إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

260 موقعا إباحيا على الإنترنت يوميا

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 260 موقعا إباحيا على الإنترنت يوميا

    إمام وخطيب المسجد الحرام:

    260 موقعا إباحيا على الإنترنت يوميا

    واس ـ مكة المكرمةشن إمام و خطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د. عبدالرحمن السديس هجوما شرسا على الفضائيات الاباحية والشبكات العنكبوتية الدنيئة واصفا اياها بالطوفان الغاشم من زمرة الرذيلة مما يعد نوعا من الوان الارهاب الاخلاقى والسلوكى ضد قيم الامة ومثلها وفضائلها ، واشار الى ان 63 بالمائة من المراهقين والمراهقات يرتادون صفحات الدعارة.وقال فى خطبة الجمعة التى القاها امس فى المسجد الحرام ان الامم و الحضارات لاتقوم اركانها ولا يعلو بنيانها الا على قواعد الفضيلة ولا تحل الانتكاسات الا اذا اتجهت الامة نحو الرذائل ، وانها لا تزال تتناوشها الخطوب من كل فج عميق فمن امعن النظر فى بعض القضايا الاجتماعية ومع ما ابتلى به العالم اليوم من حوادث العنف والتفجير واعمال الارهاب والتدمير مما يتنادى العقلاء والشرفاء بتجريمه ويتوارد علماء الامة المعتبرون على تحريمة وتتجرع الامة الاسلامية سلبياته واثاره فان من اخطر الحروب التى ابتليت بها الامة بل وانتكست فى حموتها الامم والحضارات هى الحرب على الفضيلة واعلاء راية الرذيلة.
    ومضى فضيلته يقول: لقد اولت الشريعة الغراء كل القضايا الرعاية والعناية ومن اهمها قضية حفظ الاعراض بل قضية وقاية الاسر وحفظ المجتمعات والاجيال من لهيب الرذيلة والسفور وبراثن الفجور واعاصير الشرور وان انكى سلاح أشهره العدو فى صدورنا فكدر به حياتنا الروحية وعكر به صفو حياتنا الاجتماعية هو ذلك الطوفان الغاشم من زمرة الرذيلة مما يعد نوعا من الوان الارهاب الاخلاقى والسلوكى ضد قيم الامة ومثلها وفضائلها عبر القنوات الفضائية الاباحية وشبكات عنكبوتية دنيئة فى فضاءات مفتوحة وتلك الاقراص الحاسوبية الخفية بوتقة الاثم التى يمتلكها الصغير والكبير فى غفلة من الاباء والامهات والمربين والمربيات.
    وأضاف الشيخ السديس ان الفضائيات الخليعة والمجلات الفاضحة والافلام الفاضحة ذات الصور العارية والاغانى الصاخبة التى تدعو الى الفحشاء مع الرقص المثير التى لا تزيد الغريزة الا شرورا فهى كلها تترسب فى اذهان المراهقين والمراهقات وهى السم الزعاف بذاته يصب ناقعا فى كل زوج وشاب.
    وأوضح الشيخ السديس ان نار الشهوة العاصفة الملتهبة فى الصدور لا تخلد مع كل منظر جديد من الخلاعة والتفسخ بل تزداد وتستشرف بمنظر اخر اكثر اثارة وفتونا عن العلاقة المشروعة برباط الزواج المقدس الى حياة الجنس والنزوات المتقلبة دون كابح او حاجز.
    وبين الشيخ السديس أن تلك الشنائع والفضائع لهى نار ملتهبة وقنابل موقوتة وخناجر مسمومة تذيب قوالب المجتمع وتدمر اركان الاسرة مستشهدا بقوله تعالى (ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة فى الذين آمنوا لهم عذاب أليم فى الدنيا والاخرة).
    وقال الشيخ السديس: ان من عدل الله وحكمته ان اعطى الفضيلة والنقاء.. الصحة والنشاط واعقب الفساد والرذيلة.. الادواء والانحطاط ولا بد من الاستيقان بلا مراء لا سيما من المنهزمين البلهاء ان للفضائل خيرات وبركات ومن ثم عزائم وانتصارات وان للرذائل مصائب وجراحات ومن ثم هزائم وانتكاسات. وأورد الشيخ السديس ان هناك 260 موقعا اباحيا يتم انشاؤها يوميا على شبكة الانترنت و63 بالمئة من المراهقين والمراهقات يرتادون صفحات الدعارة ولا يدرى اباؤهم ماذا يتصفحون و 83 بالمئة من الصور المتداولة فى المجموعات الاخبارية صور اباحية.
    وتساءل فضيلته قائلا أليس من الاولى ان تصرف الاموال الطائلة فى التسابق الاباحى على ما فيه انماء المجتمعات ورفع مستوى الشعوب.
    وأكد فضيلته ان الانحرافات الغريزية والتجارة الاباحية التى ارخصت قيمة الانسان واهدرت حقوقه ذكرا وانثى وطمست الحشمة والحياء دون اعتراض امتدت بقذارة ودناءة الى طهارة المجتمعات باسرها والتى تفتك بها ذئاب الرذيلة بينما هى تنوح بالانسانية والتقدمية محذرا من انه اذا أهدرت الفضيلة وأدبرت.. واسترخصت الرذيلة واقبلت فان ذلك سيدمر الاخلاق والقيم وسيصيب الامة بالذل والهوان.
    وطالب الشيخ السديس دعاة حقوق المرأة بالمحافظة عليها وانتشالها من اوكار الزنا وجعلها ينبوعا للحنان ومدرسة للاجيال ومربية للرجال داعيا الاباء والامهات وارباب الفكر ورجال الاعلام والمعنين بقضايا التربية الى ان يسهموا فى انتشال الامة من مستنقعات الرذيلة وان يتعاونوا من اجل ايجاد البدائل المشروعة والحلول العاجلة التى تقلم اظفار الاباحية وتجفف منابع الرذيلة مما يحقق الطموحات والآمال ويسير بالمجتمع نحو التوازن والاعتدال ويقصد الى جلب الخيرات والمصالح ودرء المفاسد والقبائح.



    اليوم الاليكتروني 16/07/2005

يعمل...
X