5 سنوات لتهيئة البيئة وإزالة العقبات أمام عملهن
وزارة العمل تتراجع عن إطلاق حملة لتوظيف السعوديات

الرياض: موسى بن مروي
تراجعت وزارة العمل عن إطلاق (حملة توظيف السعوديات) التي تهدف إلى سعودة الوظائف النسائية في القطاع الخاص وإحصاء العاطلات عن العمل ومؤهلاتهن.
وكانت الوزارة قد أعلنت عن عزمها إطلاق الحملة بعد الانتهاء من استكمال تنفيذ البرامج المرتبطة بحملة توظيف العاطلين "الرجال".
وأكدت مصادر لـ"الوطن" أن غياب فرص حقيقية لعمل المرأة في معظم منشآت القطاع الخاص القائمة جعل الوزارة تتريث في إطلاق الحملة حتى تستكمل تهيئة بيئة العمل للمرأة في كثير من المنشآت القائمة من خلال افتتاح أقسام نسائية مستقلة، بالإضافة إلى إزالة الكثير من العقبات التي تعيق الترخيص للمنشآت الجديدة التي تسعى للاعتماد على أيدي العمل النسائية.
وتوقعت المصادر أن تستغرق تهيئة بيئة العمل للمرأة فترة لا تقل عن 5 سنوات، مشيرة إلى أن هناك الكثير من العقبات التي لا يمكن تجاوزها وأهمها تقاعس بعض الجهات الرسمية" ذات العلاقة" في دعم توجهات وزارة العمل لدعم المشاركة الفاعلة للمرأة السعودية في القطاع الخاص.
يذكر أن وزارة العمل قامت العام الماضي بحملة لحصر طالبي العمل من السعوديين واستقبلت طلبات المواطنين الباحثين عن فرص عمل لدى القطاع الخاص سواء المؤهلين منهم للعمل وغير المؤهلين، وقامت بتفعيل برنامج لتهيئة طالبي العمل بدعم من صندوق تنمية الموارد البشرية لاستيعابهم في الفرص الوظيفية المتاحة لدى مكاتب العمل، وتضمنت الحملة الإعلانية رسائل توجيهية دعت طالبي العمل من السعوديين للتقدم بطلبات العمل للجان الفرعية المنتشرة في كافة أنحاء المملكة كما تضمنت توجيه الدعوة لرجال الأعمال والمنشآت الخاصة بتزويد مكاتب العمل بالفرص الوظيفية المتاحة لديهم وبثت تلك الرسائل من خلال وسائل الإعلام المختلفة.
وأوضحت آخر دراسة صدرت عن منظمة العمل الدولية بمناسبة اليوم
العالمي للمرأة 2004 أن نسبة النساء الناشطات اقتصادياً في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، هي 40 امرأة فقط لكلّ 100 رجل.


الوطن 17/07/2005