إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معدة السعودية لن تتحمل «حزب الله» آخر

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معدة السعودية لن تتحمل «حزب الله» آخر

    محمد الساعد - الحياة


    هل كان بالإمكان أن تتحمل «معدة» السياسي السعودي «حزب الله» آخر في اليمن، ونحن هنا نتكلم عن جوار خاصرتها السكانية العميقة، وليس في أطراف الشرق الأوسط.

    ومن هي هذه الدولة التي تجرب «حزب الله» طوال أربعة عقود، وتستطيع أن تتحمل حزباً آخر بمسمى «أنصار الله»، يقوم بما يقوم به حزب الله نفسه، من اختطاف لدولة بكاملها، وتحكم في القرار السياسي فيها، ابتداء من تحريك عربة إسعاف، ومروراً بدخول المسافرين عبر المطارات، إلى امتلاك سلاح ضخم غير منضبط، ولا تتحكم به الدولة المركزية، وانتهاء بتعيين رئيس الجمهورية وطاقمه الحكومي.

    بالتأكيد لا يمكن أن تقبل أي دولة في العالم نشوء مليشيا على ضواحي مدنها وقراها، تخضع لآيديولوجيا عابرة للحدود، وتسيرها دول معادية، وتتحول لتكون تنظيماً مقاولاً ينفِّذ المخططات نيابة عن الغير، لتصبح أداة ضغط إقليمية على السعودية، عند أي حالة خلاف، أو تفاوض بينها وبين محركي تلك المليشيات.

    لا شك أن تجربة السعودية مذ كانت المحرك الأكبر لعمليات المصالحة بين الخصوم في المنطقة، ولاسيما منذ إطلاق مشروع الأمير فهد للسلام، ومن ثم اتفاق الطائف للفرقاء اللبنانيين، ولقاء الطائف بين تنظيمات الجهاد الأفغاني، وهي تدفع فواتير طيش المليشيات والتنظيمات القومية والإسلاموية، بفرعيها الشيعي والسني في المنطقة؛ في محاولة منها لمنع الإقليم من الانفراط نحو حروب أهلية وطائفية، كما هو حاصل اليوم.

    ولنراجع المشهد في بيروت خلال العقد الماضي، وفي صنعاء خلال الأشهر القليلة الماضية، لنستوعب قليلاً ما حصل.

    حزب الله ومنذ عام 2005، نصَّب نفسه الحاكم بأمر الله في المنطقة الممتدة من بغداد إلى بيروت، ومتحكماً في القرار اللبناني على الخصوص، محاصراً بيروت، وناشراً خيامه، ومختطفاً البرلمان ورئاسة الوزراء، ومغلقاً المطار وطرقاته مرات عدة، ومعطلاً انتخاب الرئيس، غير تحكمه في الأجهزة الأمنية، ليتوِّجها باستباحته العاصمة بيروت 2007، مقاتلا السنة فيها.

    وفي صنعاء كوَّن الحوثيون ميليشياتهم المسلحة، واستخدموا موانئ خاصة بهم، واستوردوا السلاح الثقيل، وحكموا منطقتهم منفردين، وهاجموا العاصمة صنعاء، ونصبوا الخيام، وحاصروا مبنى الرئاسة، واستولوا على الوزارات وعطلوا أعمال الحكومة، ثم سجنوا الرئيس ورئيس وزرائه، ووزير دفاعه وخارجيته، ثم شكَّلوا مجلس رئاسة وهمياً.

    اليوم لم يعد بالإمكان تحمل تلك الفاتورة نيابةً عن أحد، وأصبح من المنطقي إجهاض أي مشروع إقليمي يهدف لإرباك السعودية ومحاصرتها، وإغراقها في مشكلات الجوار، لا بل الوصول إلى عتباتها بالنيران والتهديد بالحرب في كل ساعة، بدءاً من نصب الصواريخ ثم سحبها، والوصول إلى الحدود بتشكيلات قتالية، ثم التراجع بشكل شبه يومي.

    تدافع العرب ممثلاً في هذا الحلف الواسع لضرب المليشيا الحوثية، سببه الخوف المبرر من تنامي هذا التيار الإيراني السياسي والعسكري داخل أراضي العرب التقليدية.

    اختراق بدأه «حزب الله» في لبنان وسورية، وانتقل إلى العراق، موطِناً الطائفية والقتل على الهوية، وفاتحاً أرض الرافدين للاستباحة، لكل التنظيمات الإرهابية السنية والشيعية، على حد سواء.

    اليوم حاول التيار الإيراني العبور إلى اليمن، عبر مسالك سعودية وعرة، لتكوين جيب «حوث إيراني» مؤثر يقوم بشل الدولة اليمنية، ومتحولاً بعدها إلى إبقاء السعودية ضمن دائرة صراع متبادل لا ينتهي، وجرِّ المملكة لحرب استنزاف طويلة مع وكلاء إيران في اليمن.

    لذلك كان من الحتمي على السياسي السعودي أن يمنع «لبننة» اليمن، وأن يوقف بناء ضاحية جنوبية مناوئة له في صعدة، ويقضي على أي سلاح مؤثر في أيدي مليشيا غير منضبطة.

    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X