إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جائزة التفوق نبراس يضيء سماء التربويين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جائزة التفوق نبراس يضيء سماء التربويين

    إشادة من تربويات الشرقية بأهدافها النبيلة

    جائزة التفوق نبراس يضيء سماء التربويين

    الخبر - ليلى باهمام الجائزة تدفع الطالبات للتفوق

    تعد جائزة وزارة التربية والتعليم هرما من اهرام الفكر والنور في مسيرة امتنا ومملكتنا لتشكل تجليا لامة الكتاب لان الامم تشقى بتجاهل مبدعيها وتهميش مثقفيها وننعم نحن بجائزة الوزارة التي تحمل طلابنا وطالباتنا على مضاعفة جهودهم.
    في هذا الصدد وحول هذه المضمون الرائع لجائزة الوزارة للتفوق العلمي تحدث عدد من تربويات المنطقة الشرقية.

    رعاية واهتمام
    ذكرت مشرفة اللغة العربية بمحافظة الجبيل عائشة الشبيلي ان من نعم الله وآلائه ان قيض لهذه البلاد الطاهرة قيادة حكيمة اولت التربية والتعليم عناية فائقة وبذلت جهودا عظيمة في سبيل غرس ثوابت التربية وتعهدها في نفوس طلابنا وطالباتنا مع تعزيز انتمائهم للوطن ليكونوا مواطنين يدركون ما عليهم من حقوق وواجبات تجاه دينهم ووطنهم وولاة امرهم وسائر افراد المجتمع مثمنة جهود اولياء الامور والقائمين على التعليم لان توالي الحوافز دليل على حرصها على شحذ الهمم وحث الطلاب على التنافس من اجل تحقيق الاهداف.

    معيار النضج العقلي
    وأكدت مديرة الثانوية الثالثة بالجبيل باسمة خراش ان الجائزة انحياز للقيم العربية والاسلامية لان ديننا الاسلامي قد حثنا على ضرورة اتقان العمل ومن هذا المنطلق فالجائزة تؤكد مفهوم الجزاء من جنس العمل.
    وترى مديرة الثانوية الخامسة بالدمام عزيزة السعدي ان التفوق هو المعيار الذي يقاس به مدى النضج العقلي بين الاشخاص باختلاف قدراتهم العقلية والفكرية مما يتيح فرص التنافس بين الطلبة والطالبات لتحديد مستوى القدرات.

    الجائزة الكبرى
    وقالت الطالبة الحاصلة على المركز الاول بالصف الثالث الثانوي القسم العلمي زانه محمد الاسمري: ابحرت بين سطور المعرفة في كتبي الدراسية لأستزيد من معارفها و واضيء شمعة في حياتي التي ستغدو مظلمة دون علم... وان قدرت لي مواصلة دارستي الجامعية سأستزيد بالغوص في بحور العلم لا لأجل مكافأة او لنيل جائزة او لأنال رضا احد و انما فقط لارضي نفسي المتعطشة لطلب العلم والمعرفة وهذا ما دعانا اليه رب العزة والجلال وحثنا عليه رسولنا الكريم (فطلب العلم فريضة علينا نحن المسلمين) وان كان لتفوقي جائزة فيرضيني رضا الله ثم رضا والدي وهذه اكبر جائزة يمكن ان احصل عليها وان كانت جائزة وزارة التربية والتعليم ستفرح من يحبني بحصولي عليها وستضيف لمسيرتي العلمية هدفا هو تتويج علمي الذي حصلت عليه بالتفوق فانا اطمح بالحصول عليها...
    لكن كجائزة تكريم الذات وليست تقييم الذات فما تفوقت لاجل التكريم وانما جاء تفوقي لتحقيق هدفي في حياتي وهو ان انسب يوما ما لفئة مكرمة هي العلماء ان شاء الله المولى القدير.

    نقطة تحول
    وقالت الطالبة سمية البيشي من الثانوية الثالثة بالجبيل: الجائزة نقطة تحول في حياة اي انسان لانها تعزز ثقة الانسان بنفسه وتحفز همته وتدفعه نحو الامام للتقدم وزيادة العطاء للمساهمة في خدمة الوطن لان عذب الثمار لا يجنى الا بالصبر والاجتهاد ليذوق حلاوة العلم والسمو وبالتالي يراها في عيون الناس احتفاء وتكريما.

    التنافس الشريف
    قالت مديرة ادارة الاشراف التربوي بالمنطقة الشرقية شمسة بن علي البلوشي:
    لا شيء في هذه الحياة يعدل الفوز والنجاح في حياتنا وخطوة تتقدم بها الى الامام نبني فيها مجتمعا صالحا ناميا ووطنا شامخا يفخر بأبنائه.
    قيل عن النجاح الكثير وقيل عن التفوق الاكثر وبين من يعلو قمم الجبل وبين من يرضى بسفوح الجبال بون شاسع يعيش فيه كثير من الناس...
    لو تشابهت الكواكب السماوية لما برزت الشمس ولا تغنى الشعراء بالقمر...
    ولو تساوت الازهار لما كان للورد ميزته...
    ولو تساوت السلع لما كان للتجارة عالمها البراق...
    ولو تساوت ايام الدنيا لما كان للتاريخ عظمته وحكاياه المختلفة...
    ولو تساوت الدرجات بين الناس لما وجد للتنافس الشريف مكانا بين المتفوقين...
    وحتى المتفوقون لو كانوا سواء لفقد البعض منهم العلو والرقي..
    بناتي المتفوقات
    هنيئا لكن بما حباكن الله به من نعم...
    وليكن هذا التفوق هو اولى درجات الصعود الى المجد وبلوغ القمة ولا ترضوا بغير الثريا بديلا...
    وفقكن الله وسدد خطاكن في الدارين.





    اليوم الاليكتروني 12/07/2005

يعمل...
X