إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حذار من الثور الهائج

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حذار من الثور الهائج

    حذار من الثور الهائج


    سليمان محمد المنديل - الوطن


    فريد زكريا هو صحفي أمريكي من أصل هندي مسلم، تخرج في جامعة هارفارد، وكانوا يسمونه كيسنجر الصغير، بسبب تحليلاته السياسية، ولكنه كان مغموراً قبل 11 سبتمبر، وبعد ذلك ألف كتاباً عنوانه "لماذا يكرهوننا؟" وبدأ نجمه في البزوغ، وأصبح مسؤولاً عن النسخة الدولية لمجلة نيوزويك. تبنى موقف الإدارة الأمريكية تجاه غزو أفغانستان، والعراق، وروّج لنظرية أن العالمين العربي، والإسلامي، بحاجة إلى خضّات، وصدمات، مثلما حدث، ليستيقظا من سباتهما، وليسيرا في طريق الديموقراطية! ، لكنه ومع الفشل الأمريكي في أفغانستان، والعراق، بدأ ينأى بنفسه عن تصرفات الإدارة الأمريكية، وبدأ ينتقدها، ويدعي أن القضية عادلة، ولكن الإدارة الأمريكية أساءت إدارة الحرب.

    كتب مؤخراً كتاباً أثار اهتماما كبيراً بين السياسيين، والاقتصاديين، عنوانه "العالم الذي سيلي الأمريكي" (The Post American World). ضمّنه تحليلاته، والتي يمكن تلخيصها في جملة رئيسية وهي "أن على أمريكا التكيف مع وضع عالمي جديد، أو لتتحمل النتائج" ويبين المؤلف أن الأمريكيين مازالوا في مرحلة إنكار لما يحدث في العالم من متغيرات، لأن 80% من الاقتصاد الأمريكي محلي، لا يعتمد على العالم، ولأن أغلب الشعب الأمريكي لا يتحدث لغة ثانية.

    ويقارن الإدارة الأمريكية اليوم بالإمبراطورية البريطانية في مرحلة أفولها، عندما كانت تستخدم القوة العسكرية لحل أي مشكلة، حتى ولو كانت مع دولة ضعيفة، ويذكّر بأنه من سخرية القدر أن المجتمع الأمريكي قد قام على مبدأ رفض المجتمع القديم، ولكنه تحول اليوم إلى مجتمع قديم، و جاءت بعده مجتمعات جديدة.

    ويرى أنه في حين يفهم القطاع الخاص الأمريكي هذه المتغيرات، بسبب المنافسة التي يواجهها، وكذلك تبدو الأمور واضحة له، من الأداء المتميز للطلبة الأجانب في الجامعات الأمريكية، إلا أن السياسيين في واشنطن لا يستوعبون ذلك، ويدلل على ذلك برفض السياسيين الحوار مع الآخر، ويذكّر بأن كوبا محاصرة من قبل أمريكا، منذ 50 سنة، ومع ذلك فهي ما زالت قائمة، وعلى بعد 90 ميلا من الساحل الأمريكي!.

    ثم يذكّر الكاتب بتحولات اقتصادية قد يعرفها الجميع متفرقة، ولكن وضعها في قائمة واحدة يوضح حجم مشكلة المجتمع الأمريكي، وهي:-

    1 - أطول ناطحة سحاب في العالم هي اليوم في تايوان، وقريباً ستكون الثانية بعد برج دبي، والثالثة بعد برجي بتروناس في ماليزيا (كانت عمارة سيرز في شيكاغو) 2 - أغنى رجل في العالم هو كارلوس سليم المكسيكي (كان بيل جيتس) 3 - أكبر يخت خاص مملوك للشيخ محمد بن راشد (كان للسيد لاري اليسون مالك شركة نايكي) 4 - أكثر جريدة إنجليزية توزيعاً: جريدة التايمز الهندية (كانت جريدة يو اس أي تودي الأمريكية) 5 - أكبر مصنع لأجهزة التلفونات الجوالة، هي شركة نوكيا (كانت موتورولا الأمريكية) 6 - أكبر شركة في العالم هي شركة بتروتشاينا الصينية (كانت أكسون موبيل) 7 - أكبر شركة تصنيع طائرات هي شركة ايرباص (كانت بوينج) 8 - أكبر بنك هو البنك التجاري الصناعي الصيني (كان سيتي جروب) 9 - أكبر مصنع، وسوق تجاري في العالم موجودان في الصين 10- أكبر مصفاة بترول في العالم موجودة في الهند.

    ماذا يهمّنا نحن السعوديين من كل ذلك؟ وهل علينا أن نترحم، أم نبتهج بأي ضعف أمريكي؟؟ الجواب هو أن أمريكا، كرهنا أم رغبنا، قوة اقتصادية، وسياسية، وعسكرية، مؤثرة في حياتنا، وهي كالثور الهائج، إذا لم يهدأ، فسيكسر كل الزجاج، والفخار المحيط به، ومن ثم تأتي أهمية كتاب السيد زكريا، ودعوته الأمريكيين لاستيعاب المتغيرات حولهم.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X