إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رواتب الخادمات تودع المواطنين السجن

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رواتب الخادمات تودع المواطنين السجن

    900 هربن من كفلائهن العام الماضي
    رواتب الخادمات تودع المواطنين السجن

    سامي المغامسي (المدينة المنورة)


    خادمة تطلب من كفيلها مبلغ (120) الف ريال واخرى تطلب مبلغ (60) الف ريال.. قضايا متعددة تنتظر ان يبث فيها من قبل الحقوق المدنية لعدم قدرة الكفلاء دفع رواتب العاملات في المنازل.
    وهناك من اضطر الى شراء سيارات او حصل على قرض ليدفع الرواتب المتأخرة.
    (عكاظ) طرحت الاشكالية على عدد من اصحاب مكاتب الاستقدام لبحث اشكالية هروب الخادمات والحلول المقترحة لمواجهة هذه الاشكالية.
    يقول علي المحضار صاحب مكتب استقدام ان مشكلة الرواتب المتأخرة هي المعضلة الرئيسية بين الخادمة وكفيلها وهناك اخطاء من كلا الطرفين في هذه الاشكالية الا ان الكفيل يتحمل بشكل رئيسي معظم الاشكاليات التي تحدث نتيجة عدم تسليم مستحقات الخادمة في نهاية كل شهر.
    ويضيف: ان النظام حفظ حق المكفول الى حد ما من خلال عدم تسلم رواتب الخادمة في الثلاثة اشهر الاولى وبعد مرور ثلاثة اشهر تعطى رواتبها في نهاية كل شهر على ان تحفظ قيمة الثلاثة رواتب وتسلم لها عند المغادرة لحفظ حقوق الكفيل في حالة هرب الخادمة.
    وللاسف ان بعض العاملات يرفضن الحصول على رواتبهم في نهاية كل شهر وتطلب من الكفيل الاحتفاظ برواتبها حتى مغادرتها الى بلادها والمفترض من الكفيل ان يعطي الخادمة رواتبها كل شهر حتى لو لم تطلب ويقوم بإثبات الاستلام من خلال اوراق رسمية.
    ويوضح المحضار ان معظم العاملات يهربن من كفلائهن لعدة عوامل لكن يظل عامل الرئيسي هو عدم استلام حقوقهن منذ البداية ويفضلن العمل في مكان آخر براتب افضل.
    وللاسف انتشر مؤخراً وجود عدد من العاملين والعاملات الذين يقومون بتكوين مكتب خاص خارج النطاق الرسمي وغير مصرح به لاستخدام العاملات والعاملين الذين يهربون من الكفلاء لاي سبب كان ويعملن وفق تنظيم معين وراتب شهري يتم الاتفاق عليه بين الطرفين وان كان الراتب يصل الى الف ريال للخادمة على ان يتم خصم جزء من المبلغ للذين يقوم بادارة المكتب غير المرخص وهذه انتشرت بشكل كبير في الفترة الاخيرة.
    والمفترض من المواطنين عدم التعامل معهم وادراك خطورة التعامل مع مثل هذه المكاتب غير النظامية.
    ويضيف يتطلب من المواطنين وعي اهمية عدم التعامل مع الخادمات الهاربات والتعامل معهم يزيد من عملية هروب الخادمات لانهن يدركنا انهم في النهاية سيعملن وبراتب ومميزات افضل وهناك اشكالية تحدث من بعض العاملات بعن وصولهن حيث ترفض الخادمة العمل وتطلب العودة الى بلادها لاسباب معنية ويتضرر الكفيل بشكل كبير من هذا الامر.
    وقال: يأتي المكتب يوميا عاملات وكفلاء لديهم مشاكل ونحاول بقدر المستطاع الحل والتوفيق بين الطرفين.
    ولكن للاسف ان بعض الكفلاء يتعامل بشدة مع الخادمة وبكثير من القسوة وهناك عاملات يتم تشغيلهن لفترات طويلة قد تستمر من الصباح وحتى آخر الليل بدون توقف ومن حق الخادمة ان ترتاح وان تطلب فترة زمنية للراحة.
    وهناك عاملات لم تكن لديهن خلفية عن طبيعة المنزل الذي سيعملن به.
    وللاسف ان هناك بعض الكفلاء يتدخلون في عمل الخادمة ويتطلب الامر ترك عمل العاملها للتربية المنزل.
    وعن اصحاب الدخل المحدود يقول عبدالرحمن نعيم صاحب مكتب استقدام: هناك للاسف الشديد الكثير من اصحاب الدخل المحدود يقومون باستقدام خادمه الا انه لا يستطيع دفع رواتبها بحكم ان الدخل محدود وربما يكون اقترض مبلغ رسوم التأشيرة والمكتب من قريب او صديق الا انه لا يستطيع تأمين رواتبها وتتراكم عليه رواتب الخادمة ولا يستطيع بعد ذلك ان يوفرها لها الا من خلال الاقتراض من البنك او شراء سيارة بالاقساط.
    وهناك العديد من القضايا الموجودة في الحقوق المدنية للعديد من العاملات اللواتي لم يستلمن رواتبهم ويضيف: المفروض من المواطن ان يدرك ان راتب الخادمة قد يكون (600) ريال او (500) ريال وهو مبلغ قليل لكن قد يتراكم ويصل الى (20) الف ريال في حالة عدم تسليم رواتب الخادمة في نهاية كل شهر والمفروض من الكفيل دفع رواتب الخادمة في نهاية كل شهر حتى لو اضطر الامر الى ان يقترض الراتب الشهري.
    900 خادمة هاربة
    مدير مكافحة التسول في المدينة المنورة فهد الزغيبي يقول: ان عدد الهاربات من العاملات في المنازل يصل سنويا لـ(900) خادمة واسباب الهروب عديدة ومتنوعة الرئيسية تتمثل في عدم حصولهن على مستحقاتهن ومعظم الكفلاء عند استدعاتهم يقول ان ليس لديه قدرة مالية حالياً لتسديد رواتبها) وعندما تشعر ان الكفيل بدء يماطل في دفع الرواتب تلجأ الى الهروب للبحث عن حل.
    وهناك حالات اخرى يتعمد من خلالها الكفيل عدم دفع رواتبها لعدم هروب الخادمة وهناك خادمات يهربن بمجرد حصولهن على مستحقاتهن وهناك خادمات يطلبن عدم استلام رواتبهن والاحتفاظ بها لدى الكفيل وبعد فترة زمنية يطالبن بها في وقت لا تتوفر فيه لدى الكفلاء ويطلبون منهن الانتظار حتى يتم تأمين رواتبهن الا ان هناك الكثير منهن يفضلن الهروب خوفاً من استمرار المشكلة.
    وهناك من يستخدم العنف ضد الخادمة لذلك يفضلن الهروب وهناك خادمات لديهن مشكلة تتمثل في عدم التزامهن بنواحي النظافة.. الخ.
    ويضيف: الاجراءات التي يتم العمل بها عند القبض على خادمة هاربة فانه يتم تسليمها عن طريق محضر للشرطة ويوضح فيه جميع الاجراءات ويتم استدعاء الكفيل لمعرفة وتوضيح الاسباب ويتم عرض المشكلة على اللجنة المشكلة للبحث في هذه القضايا والتي تتكون من امارة المدينة المنورة والجوازات ومكتب مكافحة التسول لتحديد مسؤولية كل طرف ونسعى لتراضي الطرفين وايجاد حل بينهما او ترحيل الخادمة واعطائها حقوقها.
    ويتم توفير جميع المتطلبات من سكن جيد واعاشة للخادم ووضح الزغيبي ان في حال عدم قدرة او رفض الكفيل دفع مستحقات الخادمة يتم تحويله الى الحقوق المدنية التي بدورها تعالج القضية.
    وحول دور مكتب مكافحة التسول في السماح لبعض الخادمات بالعمل لغير الكفلاء يقول الزغيبي: ارفض الفكرة التي تتحدث عن ان مكتب التسول يوفر عاملات منازل وليس لدينا صلاحيات في ذلك وانما هناك حالات استثنائية وفي حالة واحدة هي عدم معرفة الكفيل بعد البحث عنه واذا لم تتوفر اي معلومات عن بعض الخادمات ينتظرن فترة طويلة قد تطول عدة اشهر لذلك يتم السماح لهن بالعمل عند مواطنين وفق اجراءات معينة ويتم اعارتها بشكل مؤقت وبموافقة من امارة المدينة المنورة وعند ظهور الكفيل يتم اعادة الخادمة فوراً ولا يتم اعارة الخادمة الا بعد مرور شهر على عدم ظهور الكفيل وهذه الحالات قليلة جدا.
    وذكر الزغيبي عددا من الحالات التي تطالب فيها الخادمة برواتبها منها خادمة كانت تطلب من كفيلها (120) الف ريال خلال عملها لمدة (17) عاماً عند الكفيل وتقدمت بشكوى رسمية ضد الكفيل الذي لم ينكر حقوقها وانما قال ان المبلغ هو (80) الف ريال حيث حصلت على رواتبها وتم الاتفاق بينهما على ان يدفع لها الكفيل المبلغ وغادرت الخادمة الى بلادها وتم تحميل الخادمة مسؤولية جزء من المشكلة لرفضها الحصول على الرواتب وانتظارها هذه الفترة الطويلة دون استلامها.
    وهناك خادمة اخرى كانت تطالب كفيلها بدفع مبلغ (60) الف ريال نظير عملها (9) سنوات وتم تحويل القضية الى الحقوق المدنية لعدم قدرة الكفيل على دفع هذا المبلغ وسجن لفترة زمنية حتى قام افراد عائلته بدفع رواتب الخادمة.
    وتم تحويل الكثير من القضايا الى الحقوق المدنية بسبب عدم قدرة الكفلاء تسديد رواتب العاملات.


    عكاظ 24/07/2005

يعمل...
X