Announcement

Collapse
No announcement yet.

أمانة جدة لا تقرأ موقعها الإلكتروني

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • أمانة جدة لا تقرأ موقعها الإلكتروني

    أمانة جدة لا تقرأ موقعها الإلكتروني!
    جريدة المدينة
    الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008


    دلال إبراهيم زهران


    قرأتُ بموقع جريدة "المدينة" الإلكتروني تعليقات القرّاء على مقالتي السابقة «أمانة جدة قمر». فوجدت تأييد الجميع وشكواهم من أوضاع شوارع جدة. شذّ فقط تعليق واحد مجهول بدا أنه من الأمانة، اتهمني بالكذب وعدم المصداقية، وكتابتي مدفوعة الثمن وللشهرة! ثم راسلتني تكذّبني وتطلب مصادري! كتّاب كثيرون تعرضوا لسب لاأخلاقي. وهناك مقالة في الأسبوع الماضي بعنوان «ًعلّموهم أدب الحوار أولاً»!؟

    بالطبع كل كاتب يفرح بالتعليقات حول مقالته؛ حتّى لو اختلفت معه، أمّا السب فيُسمّى «قذفًا» يلزمه دليل! وإذا علّق موظف فعلى الأقل أخلاقيًّا ينبغي ذكر جهة عمله! ويبدو أنها لم تقرأ تعليقات القرّاء! كتب أحدهم أنه بلّغ الأمانة في شعبان عن حفرة، وأعطاهم جواله لكن بدون نتيجة. وعلّق آخر عجيبة كأن المسؤول يعيش في المريخ، أو أن الناس لا ترى!!؟


    استخدمت 6 مصادر في مقالتي تلك، أغلبها موجود في موقع الأمانة! فكيف تنكرها الأمانة؟!؟

    أول مصدر جريدة الاقتصادية «أمانة جدة: مراقبة النظافة ومواقع الحفر الوعائية بالأقمار الصناعية» بتاريخ 24/10/1429هـ. معظم الخبر في موقع الأمانة لكن من جريدة "اليوم" «مراقبة أعمال النظافة بشوارع جدة عبر الأقمار الصناعية»! أيضًا من موقع الأمانة 4.5 مليون ريال لمطاردة الغربان، حيث بجريدة "الوطن" 7/8/1429هـ مقالة «بوركت يا بلدية الغربان»! وعدد حفر جدة حوالى 46 ألف حفرة جريدة "الحياة" في 24/6/2008م. كذلك من موقع الأمانة جريدة "البلاد" 95 مليون ريال للصرف الصحي، ومنه أيضًا جريدة "الرياض" مليار لحمّى الضنك في 9/6/1429هـ! كما ترون المصادر كثيرة، وتستهلك المساحة؛ لذلك أشرت للأهم على أساس أنه معلوم مسؤولية الكاتب ومؤتمن!؟


    وإني أسأل مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأمانة: هل كلُّ مَن هبّ ودبّ في الأمانة يحق له تكذيب وتهديد الكاتب؟! لا أعتقد أن ذلك يرضي أمين جدة شخصيًّا! وما هذه المزايدة على حب جدة؟! كلنا نحب كل ذرة من تراب وطننا الغالي. وانتقاد الكاتب لأي جهة مصلحة عامة، وإيصال لصوت المواطن وجّهنا له الملك -حفظه الله- الذي أيضًا دعا إلى حوار الأديان، فكيف تدهور حوار الإخوان؟! وللأمانة موقع الأمانة به أكثر ممّا ذكرت، لكن يبدو أن مستشارة التقنية تقرأ فقط مقالاتي، ولا تقرأ موقع الأمانة الإلكتروني!؟


    [email protected]

    http://al-madina.com/node/68520
Working...
X