إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على المرأة أن تعي بأنها عقل وليست جسداً

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على المرأة أن تعي بأنها عقل وليست جسداً

    على المرأة أن تعي بأنها عقل وليست جسداً
    ما الفرق بين المذيع والمذيعة في القنوات العربية؟ أو بالتحديد ما الفرق بين مظهر المذيع ومظهر المذيعة في القنوات العربية؟
    الإجابة هي: أن المذيع إما أن يرتدي ثوباً طويلاً حتى قدميه ومغلقاً بأزرار من الأعلى حتى رقبته، ويضع الغترة على رأسه، وإما أن يرتدي بدلة رسمية تتكون من بنطال طويل (ليس شورت ولا برمودا) وقميص مغلق الأزرار وربطة عنق ملتفة حول ياقة القميص، وليس هذا فحسب، بل وجاكيت سميك فوق القميص (لا نرى من جسم المذيع إلا رأسه وكفيه فقط).
    أما المذيعة فأنا أعتقد أن 90% من المذيعات في القنوات العربية يرتدين بلوزة، إما شفافة أو بدون أكمام أو جاكيتاً مفتوحاً ترتدي تحته ما يسمى (بودي) وهو نوع من أنواع الفانلات الملتصقة بالجسم وهو عادة ما يكشف معظم منطقة صدر المرأة، ومع حركة المذيعة وانهماكها في النقاش قد ينحسر الـ(بودي) ويظهر جزءاً أكبر من صدرها. أما تنورة المذيعة فهي إن كانت محتشمة وصلت حدودها إلى الركبتين، وأما الغالبية فأن التنورة تُظهر مساحة لا بأس بها من الساقين، وإن كانت ترتدي بنطالاً، فالملاحظ أنه يكاد يتمزق من شدة الضيق.
    والمثير للتعجب هو أن هؤلاء المذيعات والإعلاميات هن في مقدمة المناديات بمساواة المرأة بالرجل، والمطالبات بأن ينظر الرجل إلى المرأة على أنها إنسانة ذات عقل مثله وليست مجرد أنثى أو جسداً جميلاً. والأعجب من هذا أن تظهر المذيعة بهذا المظهر في نشرات الأخبار وما يعقبها من استضافة محللين سياسيين وفي البرامج الجادة، بل وحتى حين تستضيف بعض علماء الدين. إنني أتساءل ما هي العلاقة بين إظهار بعض الأجزاء المغرية من جسم المرأة وبين موضوع البرنامج السياسي أو الاقتصادي أو التربوي الذي تناقشه المذيعة أو الإعلامية مع ضيوفها؟
    هل تعتقد هذه المذيعة أنها مجرد دمية جميلة تعرض على الشاشات، كما تعرض الدمى وراء الفترينات في الأسواق؟
    أم هل تعتقد أن الرجل الذي يحاورها لا يمكن أن يقتنع بعقلها وثقافتها وذكائها وعلمها إلا إذا غلفت العقل والثقافة والذكاء والعمل بجسد فاتن ومثير؟
    إنني أقول لمثل هؤلاء النسوة إنكن تطالبن بمساواة تتماشى مع ميولكن وأهوائكن، إنكن تطالبن بمساواة المرأة بالرجل في أن تعمل في كل المجالات التي يحق للرجل أن يعمل فيها، ولكن حين نطالبكن بأن تتساوين مع الرجل في الاحتشام في اللباس والمظهر، هنا يصبح لا معنى للمساواة عندكن وتصبح المسألة حرية شخصية واختلاف طبيعة وميول المرأة عن الرجل.
    أليس من الحكمة أن تؤمن المرأة أولاً بأنها إنسانة ذات عقل وليست مجرد جسد وأن تحترم نفسها قبل أن تطالب الرجل باحترامها؟
    مريم خليل الضاني
    الرياض 14/07/2005

يعمل...
X