إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا نريد المزيد من القابلين للاستدعاش يا وزير التعليم!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا نريد المزيد من القابلين للاستدعاش يا وزير التعليم!

    بينة الملحم - الرياض

    هناك خلل؛ دعونا نكون صرحاء مع أنفسنا قبلاً ونواجهها بالواقع وهذا التساؤل: لو كانت المعالجة الفكرية على نفس مستوى المكافحة الأمنية التي حقّقت للمملكة ريادتها الأمنية عالمياً على مدى أكثر من عقد من الزمان في مكافحة الإرهاب من بعد أحداث ١١ سبتمبر واستهداف الإرهاب للمملكة هل كُنّا سنواجه تلك الإحصائيات التي تداولتها بعض وكالات الأنباء حول نسبة السعوديين من فئة الشباب ممن تمكّنت داعش أو عداها من جماعات إرهابية ظهرت خلفاً لتنظيم القاعدة ممن نفذوا عمليات انتحارية والتحقوا بها تحت رايات الجهاد المزعومة؟!

    في البيان الصادر عن وزارة الداخلية مؤخراً والذي ورد فيه نجاح قوات الأمن السعودية في إحباط مخطط إرهابي لتنظيم داعش كان يهدف إلى القيام بعملية إرهابية ب7 سيارات مفخخة، وجاء فيه أيضاً أن الجهات الأمنية تمكنت من القبض على أحد مطلقي النار على رجال الأمن الأسابيع الماضية، وبعد التحقيق اعترف المواطن يزيد بن محمد عبدالرحمن أبو نيان والبالغ من العمر 23 عاماً أنه من أطلق النار على رجال الأمن، وفي اعترافاته أقر بأن ذلك كان امتثالاً لتعليمات تلقاها من تنظيم داعش الإرهابي في سورية، ويُذكر أنّ يزيد كان ممن حظوا بفرصة ابتعاث سابقة قبل أن يتحوّل وينضم للتنظيم.

    في تقرير لافت أعدّه هارون ي. زيلين لمعهد واشنطن حول أعداد الجهاديين الأجانب في سورية وتعقّب شبكات التجنيد يذكر: "أنّ تَتَبُّع إشعارات شبكات التجنيد الإرهابية الأجنبية الدولية أظهر هيمنة العرب على قائمة الجهاديين الأجانب الذين لقوا حتفهم في سورية، كما أن تسعة من بين أعلى عشر دول ممثلة هي من العالم العربي هي المملكة العربية السعودية وليبيا وتونس" الأمر الذي يفتح باب التساؤلات على مصراعيه: ما الأسباب التي تدفع لأن يحتل الشباب السعودي النسبة الأعلى في عمليات الاستهداف وفي صفقات المال والدم لتلك الجماعات والتنظيمات الإرهابية إذا ما أخذنا في الاعتبار استقرار بلدهم والظروف والعوامل المختلفة المتهيِّئة للشاب السعودي دون بقية ظروف شباب الدول العربية الأخرى! السؤال الأكثر مرارة وعلينا مواجهته كيف يسهل جرّ هذا الشاب السعودي؟!

    وبصرف النظر عن صحة أو دقة تلك المعلومات من عدمها فإن مجرد ثبوت انتساب عضو أو مواطن سعودي لهذا التنظيم أو تلك الجماعة وتنفيذه لتعليماتها وأوامرها يُفترض أن يفتح ذلك باب البحث وإجراء دراسة الحالة للتعرّف على الظروف والعوامل الحقيقية وراء قدرة هذه الجماعات الإرهابية لضم ذلك الفرد أو المجموعة لها دون البقية من أفراد فئته أو المجتمع!

    في أحد اللقاءات وجّهتُ استفهاماً واقتراحاً لسمو الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية أنّه بلا شك أنّ المكافحة الفكرية للإرهاب أصعب بكثير من المكافحة الأمنية وإلا بماذا يُفسّر قدرة تنظيم كداعش ليس له رؤوس في وضح النهار على استدراج شباب صغار في سن مقاعد الدراسة أو قدرته على خطفهم من مقاعد مدرجات الجامعة أو الابتعاث رغم كل النجاحات الأمنية في القضاء على تنظيم القاعدة خلال أكثر من عقد من الزمان! وألا يجدر بنا الالتفات وفتح باب البحث وإجراء دراسة الحالات حتى نتمكن بناءً على نتائجها من رسم استراتيجيات صحيحة وواقعية للمعالجة الفكرية؟!

    لقد تنبّه المجتمع بعد أحداث ١١ سبتمبر إلى أن غياب مقومات مضادة للفكر الإرهابي هي الثغرة التي استطاع ذلك الفكر أن يدخل إلى مساحات ضيقة وخطيرة من خلالها إلى المجتمع، ومن أهمها وأخطرها استهداف مؤسسات التعليم.

    فلا شك أن من أكثر النتائج العكسية للاستخدام الأمني الاستخباراتي للجماعات الإرهابية من قبل أنظمة دول تعاني من انفلات سلطتها على الأرض هو ذهاب شبابها ضحية لصفقات المال والدم. تنظيم إرهابي كتنظيم القاعدة - على سبيل المثال - رغم أنه يعاني من التشتت والتفكك، والخلايا والجماعات التي تتبعه كانت تأخذ شكلاً مستقلاً في التحرك في أحايين كثيرة، إلا أنّ عاملاً أساسياً من العوامل المساعدة لتمكّن تلك الجماعات هو اضطراب الأرض وتخبط الميدان أمنياً، في المقابل نعمة أمن هذه البلاد واستقرارها من أكثر ما ينعم به هذا الوطن وشبابه.

    أزمتنا مع الإرهاب ومكافحته على مدى أكثر من عقد من الزمان لا نريدها أن تتكرّر؛ وبلا شك وعي كل مسؤول وقيامه بواجبه الوطني والوعي الاجتماعي هو صمام الأمان ضد أي مدٍ حركي أو محاولات اختراق فكري إرهابية، ولكن قلناها مراراً ونُكرّرها أنّ هذا الوعي أو المعالجة لن تتشكّل بالتأكيد من خلال مجرّد شعارات أو محاضرات أو عنوان لقاء أو ندوة ومؤتمر تعقد هنا أو هناك!
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X