إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المواطن يريد من يرشده للوصول إلى الفقراء

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المواطن يريد من يرشده للوصول إلى الفقراء

    المواطن يريد من يرشده للوصول إلى الفقراء
    صندوق الفقر هذا الصندوق الذي لا ندري إلى الآن ماذا حل به؟ هل هو لا يزال فارغاً أم أنه فقط يشغل حيزاً من الفراغ! أنشئ هذا الصندوق عندما قام ولي العهد الأمين بزيارة لأحد أحياء مدينة الرياض واطلع سموه عن قرب على أحوال بعض المواطنين الذين وصلوا لدرجة كبيرة من الفقر والعوز، فقرر إنشاء هذا الصندوق لمكافحة الفقر ومساعدة الفقراء والمحتاجين على العيش بوسائل أفضل مما يملكونها الآن، فبعضهم يفترش الأرض ويتلحف بالسماء ولا يجد حتى قوت أسبوع كامل له ولعائلته وكثير من هذه المشاهد تتكرر في معظم مناطق المملكة وكل يوم نشاهد في الصحف صوراً مؤلمة جداً عن أوضاع بعض الناس الذي وصل الحال ببعضهم إلى أن يعيش في شبوك ومكان الحيوانات!.
    الفقر موجود في جميع دول العالم حتى الدول المتقدمة فالفقر ليس عيباً وليس دليلاً على الضعف الاقتصادي لأي دولة لكن هناك من لا يريد أن يزيل الغمامة ويكشف المستور لكن الآن كل شيء واضح والإعلام بكافة وسائله أزال الغمامة وكشف المستور ووضحت الصورة للجميع بأن هناك شريحة من مجتمعنا تحتاج للوقوف معها ودعمها مادياً ومعنوياً للخروج من ظلمة الفقر والعوز.
    والمواطن على استعداد تام للتبرع لإخوانه المواطنين بما يملك لكن المواطن يريد من يوجهه ويرشده ويدله على الطريقة والكيفية التي بها يصل لهؤلاء الفقراء.
    رأينا كيف كان تجاوب الفرد السعودي مع كل الحملات التي نظمتها السعودية للتبرع للمنكوبين في الخارج مسلمين كانوا أم غير مسلمين، رأينا ذهب النساء وملابسهم وأغلى ما يملكون مقدماً على الطاولات لكل المحتاجين ورأينا الأطفال والكبار في السن كيف يقفون في طوابير كبيرة يتبرعون بما تجود به أنفسهم حتى المعاقين لم تمنعهم إعاقتهم من التبرع للمنكوبين، والذي أريد أن أصل إليه لماذا لا تنظم وزارة الإعلام حملة وطنية للتبرع لصندوق الفقر على غرار الحملات السابقة ويستضيفون بعض المشايخ خلال هذه الحملة الذين عرفوا بشحذ همم المواطنين للتبرع، صدقوني سيأتي الصغير قبل الكبير والنساء قبل الرجال للتبرع... وصدقوني سوف تساهم هذه الحملة في حل مشكلة الكثيرين من الفقراء والمحتاجين، وللجمعيات الخيرية في الداخل رسالة أخرى بالاهتمام والتركيز على الداخل لأن هناك محتاجين في الداخل ولم يعد هناك عذراً بعد اليوم لأن كل شيء واضح بأن هناك من هو أولى بما ينفقونه في الخارج والأقربون أولى بالمعروف.
    إبراهيم حسن الأسمري - أبها
    الوطن 24/05/2005

يعمل...
X