إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في المساجد.. صلاة واستحمام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في المساجد.. صلاة واستحمام

    في المساجد.. صلاة واستحمام



    مع تفاقم أزمة انقطاع المياه في أغلب المدن السعودية، أصبحت المساجد ملاذ العطشى فمن حماماتها يملئون الأوعية وفيها يستحمون ويقضون حاجاتهم، ليس المساجد فحسب بل اتجه عدد كبير من سكان جدة إلى حمامات المراكز التجارية "المولات" أو إلي استئجار شقة بها ماء.

    وقبل كل صلاة بنصف ساعة تفتح المساجد أبوابها لتجد عشرات السعوديين ينتظرون دخول الحمام كثير منهم يستحم وقليل منهم يتوضأ فقط،و بالوقوف للانتظار مع هؤلاء تجد سيدة تحمل "جراكن" ماء فارغة ومعها ابنها وتزاحم لدخول الحمام وتعبئتهم وقالت المواطنة التي تحرجت من ذكر اسمها:"الماء مقطوع في البيت وما لنا مكان غير المسجد.. نريد أن نطبخ ونشرب ونصلى".

    "عبد الله على" مواطن آخر كان خارج لتوه من دورة مياه مسجد الرحمن وقال لعشرينات:"المياه مقطوعة في كل مكان حتى في المركز التجاري الذي يوجد محلنا فيه، فأغلق المحل قبل كل صلاة وأتوجه للمسجد أنا ومن يعملون معي لقضاء حاجتنا والصلاة وملئ زجاجات المياه من المبرد"،
    وتحدث عن انقطاع للمياه يدوم أحيانا لعشرة أيام.

    وأوضح أن المسجد دائماً يحضر وايتات ماء (عربات نقل تحمل صهاريج مياه) في الصباح ليتم تزويد خزانات المسجد بها.

    أما"جمال المانع" من إحدى المناطق الشعبية بجدة فأكد أن مشكلة انقطاع المياه تعم الكثير من المدن السعودية وذكر منها جدة - الرياض - الدمام - أبها - المدينة - مكة – الأحساء، ويقول:" المساجد أصبحت ملاذاً للمساكين المنكوبين من هذه المشكلة،لا أعرف كيف يتركنا المسؤولين بلا ماء لفترات طويلة".

    ويرى أن"من حق الناس استخدام المياه في المساجد ولكن في حدود المعقول لأن تلك المياه هي وقف للمسجد ويجب عدم العبث به".

    "محمد باجلي" أوضح بأنه يحرص على دخول دورات المياه في المراكز التجارية والفنادق أثناء تواجده بها،مشيراً إلى أن ذلك يرجع لتخوفه من أزمة المياه ومعاناة الحي الذي يسكن به.

    ويطالب محمد المسؤولين بحل المشكلة قبل دخول المدارس وشهر رمضان الكريم ويقول:" كيف سيذهب أبنائنا إلى المدارس صباحا هم يحتاجون إلى الاستحمام أو على الأقل لغسل وجوههم ومع اقتراب رمضان نحتاج الماء كي تجهز زوجتي مائدة الإفطار".

    ويخطط محمد للذهاب إلي حمامات المسجد المجاور بهدف ملئ جراكن المياه كي يوفي باحتياجات منزله من الماء وإذا ضاق الوضع سيضطر إلي شراء المياه المعدنية رغم أنها مكلفة فقارورة الماء تكلف ريالا و هو يحتاج في اليوم لأكثر من خمس زجاجات.

    ارحموا المساجد

    حراس المساجد غاضبون من استخدام المواطنين لحمامات المساجد ويقول أبو محمد:"صهاريج المياه في المسجد تنتهي بسرعة، بسبب كثرة استخدام المواطنين له وهذا يرهق إدارة المسجد".

    وأشار إلى أن حمامات المسجد تتسخ في لمح البصر بسبب الاستخدام السيئ من قبل الوافدين عليهاويقول:"لا نلاحق على تنظيف الحمامات".

    "علي أحمد" حارس أخر أكد أنه قام بالاتصال بمصلحة المياه أكثر من مرة لضخ المياه للمسجد ولكنه يجد وعود منهم ولا تنفيذ.وأوضح بأنه تم التنسيق مع بعض أصحاب الوايتات للحضور بحسب الاتصال بهم لتأمين المياه للمسجد بشكل دائم.

    يشار إلى أن أغلب الناس من الذين يريدون تعبئة المياه خارج أوقات الصلاة يتجهون لتعبئة الجراكن من برادات المساجد المحيطة به.

    الشقق المفروشة والمولات

    المساجد ليست وحدها الحل بالنسبة لسكان جدة مع انقطاع المياه فحامد العنزي حدثنا عن أقارب له اشتركوا في استئجار شقة مفروشة في منطقة لا ينقطع بها الماء ويذهبوا لها يوميا للاستحمام وغسل الملابس وتجهيز الطعام.

    جدير بالذكر أن المديرية العامة للمياه تنفذ حملات توعوية لترشيد استهلاك المياه واستخدام أدوات الترشيد التي توزعها المصلحة مجاناً على الناس إضافة لمتابعة التسريبات في المنازل.

    وأصبح انقطاع المياه حديث المجالس الرجالية والنسائية فضلاً عن الصحف السعودية التي تتطرق للموضوع كثيراً دون أي تفاعل من المسؤولين بحسب المواطن "يحيى فيصل".

    أزمة مزمنة

    الدكتور حمود مطر الثبيتي خبير استراتيجيات المياه أوضح في تصريحات لصحيفة "الجامعة" أن أزمة المياه في المملكة هي أزمة مزمنة وليست وليدة اليوم، مشيراً إلى أنها بدأت في الآونة الأخيرة تتفاقم وهذا أمر طبيعي في ظل محدودية المصادر وزيادة الطلب وتهالك شبكات المياه و التى تؤدى إلي تسريب 20% من المياة.

    أما المهندس عبد الرحمن سالم المحمدي مدير عام المياه في جدة فقال في تصريح صحفي لجريدة "عكاظ" السعودية: الكمية التي تصل للمدن لا تكفي حالياً مع التوسع العمراني وزيادة الاحتياج، مبيناً بأن الجدولة الموجودة حالياً وضعت بدراسات علمية تضمن وصولها إلى جميع الأحياء مع مراعاة الكثافة السكانية وجغرافية المنطقة، وبدأنا في تطبيق برنامج جديد لتوزيع المياه على جميع الإحياء وحقق نتائج ايجابية.

    وأكد م. المحمدي أن ما زاد من أزمة المياه هو لجوء البعض إلى تركيب مواتير الشفط، مبيناً بأن هذا يؤثر كثيراً على وصول المياه إلى المنازل المجاورة.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X