مواطنة تحتفل بطلاقها في أحد فنادق جدة
جدة: أحمد سعيد مصلح
فوجئت أعداد كبيرة من السيدات المدعوات إلى حفل في أحد فنادق وسط جدة الشهيرة الأسبوع الماضي بأن المناسبة التي دعين إليها كانت بسبب حصول صاحبة الدعوة على الطلاق من زوجها، بينما كن قد أتين وهن يعتقدن أن الدعوة مناسبة اجتماعية وتهدف إلى جمع صديقات قديمات وإحياء ذكريات الماضي.
وكانت المواطنة (ريم. س. ع) البالغة من العمر (35 عاما) وتعمل معلمة في إحدى مدارس جدة الثانوية وجهت الدعوة إلى 600 سيدة من زميلاتها وصديقاتها ومعارفها للحضور إلى حفلة لم توضح ماهيتها في أحد فنادق وسط جدة الشهيرة، وعندما وصلت المدعوات تفاجأن بأن الحفلة سببها حصول صديقتهن على وثيقة الطلاق من زوجها مدمن المخدرات بعد أن كانت قد أنجبت منه 4 أبناء.
وقد حصلت المواطنة على حكم الطلاق من محكمة الأنكحة بجدة بعد أن أثبتت صدق دعواها ضد زوجها.
وقال مسؤول في الفندق إنه لم يكن يعلم بأن الحفلة لهذا العدد الكبير من الأشخاص، سببها حصول صاحبتها على الطلاق من زوجها، بل إنه كان يعتقد أنها حفل اجتماعي بمناسبة نجاح أو احتفال بعيد ميلاد، مؤكدا أنه لم يسبق تنظيم مثل هذا الحفل في الفندق بمثل هذه المناسبة.
الوطن 23/07/2005