إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من قبو منزله بالتخصصي إلى الاشتباك مع لصوص لوس أنجلوس

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من قبو منزله بالتخصصي إلى الاشتباك مع لصوص لوس أنجلوس

    من قبو منزله بالتخصصي إلى الاشتباك مع لصوص لوس أنجلوس
    أول "بودي جارد" سعودي يروي قصته ويرفض النظرة القاصرة


    محمد القرني
    الرياض: ماجدة عبد العزيز
    يعتبر الكابتن محمد القرني نفسه أنه أول بودي جارد سعودي متخصص في مجال الحماية الشخصية، وقد قاده إلى ذلك حبه وتفوقه في الفنون القتالية، بالرغم من أن تخصصه بكالوريوس لغات وترجمة ـ لغة إنجليزية، وهو حاصل على درجة سيفو sifu في فن الجيت كون دو ـ الكونغ فو - وينغ تشن، وعضو دائم في اتحاد وينغ تشن الدولي للفنون القتالية بهونج كونج، ولديه خبرة في القتال المتقدم بالأسلحة (ANF، ASF)، وخبرة شاملة في مجال الحماية الشخصية.
    يقول القرني " بدايتي كانت من قبو منزلي بحي التخصصي بالرياض، حيث كنت أقيم فيه تقريبا، أتدرب في النهار، وأدرب في الليل، لأجمع مبلغا من التدريب وأسافر للخارج لمتابعة الدراسة والتدريب في الفنون القتالية على يد اختصاصيين أجانب"، مشيرا إلى أنه واجه الرفض من قبل والده في البداية، ولكن مع إصراره ونجاحه وتحقيق مكاسب مادية تقبلوا الأمر بل وأصبحوا يشجعونه.
    وحدد القرني المواصفات المطلوبة في الحارس الشخصي بقدرته على التعامل مع الناس، وعدم إقحام العلاقات الشخصية في العمل، والجدية والانتباه الشديد والحذر، أما بالنسبة للمواصفات العملية فهي التدريب واللياقة والمهارة القتالية والانتباه الشديد والحذر، والقدرة على التعامل الجسدي مع الموقف، والتحكم في هرمون الأدرنالين، مضيفا أن الحارس الشخصي يجب أن يخضع للتدريب، وبعد ستة أشهر تبدأ شخصية المتدرب في التغير، ومع الممارسة تبدأ الثقة في النفس والهدوء.
    وأوضح القرني أن هناك نقطة مهمة بالنسبة للحارس الشخصي تسمى ـ switch off - switch on وتعني الجاهزية عند بداية الخطر والاستعداد أثنائه ونهايته، مشبها الأمر بأضواء الإشارات المرورية، فضوء الإشارة الأصفر يعني الانتباه، ثم البرتقالي الحذر، فالأحمر وهو الفعل، وفي النهاية العودة إلي الهدوء الكامل.
    وأوضح القرني أنه عمل حارسا شخصيا لدى عائلات سعودية وغير سعودية داخل السعودية وخارجها، حيث تكون بعض الشخصيات خاصة الخليجية في الخارج مستهدفة من عصابات متخصصة
    ويتذكر القرني عدة مواقف حدثت له في الخارج أثناء عمله كحارس شخصي ويقول" كنت في لوس أنجلوس مع body، وهو الاسم الذي نطلقه على الشخص الذي نقوم بحمايته، وكان يلبس ساعة ثمينة مرصعة بالألماس، وتعرضنا لهجوم من قبل بعض الأشخاص الذين حاولوا الحصول على الساعة بطريقتهم، مما اضطرني للتعامل مع الموقف، ودار بيننا اشتباك عنيف، والحمد لله تعاملت معه بنجاح. وفي لندن أيضا كنت في حماية body، وفوجئت بشابين أحدهما ضخم البنية يقترب منا، وقام بسحب زوجته وأخته بقوة، وكان يريد أخذهما معه وسط ذهول الجميع، والحمد لله نجحت في السيطرة على الموقف بعد معركة شديدة"، مشيرا إلى أنه في بعض الأماكن يضطر لاستخدام السلاح، مؤكدا أنه أول عربي مسلم يتعلم النظام المتقدم بالأسلحة ويدربه.
    وينتقد القرني نظرة البعض القاصرة للحارس الشخصي، وعدم اقتناعهم بدوره، موضحاً أن ذلك سبب في عدم وجود سعوديين متخصصين في الحماية الشخصية، مطالباً بوجود مركز متخصص في تدريبهم.
    ويواجه الكابتن محمد أثناء مزاولته لعمله كحارس شخصي الخطر الذي يهدد حياته، مؤمناً بالقضاء والقدر، مشدداً على أهمية أن يكون الحارس الشخصي على جاهزية كاملة ومهارة قتالية عالية، وهو يعمل حالياً على تأليف كتاب تثقيفي في الفنون القتالية واللياقة البدنية والحماية الشخصية وهي دراسة تحليلية وحصيلة خبرة 17 عاماً في هذه المهنة.


    الوطن 16/07/2005

يعمل...
X