هروب الخادمات.. صداع في رأس ربات البيوت

انتصار ابو ادريس (القطيف)


مازال مسلسل هروب الخادمات مستمرا متسببا في مشكلات عديدة لربات البيوت.. فما اسباب استمرار هذا المسلسل ومن يتحمل المسؤولية عنه ولماذا هذا الامر في المجتمعات الخليجية يبدو متزايدا?
تؤكد هنادي القصاب ان خادمتها هربت من المنزل رغم انها كانت تحسن معاملتها واضافت ان مازاد المها هروب الخادمة بعد سرقة بعض المصوغات وبعدما ابلغنا الشرطة لنبرئ ذمتنا من مسؤوليتها اتصل بنا مكتب التسول لابلاغنا بأنها موجودة لديهم فطلبنا تسفيرها فورا.
اما ام محمد فتقول انها وفرت لخادمتها كل شيء ولم تتعرض لها بسوء مطلقا الا انها هربت مع احد عمال الصيانة حيث تم ابلاغ الشرطة فيما تشير ام عبدالله ان خادمة اختها اساءت استعمال الهاتف الجوال الذي وفرته لها شقيقتها وما لبثت ان هربت بعد ان اقامت علاقة فيما يبدو عبر الجوال.
ويعزو عبدالله يحيى ظاهرة الهروب الى اسباب عدة اهمها ان الخادمة تكون قد اعدت خطة للهروب قبل ان تدخل البلد وهذا النوع من الخادمات لا يأتي من اجل العمل بل تكون لدى الواحدة مآرب اخرى تحقق لها كسبا سريعا دون ان تتعرض لاي ضغوط من الكفيل والعائلة الا انه لا ينكر ان هناك البعض ممن يسيء معاملة الخادمة وقد يدفعها للهرب مؤكدا ان الخادمة (انسانة لها مشاعر وطاقة محدودة وكرامة).
من جانبه يرى نبيل خميس ان ضغط العمل قد يؤدي الى هروب الخادمات ويشدد محمد حسن على اهمية نوعية المعاملة لتحقيق الاستقرار النفسي للخادمة وبالتالي عدم تفكيرها في الهروب.
ويدافع محمد. س مدير مكتب استقدام خادمات عن دور المكاتب مؤكدا انه يتم تأهيل الخادمات قبل استقدامهن من بلدانهن ونافيا اي تواطؤ للمكتب مع الخادمة لان ذلك يسبب مشاكل ويسيء لسمعة المكتب.
وتقول كوماري شواريا سريلانكية وسانتي لو اندونيسية ان ضغط العمل احد الاسباب الرئيسية لهروب الخادمات.


عكاظ 19/07/2005