إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا السعوديات فقط؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا السعوديات فقط؟

    لماذا السعوديات فقط؟


    محمد بن خلف بن الشيخ

    الحياة - 22/09/07//


    سؤال يراودني كثيراً لماذا السعوديات فقط محل اهتمام الإعلام ومادة إعلامية دسمة؟ ولعلها أكثر المواضيع جدلاً في الساحة السعودية هو قيادة المرأة السعودية للسيارة، وهى القضية التي تناقش بين رفض الأكثرية من الشعب بكل طبقاته والمؤيدين لقيادة المرأة للسيارة والدفاع عن ذلك، فلا يخلو برنامج إعلامي للمرأة إلا ويثير هذه القضية، وكأن المرأة السعودية لم تعد ينقصها شيء إلا قيادة السيارة حتى يشهد العالم لها بالتحضر!

    وحتى لا أصنف ضمن المعارضين أو المؤيدين أقول رأي بكل صراحة في القضية، وما كان لي أن أتصدى لها لولا هذه الحملة الموجهة ضد السعوديات فقط من دون سواهن من نساء الدنيا... وكأن المرأة السعودية هي الوحيدة التي لا تتاح لها قيادة السيارة في العالم.

    لماذا لا يوجه الإعلام العربي والدولي اهتمامه بالمرأة في أي بلد عربي آخر، كما يوجهه للمرأة السعودية، وكأنها تعيش خارج التاريخ أو قيد الإقامة الجبرية، محبوسة في سراديب مظلمة، مع أنها معروفة لكل منصف أقام في المملكة أو زارها بتحررها في حدود ما أباحه الشرع الحنيف وبتمتعها بجميع ما تتمتع به المرأة العصرية في المجتمعات المتحضرة، وهى في واقعها المشاهد تشارك في وسائل الإعلام المسموعة والمشاهدة والمكتوبة وفي الندوات المؤتمرات الفكرية الثقافية المحلية والخارجية، وأصبحت تأخذ وضعها المميز أسوة بغيرها من نساء الخليج والوطن العربي.

    كنا نادراً ما نرى المرأة السعودية كاشفة وجهها أو تركب مع سائق أجنبي لوحدها أو تسافر لوحدها... لكن الآن اعتدنا على أن نشاهدها في هذه الحالات العامة من كثير من النساء السعوديات اللاتي دعتهن ظروف العمل أو الدراسة إلى ذلك.

    وعلى رغم ذلك فإن المرأة السعودية في غالبيتــــها مــــازالت تحافظ على تقاليدها الاجتماعـــيـــة التاريخية التي تميز شخصيتها الوطنية والإنسانية التي عرفت بها ووصلت اليوم إلى أعلى المراتب في العلم والعمل من دون أن تتخلى عن تقاليدها التاريخية أو تخل بالتزاماتها الأسرية، وليس المقام مقام سرد لانجازاتها مقرونة بالأسماء، وهي قطعاً لا تقل عن نظيراتها جمالاً أو أناقة أو تحضراً إن لم تكن تتفوق على الكثيرات من شقيقاتها العربيات والمسلمات في كثير من الجوانب... وعلى رغم ثراء الدولة وحرص قيادتها ورجالها على صون المرأة وحمايتها من الفاقة والحاجة فهي ليست بالمبطرة الخام، بل مكافحة صبورة، ومخلصة لوطنها ولأسرتها، ولم تفرط في حشمتها في جميع الظروف، ضاربة المثل العليا والعملية على أن العمل، أياً كانت ظروفه ومتطلباته، لن يرغم المرأة المحافظة على التخلي عن حشمتها بينما تتحمل الكثير من الأعباء والمسؤوليات العامة والخاصة.

    المجتمع السعودي على ما يشوبه من اتهام وتفريط في بعض الجوانب السلوكية إلا انه يعيش صراعاً فكرياً بين أجياله، لذا فإن أي قضية تطرح وتكون المرأة طرفاً فيها تظل محل جدل عارم بين أطراف المجتمع على نحو ما يدور الآن من جدل حول قيادة المرأة للسيارة.
    على المجتمع بجميع أطرافه أن يدرك أن هناك ثوابت مبدئية غرست فيه قيماً أخلاقية نما ونشأت عليها أجياله لا تمس «إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون»، وخير دليل على هذا عندما تم دمج تعليم البنات بالبنين إدارياً، رأينا الصخب والرفض لهذا القرار لأنه مدعاة للاختلاط الذي يتعارض مع قيمنا الأخلاقية.

    المجتمع السعودي ودود طيب ومتكاتف ويصعب اختراقه باسم التحضر الذي يطال القيم والتقاليد الراسخة، والسبب أن المواطن السعودي منذ نعومة أظفاره ربي على الخير والصلاح وحب الآخرين والأخلاق الحميدة، والدور الرئيس في هذه التربية يعود إلى الأم التي تحملت العبء الأكبر في التربية والتوجيه لأنها هي نفسها نتاج تربية مجتمع محافظ.

    إن السعوديات مصدر فخرنا لأنهن الأكثر وعياً بمصالحهن والأكثر غيرة على كرامتهن، وفي ضوء هذه الحقيقة لا أرى موجباً لهذه الحساسية عندما يدور نقاش وجدل حول قضية تكون المرأة طرفاً فيها، خصوصاً في مثل هذه القضية الثانوية ( قيادة السيارة) على رغم اعتقاد الأكثرية على أن التعاليم الدينية تحرم قيادة المرأة للسيارة، وان قيادتها تعود إلى الاختلاط والفساد، لأنها تفتح باباً لخلوة الرجل بالمرأة... وهو ما نشاهده في مجتمعنا كحالات لم تبلغ بعد مبلغ الظاهرة.

    من جانبي أكاد أجزم بأن قيادة المرأة للسيارة في السعودية هي محك قوي لعقلية المواطن السعودي، لأن القضية أخذت منحى آخر وليس مجرد اختلاف في وجهات النظر... وأعجبني رد وزير الداخلية عندما سُئل في إحدى المناسبات عن إقرار قيادة المرأة للسيارة فقال «هذا قرار شعبي يقرره المجتمع»... والقيادة السعودية تدرك أن حصول أي قرار فيه زعزعة لأمنها ونشوب خلافات ربما قاد إلى عواقب لا تحمد، فالقيادة الحكيمة تدرك أن المجتمع السعودي مهما ظهرت عليه بعض ملاح التحرر إلا انه يظل مجتمعاً محافظاً ومتديناً، ولا أجد مبرراً لأن يستخدم مؤيدو قيادة المرأة السعودية للسيارة أداة لتحقيق أهداف وغايات أبعد.

    لذلك فان أي قضية للمرأة السعودية تثار بين حين وآخر تتحول إلى صيد ثمين لوسائل الإعلام، ونفتخر بكل فئاتنا بأن المرأة السعودية هي المربية في بيتها، والطبيبة في عيادتها، والمعلمة في مدرستها، والأستاذة في جامعتها، فهي مبدعة في كل مجال تخوضه، وقد نجحت نجاحاً بقدراتها المتفوقة على كل الظروف القاهرة، إذ جمعت بين دور الزوجة المطيعة والأم المربية والعاملة أو الموظفة المنتجة، فإذا كانت قيادتها للسيارة ستضيف لها انجازاً ونجاحاً جديدين يضافان لانجازاتها ونجاحاتها فأهلاً وسهلاً بذلك.


    * كاتب سعودي
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X