إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لنكن خير سفراء لبلادنا

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لنكن خير سفراء لبلادنا

    لنكن خير سفراء لبلادنا
    علي بن سليمان الحناكي/مدير عام مركز التدريب والبحوث الاجتماعية وزارة الشؤون الاجتماعية

    الرحلات والأسفار بطبيعتها سبيل من سبل المعرفة ومعين ثر للفائدة والاطلاع على عجائب هذا الكون ومشاهدة الأماكن والمعالم والآثار والمرابع والمكتبات والمتاحف ولقد قيل:
    سفر الفتى لمناطق وديار
    وتجول في سائر الأمصار
    علم ومعرفة وفهم واسع
    وتجارب ورواية الأخبار
    والرحلات كما يقال مصور للمؤرخ والجغرافي وعالم الاجتماع وفيها قدوة للمتقدي بحيث يستفيد منها العظة والعبرة والفائدة ويترك الأثر الحسن بما شاهد ورأى وفي هذا العصر اتسعت ميادين الأسفار والرحلات فأصبح الكثير من المواطنين السعوديين يسافرون في أصقاع الأرض الواسعة فيحمل المسافر معه بلاده في تضاعيف نفسه، وقد يتوهم البعض أنه في زحام المدن والمطارات والقطارات والشواطئ والمعالم والأسواق والميادين أنه غير ملتفت إليه وأنه غير معروف، ولا يكاد يلاحظه أحد من العابرين ولكن الأمر خلاف ذلك، فعلى الرغم أن الناس في تلك المدن والبلدان والمناطق السياحية في تسابق وحركة دائبة فإن لهم أعيناً يبصروننا بها وآذاناً تسمع ما نقول، ومن أجل ذلك فإن كل ما يصدر من المسافر ملاحظ ومدرك من تصرفات وسلوك وتعامل يعد في نظرهم مثالاً ونموذجاً لسلوك أبناء وطنك ومحسوب على سمعة بلادك.. إن السفر يغير الكثير من المفاهيم ولذا نحتاج إلى التوعية إلينا ولقد لاحظت ذلك كثيراً في أسفاري.. وهناك مسافرون يتصرفون بأدب وحسن خلق وتعامل ومن الناس من يتصرف دون أن يعي ما يفعل وهو غافل عن نفسه وعن من حوله، وأذكر في إحدى الرحلات وكنا في أحد الفنادق في إحدى العواصم الغربية في قاعة الطعام وإذا بغير واحد من شبابنا السعوديين يرفعون أصواتهم بشكل أثار تساؤل الآخرين حول ما أثاره من جلبة وضوضاء، فسمعت تعليقات كثيرة عنا وعن العرب من قبل أولئك الأوروبيين، وفي المقابل هناك من السعوديين من يرفع رأسك في خلقه وسلوكه ونقاشه وحبه لوطنه والتعريف به في البلاد التي يزورها.
    إن بلادنا التي أكرمها الله برسالة الإسلام فهي مهوى أفئدة العرب والمسلمين كل ذلك يقتضي منا أن نسلك السلوك الكريم المقبول لأن سمعة بلادنا تهمنا جميعاً وأن نكون خير سفراء لها، فليس السفير هو من تكلفه الدولة بالعمل في سفارتها بل السفير هو المواطن الغيور على سمعة بلاده وأمته ودينه وتاريخه، وأن يكون الوطن ومكانته وسمعته بين أعينه وبعيداً عن تعريض نفسه للسخرية والابتزاز.
    لقد حفل التراث العربي بالأقوال والأشعار والحكم والأمثال حول السفر والرحلات، ولقد أوصى حكيم عربي صديقاً له أراد سفراً فقال إنك تدخل بلداً لا تعرفه ولا يعرفك أهله فتمسك بوصيتي تكتب لك السلامة: عليك بحسن الشمائل فإنها تدل على الحرية ونقاء الأطراف، فإنه يشهد بكرم المنبت والمحتد ونظافة البزة فإنها تنبئ عن النشأة في النعمة وطيب الرائحة فإنها تظهر المروءة والأدب الجميل والخلق الكريم فإنه يكسب المحبة وليكن عقلك دون دينك وقولك دون فعلك ولباسك دون قدرك، والزم الحياء والألفة فإنك إن استحييت من الفضاضة اجتنبت الخساسة وابدأ وأنفت من الغلبة لم يتقدمك نظير في مرتبة ويروى لأحد الشعراء قوله:
    يزين الغريب إذا ما اغترب
    ثلاث فمنهن حسن الأدب
    وثانيه حسن أخلاقه
    وثالثة في اجتناب الريب
    والمهم أن نتعلم كيف نكون خير ممثلين لبلادنا وأن نتعرف على البلاد التي نزورها قبل السفر إليها لندرك مفاهيم التعامل والأخلاق فيها، ولاشك أن أخطاء البعض غير متعمدة بل كانت لجهل بعادات القوم، ومتى جعلنا وطننا دائماً بين أعيننا كنا خير سفراء إليه.
    وأن نصحح الصورة السلبية التي تنمو حولنا وأن ننظر إلى الوجه الإيجابي للخصوصية والمكانة الفريدة لبلادنا وإبراز الوجه الإنساني للمجتمع السعودي، إن على الصحافة أن يكون لها دور وتفاعل مع قضايا السياحة والسياح السعوديين في مناطق مختلفة من العالم في لندن وبيروت وباريس ودبي وتركيا وسوريا وغيرها ومن خلال التوعية والتغطيات الصحفية المتنوعة وترشيد ممارسات البعض المسلكية والسلوكية والانفاقية وإصلاح الصورة المشوهة من خلال خطط فاعلة وبرامج ترشيد واعية.


    الجزيرة 10/07/2005

يعمل...
X