إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأسرة السعودية ومعضلة الخادمة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأسرة السعودية ومعضلة الخادمة

    الأسرة السعودية ومعضلة الخادمة
    تعاني الاسرة السعودية الامرين عند رغبتها في استقدام خادمة منزلية وتعاني ايضا بعد استقدامها لتلك الخادمة، تلك الخادمة التي اصبحت ضرورية ولا يستغني عنها المنزل السعودي بسبب كبر حجم الأسرة وكثرة الأعباء المنزلية ونظرا لخروج غالبية أفرادها للعمل، فالمعاناة تبدأ منذ الخطوة الأولى لاستقدام تلك الخادمة وتتمثل هذه المعاناة بارتفاع تكلفة الاستقدام والتي هي في ارتفاع مستمر فلا عجب فلماذا لا ترتفع التكلفة فمكاتب الاستقدام حلقة في سلسلة الارتفاعات التي طالت اسعار المواد الغذائية والخضار والأدوية والكماليات والقرطاسيات وزيوت السيارات وحتى المطاعم وغيرها مما اصبح يثقل كاهل الاسرة المتوسطة الدخل فما بالنا بمن هي محدودة الدخل هذا من جهة اما من جهة اخرى فإن تكاليف اصدار الاقامة لمدة سنتين بمبلغ 1200 ريال مرتفعة جدا مما يعني ان تكلفة استقدام الخادمة تتراوح بين (9000-11000) تتحمله الاسرة السعودية فهل هذا معقول؟ ولماذا؟ وهل من مراجعة لهذه التكلفة؟ والمشكلة هي ان الاسرة قد تتحمل تلك التكاليف ولا تضمن عمل الخادمة او استمرارها مدة العقد المحددة اذ قد تهرب هذه الخادمة او ترفض وتمتنع عن العمل بدون اسباب والاسرة هي من تتحمل ذلك كله وتتحمل تبعات الاخلال بالعقد من قبل الخادمة وملزمة الاسرة بترحيلها الى بلادها اذا رفضت العمل ولو لم يكن هناك مبرر او اسباب تستدعي ذلك فيكفي ان تمتنع الخادمة فقط عن العمل وتطلب السفر، فالواضح وجود ضبابية قاتمة في حقوق الطرفين وغير واضح حق الاسرة المالي والنفسي والادبي في حال اخلال الخادمة بالعقد بدون اسباب قانونية تبرر ذلك ولا تعلم الاسرة من هي الجهات الحكومية والقانونية التي تنصفها وتدافع عن حقوقها وما هي حدود مسؤولية سفارة بلاد الخادمة وكذا مكاتب الاستقدام؟ فيظهر أنه لا حلول تبدو بالأفق قريبة تحفظ حقوق الطرفين والملفت ايضا تحكم وفرض شروط تعجيزية من قبل الدول المصدرة للعمالة المنزلية كاندونيسيا والفلبين وسريلانكا كالاستمرار برفع الرواتب والتأخير في وصول الخادمات مدة تتراوح بين 4 شهور الى 6 شهور تخيلوا نصف عام حتى تصل الخادمة من بلدها بينما كان سابقا ما بين 20 يوما الى 40 يوما مما يؤكد وجود مشكلة في هذا الجانب تتفاقم سنويا. اذاً ما هو الحل؟ وهل نرى من ينصف الاسرة السعودية ويحفظ لها حقوقها في هذا الجانب؟ وهل نرى حلولا او قنوات بديلة أم ان الحل مستعص ووقف بنا الحال والزمن عند هذا الحد؟ اذاً لابد من ايجاد حلول وفي الحقيقة ان من طرح فكرة الخادمة السعودية واعطى لوظيفتها المقترحة اسما براقا (مدبرة منزل) هو كالذي جاء يكحلها فأعماها فهو حل غير عملي بسبب ظروف مجتمعنا الدينية والقبلية وعاداته وتقاليده واني ارى الحل في امرين: * فتح منافذ جديدة اخرى كالصين ودول اسيا الوسطى وفيتنام وبورما وتايلاند. * الترخيص لشركات وطنية متخصصة وقادرة تتولى مهمة الاستقدام وتوفير العمالة المنزلية ضمن شروط وضوابط وتشغيل هذه العمالة بالاجرة اليومية او الاسبوعية او الشهرية او السنوية وهو اجراء معمول به بمملكة البحرين. فهل نرى من المعنيين من يتبنى ذلك ويوليه الاهتمام المطلوب لرفع المعاناة والتقليل من مشاكل الخدم الاجتماعية والمالية نتمنى ذلك.

يعمل...
X