى رصد ومتابعة حتى لا تستغل فنحن نسمع عن بعض المحلات التي تبيع بعض اللقطات المخلة وبأسعار رمزية لا تتجاوز اكثر من عشرة ريالات).
    كشف العورات
    فهد بخيت تحدث من منظور آخر حيث قال: (للأسف اصبح غالبية الشباب حريصين على اقتناء أجهزة الجوال المزودة بالكاميرا وهي ظاهرة تستدعي الدراسة والبحث في سلبياتها وإيجابياتها النادرة والمعدومة. تقنية (البلوتوث) ينشر من خلالها العديد من الفضائح التي تشوه صورة مجتمعنا كسعوديين بل وتعكس جانبا سلبيا ربما يستثمره البعض في الاساءة إلى الوطن الذي ننتمي إليه , ولاشك ان خدمة رسائل الوسائط تساهم في تصدير مساوئ البلوتوث إلى خارج إطارنا الجغرافي مما يجعل الضرر اكثر خطورة واشد. إنها وسيلة لكشف العورات والإضرار بسمعة الآخرين ولا أبالغ إذا قلت إنني استمعت إلى قصة زوجة تم طلاقها لان زوجها شاهدها في لقطة فيديو وهي تتراقص في إحدى الأعراس , ومثل هذه القصص التي نستمع إليها بين فترة وأخرى تؤكد مدى الآثار السلبية لهذه التقنية التي هدمت العديد من البيوت).
    نانسي سعودية
    (سندريلا), (ملكة الليل), (سداح), (عيون المها) وقائمة طويلة من الاسماء تستخدم ويتم اختيارها لجذب انتباه الآخرين وتحفيزهم على تبادل الملفات والصور والأفلام عبر البلوتوث عن هذه الأساليب يقول احمد سعيد: (بمجرد اجراء بحث البلوتوث عبر جهاز الجوال في الأماكن المزدحمة يتلقى جهازك أسماء عديدة (رنانه) تؤكد مدى الإسفاف الذي وصل إليه العديد من الشباب . ومن خلال هذه الأسماء تتكون العديد من العلاقات المشروعة وغير المشروعة والتي قد تربط طرفين أو اكثر بعلاقات وطيدة وهناك من يستغل هذه التقنية لاصطياد السذج من الفتيات خاصة أولئك السفهاء الذين يضعون أرقام هواتفهم إلى جانب الأسماء في أسلوب رخيص يقصدون منه الغزل وإنشاء العلاقات المحرمة) ويضيف سعد العمار رأيا مختلفا في هذا الصدد حيث قال (تلقيت قبل فترة ملف لصورة لبطاقة شخصية مفبركة للفنانة اللبنانية نانسي عجرم يؤكد انها حصلت على الجنسية السعودية واستخرجت بطاقة إثبات شخصية لتأكيد ذلك. مثل هذه الملفات المرسلة عبر البلوتوث يقصد بها الفكاهة والبحث عن الضحك على اتفه الأشياء واحقرها وإقبال الشباب على مثل هذه الأساليب يدل على انهم يعانون الفراغ وسوء استغلال وسائل التقنية الحديثة والتي تم جلبها وصناعتها لاغراض عديدة من ضمنها نقل المعلومات والانتفاع بها). محمد علي أشار إلى أمر مختلف حيث أكد بان شريحة كبيرة من مستخدمي البلوتوث تتبادل الملفات في الأماكن المزدحمة مثل المطاعم وأماكن الانتظار حتى وان كانت في المستشفيات أو أثناء توقفهم أمام إشارات المرور ووصف ذلك بالظاهرة التي لابد من القضاء عليها.

    الرأي القانوني
    المستشار القانوني ربيع المحمود قال لابد من اتخاذ المحاكم والجهات القضائية اجراءات كفيلة باعتماد لقطات البلوتوث كأدلة وقرائن في القضايا التي تقوم بتداولها وهو أمر يستدعي الدراسة والبحث من قبل المختصين في الجانب القضائي واضاف تقل القضايا في المحاكم حول الاستخدام السيىء للبلوتوث واستغلاله لجلب الضرر للآخرين إلا انني اعتقد انه من الضروري ان يتم استحداث قوانين صارمة للعابثين بأعراض الناس عبر البلوتوث وذلك لردعهم واقرار نظام قضائي خاص بجرائم البلوتوث يعد من اهم المستجدات القضائية التي سينعكس اثرها على المجتمع خاصة بعد ان اصبح البلوتوث مصدر قلق للعديد من فئات المجتمع واضاف استغلال التقنية الحديثة لجلب الضرر للمجتمع او احد افراده جريمة لابد من الالتفات لابعادها السلبية وانعكاساتها المختلفة والبلوتوث ظاهرة تستدعي التعامل معها بمحاذير قانونية صارمة تدفع كل من يخطط للاضرار بغيره من ضعفا ء النفوس الى توخي الحذر والكف عن سعيه لتشويه سمعة الاخرين او بث الافلام والصور التي تصل الى حدود الإباحية والخروج عن المفاهيم التي تربينا عليها في مجتمعنا المسالم والمحافظ.





    اليوم الاليكتروني 05/07/2005

يعمل...
X