إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هواة «البلوتوث» يغزون المقاهي لإشباع رغباتهم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هواة «البلوتوث» يغزون المقاهي لإشباع رغباتهم

    هواة «البلوتوث» يغزون المقاهي لإشباع رغباتهم
    عبد الله البصيلي من الرياض
    06/07/2005
    اتخذ هواة ''البلوتوث'' في شبكة الجوال السعودية، الذي يتم عن طريقه إرسال الرسائل المصورة والصوتية دون تكلفة، المقاهي وأماكن التجمعات العامة مكانا لإشباع هوايتهم، في هواية أصبحت تشكل نوعا من الإدمان لدى بعض المشتركين في هذه الخدمة. وأصبح إطلاق الضحكات العالية في الأماكن العامة ظاهرة واضحة، حيث تسمع نغمات الرسائل من وقت لآخر، عقب ورود هذه الرسائل. من جهته أبلغ '' الاقتصادية ''عدد من المشتركين في هذه الخدمة، والذين التقتهم في أحد المقاهي أنهم يلجأون إلى هذه الأماكن المزدحمة لوجود من يماثلهم في هذه الهواية رغم عدم تعاطيهم لأي نوع من أنواع التدخين، في إشارة إلى انتشار هذه العادة بين كثير من الشباب. ومما يميز هذه الخدمة هو عدم وجود رقم المرسل على الرسالة، مما يعطي مساحة أكبر لإرسال كافة الرسائل دون حرج. من جهته أبدى خبير تربوي تخوفه من انتشار هذه الظاهرة بين الطلاب في التجمعات الدراسية، مؤكدا في الوقت ذاته أن العديد منها- رسائل ''البلوتوث''- تنافي الأخلاق والقيم ـ على حد قوله. ولم تقف هذه الظاهرة عند حد المقاهي بل تجاوزت ذلك إلى الأسواق والمستشفيات العامة، في ظاهرة بات يستخدمها الكبير قبل الصغير. والغريب في هذا الأمر أن عددا من هؤلاء الهواة يطلب عبر هذه الخدمة إرسال رسائل مصورة تكون حديثة، في ظل امتناع البعض عن الإرسال إلى أن تصله رسالة مصورة. ويتضمن العديد من رسائل ''البلوتوث'' رسائل مصورة نقلت من القنوات الفضائية، والبعض منها مصورة عن طريق أحد الهواة وتتضمن حوادث شنيعة، ولقطات طريفة، وأخرى تتنافى مع الأخلاق. واتخذ عدد من المتعاملين في تقنية الإنترنت أسلوبا جديدا، يخدم هذه التقنية والهواة على حد سواء من خلال استحداث عدد من المواقع الإلكترونية التي تزود هواة ''البلوتوث'' بأحدث الرسائل المصورة والصوتية، وذلك لكسب العديد من الزوار للموقع وبالتالي كسب المعلنين.



    الاقتصادية 06/07/2005

يعمل...
X