قايضهم لإعادة مبالغهم بالتنازل عن جزء منها
15 ألف مساهم يعتزمون اللجوء لوزير الداخلية لاسترداد 800 مليون من أحد مستثمري الأموال


رسالة أرسلها محامي المستثمر للمتضررين يطلب منهم الاتصال به
جدة : مصطفى الفقيه
قرر ما يزيد عن 15 ألف مساهم من الذين تورطوا في مساهمات التداول بالأسهم الدولية و"سوا" الاجتماع وطلب مقابلة وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز لشرح معاناتهم والاستنارة برأي وحكمة سموه في استرداد مبالغهم من أحد جامعي الأموال بطرق غير شرعية وأحد مستثمري "سوا" والتي تزيد عن 800 مليون ريال، بعد أن ماطلهم كثير ا، وأخيراً ابتدع طريقة حديثة لإقناع المساهمين الذين تورطوا معه منذ 8 أشهر للحصول على رؤوس أموالهم التي دفعوها بالتنازل عن جزء منها على أن يحصل المساهم على ما نسبته 75% من المبلغ وسيقوم حال الموافقة بدفعه كاملا شريطة أن يلتزم المساهم بعدم الاتصال بالإعلام والصحافة تحديدا، معللا شرطه هذا لأنه تضرر مما تنشره الصحافة الأمر الذي تسبب في تشويه صورته الحسنة ووتر العلاقة مع شركائه العالميين مما قد يوقف الكم الكبير من الاستثمارات التي تجعله يغادر السعودية لمتابعتها مع هؤلاء الشركاء عن قرب.
وقال محمد العلياني أحد رؤساء المجموعات إن المستثمر (أ، ص) الذي قمنا بالمساهمة معه لكسب أرباح آنية يوجد حاليا خارج السعودية ويتنقل بسرعة مذهلة بين عواصم الدول، فتارة يتصل من ألمانيا وأخرى من سويسرا وثالثة من مصر أو إحدى دول الخليج بغرض التمويه على المكان الذي يتواجد فيه، واحترنا في معرفة وجهته الأمر الذي أجبرنا لكي نسترد مبالغنا على الاتصال بوكلائه الكثر من خلال ذهابنا إلى مكتبه، كما قابلنا من يدعي أنه المحامي الخاص وهو (ع، ق) الذي تارة يطمئنا وأخرى يبث روح اليأس فينا، مما دعانا إلى الإلحاح عليه لمعرفة هواتفه لكي نتصل به فالتزم بتزويدنا بها، لكنه ومنذ أسبوعين وعقب ما نشرته "الوطن" حول مطالباتنا بإحضاره للسعودية عن طريق الإنتربول اتصل برؤساء المجموعات عن طريق وكلائه ومحاميه الـ45 وأبلغونا هذا المقترح الجديد الذي لم يقنعنا لكننا كنا ولم نزل نتشبث بأي حل يقودنا للحصول على مبالغنا التي تورطنا بدفعها، وقد حاولوا إقناع رؤساء المجموعات للتنازل عن جزء من رأس المال والحصول على ما نسبته 75% شريطة عدم الإفصاح لأي كائن كان وخاصة "المساهمين الآخرين والصحافة" حتى لا يطالبوا بمبالغهم، وعلى الرغم من الموافقة على ذلك إلا أنه ومنذ ذلك التاريخ لم يحدث شيء سوى الرسائل العاجلة التي يبثها محاميه، وكانت آخرها الرسالة العاجلة التي مفادها "تحقيقا لرغبة المساهمين فإني أعلن رقم الشيخ (أ، ص) وأرجو أن يكون الاتصال عن طريق رؤساء المجموعات فقط".
وأكد عبدالله القرني أحد رؤساء المجموعات أن (أ، ص) لم يكن في بداية الأمر مراوغا حيث استقبلنا بكل ترحاب، أما الآن فقد بدأ بنبرات التهديد والوعيد والتهكم وتارة يحاول أن يستدين عن طريق محاميه ومساعدته في دفع 250 ألف ريال كسلفة نظرا لعدم قدرته على الدفع كونه خارج السعودية، معللاً بأن جميع المبالغ مستثمرة مع كبريات الشركات التي يتعامل معها، وهذا بحد ذاته قمة النصب والتنصل من إعطائنا حقوقنا - على حد قول القرني -، لذا فإننا اتفقنا على أن نطلب اللقاء بسمو وزير الداخلية لشرح شكوانا والاستماع لتوجيهاته حول استردادنا لحقوقنا المسلوبة من 8 أشهر.


الوطن 24/07/2005