إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعتبر القضية تسيء لسمعة الأجهزة الحكومية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اعتبر القضية تسيء لسمعة الأجهزة الحكومية

    اعتبر القضية تسيء لسمعة الأجهزة الحكومية
    ديوان المظالم يوصي بمساءلة المتسببين في حرمان طلاب دبلوم الإنجليزية من التعيين

    الرياض: عبدالله بن فلاح
    صرح محامي دفاع طلبة دبلوم اللغة الإنجليزية في جامعة الإمام هزاع بن سعود الفغم أن الحكم الصادر في 21 يونيو الماضي الخاص بشكوى الطلبة ضد جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ووزارتي التربية والتعليم والخدمة المدنية يتكون من 52 صفحة وتضمن الحكم عددا من التوصيات ومن بينها أن الدائرة توصي بالرفع إلى صاحب الصلاحية لمنع حدوث مثل تلك التصرفات التي تحمل الخزينة العامة أعباء إضافية وتسيء لسمعة أجهزة الدولة، واستناداً إلى المادة 29 من قواعد المرافعات والإجراءات أمام ديوان المظالم واستنادا إلى السوابق والمظاهر القضائية ونظرا إلى ما يشير إلى حدوث فعل يشكل مخالفة تأديبية فقد أوصت الدائرة بتزويد هيئة الرقابة والتحقيق بصورة من الحكم بعد اكتسابه القطعية النهائية ليتسنى لها التحقيق نظاما في ذلك ومساءلة المتسببين فيه، وكان ملخص الحكم الصادر عن الدائرة الإدارية الأولى بإلزام جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بإعادة الرسوم للخريجين في الدبلوم محل الدعوى، وإلزامها بأن تعوض الخريجين بـ1500 ريال عن كل شهر من تاريخ ابتداء الدبلوم حتى التخرج.
    و يعتزم الفغم الطعن في الحكم ويطلب الاستئناف الذي يحق له مدة 30 يوماً من تاريخ استلام الحكم، ويطالب الفغم في استئنافه بإبطال قرار وزارة التربية والتعليم الذي يستبعد حملة الدبلوم من التدريس مستنداً على اللائحة الخاصة بالوظائف التعليمية للمستوى الثالث التي لا تمانع من توظيف حملة دبلوم الإنجليزية في الوقت الذي تسعى فيه الوزارة للتعاقد مع معلمين أجانب، إضافة إلى المطالبة بزيادة مبلغ التعويض.
    وأوضح عدد من الخريجين لـ"الوطن" في وقت سابق بأن خسارتهم ليست مادية وحسب وإنما خسارتهم الحقيقية هي ضياع مستقبلهم الذي ضاع دون حصولهم على وظيفة أو على شهادة من الشهادات العليا، مضيفين أن الذي يزيد المرارة لديهم هو حاجة التعليم الماسة لهذا التخصص.
    وكانت الدعوى التي رفعها الفغم ضد جامعة الإمام كونها صاحبة الإعلان والمبادرة الأولى والتغرير بالطلبة وإخلالها بالالتزام الوارد بالإعلان كونه بمثابة العقد، أما وزارة التربية والتعليم فكانت لاشتراكها في رفض توظيف هؤلاء الطلبة ومخالفتها لائحة الوظائف التعليمية وعدم التزامها كجهة إشرافية على أكاديمية الفيصل كونها الجهة التي منحت الشهادات لهؤلاء الطلبة، إضافة إلى أن الوزارة خالفت لائحة الوظائف التعليمية التي تعطي الحق للحاصلين على الدبلوم التعيين على المستوى الثالث، فيما كانت القضية الموجهة لوزارة الخدمة كونها الجهة الرقابية لتطبيق الأنظمة بعد أن صرحت بأن تلك الوظائف التي سيعين عليها هؤلاء الطلبة تعادل المرتبة السادسة والتي اكتشف لاحقاً أنها غير مصنفة ولم تنكر ذلك الوزارة.
    يذكر أن عدد الطلبة بلغ حوالي 1500 طالب، وبلغت الرسوم الدراسية للطالب الواحد 25 ألف ريال وذلك على مدى عامين دراسيين موزعة على 60 ساعة، ليصبح مجموع المبالغ التي دفعت لهذه البرامج الدراسية 38 مليون ريال إضافة إلى مضي عامين كاملين على الطلبة المتضررين دون أن يتم توظيفهم في أي قطاع حكومي.


    الوطن 23/07/2005

يعمل...
X