إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النساء يرفعن أرباح شركات تأجير السيارات

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النساء يرفعن أرباح شركات تأجير السيارات

    النساء يرفعن أرباح شركات تأجير السيارات

    محمد القشيري - جدة

    أصبح بإمكان السعوديات الحصول على سيارات عن طريق التأجير اليومي أسوة بجميع النساء في دول العالم ولكن ليس كما هو معروف ليس بقيادتها حيث وفرت شركات التأجير سائقين وبأجرة يومية تصل إلى 70 ريالا كل ثماني ساعات في اليوم ، في الوقت الذي اكدت فيه شركات تأجير أن إقبال المرأة رفع أرباحها الى 40% .

    وقالت إحدى المواطنات وتدعى (نورة ،ح ) إن هذه الطريقة هي بداية للتمهيد للقبول بقيادة المرأة في المجتمع مضيفة أن زوجها سافر هو وأبنها الذي يعاني من إعاقة في القدمين إلى الخارج للعلاج وسوف يتأخر إلى أكثر من أسبوعين وليس لديها سائق ولا سيارة وبعض الأقارب منشغلون بأعمالهم وبالسفر ولا تريد ان تسبب إزعاجا لاحد على حد قولها فلم تجد طريقة أفضل من استئجار سيارة وسائق عن طريق مكاتب التأجير بعد أن حصلت على إذن زوجها لحاجتها وحاجة أبنائها.

    وأكدت ( عبير م ن) أنها تضيع مستقبلها الدراسي لعدم وجود وسيلة مواصلات تسمح لها بالذهاب بالتسجيل إلى الكلية بسبب وفاة والدها مؤخرا وسفر أخوها الوحيد للتسجيل في إحدى الكليات العسكرية في الرياض ، وبالتالي لم تجد سوى اللجوء هي وأمها إلى مكاتب التأجير حيث استأجروا سيارة بسائقها لمدة ثلاثة أيام بمبلغ 330 ريالا فقط والتي كانت كافية بالتسجيل في الكليات والجامعة .

    وقالت ( سكينة ) إنها أصبحت تتعامل مع أحد المكاتب حيث يتم إحضار سيارة بمجرد الاتصال بالموظف مؤكدة على أن هذه الطريقة أسعفت ابنتها التي كانت تعاني من الحرارة ومنذ ذلك الحين عندما ترغب في زيارة الأقارب أو الذهاب إلى السوق تقوم بالاتصال بالمكتب ويتم توفير سيارة بسائقها ، مشيرة إلى ان التأجير أفضل بكثير من الليموزين والتي يستغل سائقيها النساء من ناحية الرسوم بعكس التأجير حيث أن أسعارهم محددة من قبل الشركة وليس السائق.

    وأيد عدد من المواطنين هذه الفكرة وخاصة أن بعض الأسر تسكن في أماكن بعيدة على الأسواق والسوبر ماركت وأحيانا تنقطع لديهم أبسط مقومات الحياة كانقطاع المياه والكهرباء وغيرها، في حين أن البعض رفضها باعتبار أن السائق ليس على كفالة العائلة وإنما على كفالة الشركة ثم أن الشركات سوف تزيد من أعداد السائقين في البلاد والذين يتجاوزون المليون سائق. وأكد رشيد أحمد الموظف في إحدى شركات التأجير بأنهم يفضلون التأجير للنساء بدلا من الرجال وخاصة المراهقين بسبب استخدامهم السيئ للسيارات أو الامتناع عن التسديد مضيفا بأن الربح تضاعف عن السابق ووصل إلى 40% بعد أن أصبح للشركة زبونات وبشكل دائم وخاصة مع موسم الصيف الذي يكثر فيها الزواجات والمناسبات والرغبة إلى التسوق في الأسواق . وقال الموظف مروان الحربي إن الشروط ميسرة بالنسبة للتأجير للمرأة لان السيارة يقودها سائق من نفس الشركة لذا لا يوجد مشاكل تذكر من جانب المرأة بعكس الرجال مؤكدا على أن الشركة فقدت خلال شهرين أربع سيارات من بعض العملاء الذين يرفضون إرجاع السيارات .

    المدينة 25/07/2005

يعمل...
X