إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لن تنجح "السعودة" لهذه الأسباب

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لن تنجح "السعودة" لهذه الأسباب

    لن تنجح "السعودة" لهذه الأسباب




    الاقتصادية

    عبد المجيد بن عبد الرحمن الفايز - كاتب اقتصادي 12/11/1429هـ
    [email protected]


    رغم أن قضية توظيف السعوديين في منشآت القطاع الخاص تمثل الشغل الشاغل لكثير من الجهات الحكومية, وعلى رأسها وزارة العمل، إلا أن واقع الحال يشير إلى أن تلك الجهات مجتمعة لم تحقق أهدافها في تشجيع الشباب على ممارسة كثير من المهن والوظائف التي تسيطر عليها اليوم عمالة وافدة .
    لقد وضع اللوم على الشاب السعودي ووصف بأنه مرفه ولا يقبل العمل في مهن يعدها وضيعة, واتهم هذا المسكين بأنه لا يتصف بالجدية في عمله لدى منشآت القطاع الخاص، وربما نسى من يسوق مثل هذا الكلام أن المشكلة ليست فيه لأنها تكمن في طريقة تعامل الجهات المختصة مع هذه القضية ونظرتها الأحادية لها.
    دعونا نتكلم بصراحة ونتساءل: ماذا عملت الجهات المختصة لتشجيع الشباب على العمل في القطاع الخاص، هل قامت مثلاً بتخفيض ساعات العمل المرهقة التي تصل إلى 48 ساعة ولمدة ستة أيام في الأسبوع؟ هل قامت بتحديد حد أدنى لرواتب السعوديين في القطاع الخاص يضمن لهم كرامة العيش ويساعدهم على الاستقرار والبقاء في وظائفهم؟ هل قننت ساعات العمل في سوق الخدمات, وأقصد بها تلك المحال المنتشرة بالآلاف في شوارعنا كي يستطيع الشاب السعودي منافسة العمالة الوافدة التي تعمل 18 ساعة في اليوم؟ هل تبنت برامج عمل تشجع الشباب على العمل مماثلة لبرنامج عبد اللطيف جميل؟ هل قامت بتأسيس بنك معلومات وظيفي مربوط بجميع فروعها ومتاح على شبكة الإنترنت يمكن من خلاله تلقي طلبات العمل ومراقبة السوق؟
    في الجانب الآخر ماذا فعلت المنشآت التي تكفلت بتمويل المشاريع الصغيرة؟ هل تستطيع مواجهة المجتمع بنشر أرقام إنجازاتها؟
    إذا أردنا العمل على حل قضايانا الكبيرة ينبغي أن نتصارح أولا ونتقبل الرأي الآخر ثانيا وأن يغلب على جهودنا الفعل وليس التنظير، وأن ننظر إليها من الجوانب كافة لا أن يغلب جانب على آخر، وأخيرا لا تتحقق النتائج الإيجابية دون خطط عمل واضحة وجدول زمني للتنفيذ ومحاسبة ومساءلة, فدون تلك الأمور لن نحقق أي إيجابيات حتى لو استمر النقاش عقودا طويلة.
    نظرنا إلى أن الشاب السعودي هو المشكلة ولم نضع أنفسنا مكانه براتبه المتواضع وساعات عمله الطويلة المرهقة والاشتراطات الكثيرة لمنحه الدعم المالي إذا رغب ذلك، وتركناه بعد حصوله على الدعم ومن ثم نقول إنه السبب.
    من خلال ممارستي التعليم فوق الثانوي لسنوات وجدت أن الشاب السعودي بشكل عام يمتلك عناصر النجاح متى ما وجد الدعم والمساندة ومتى ما منح الثقة والتقدير، أما القول إنه كسول وغير منتظم في عمله فهذا أمر مردود على من يُسوق له، ألا نتساءل كيف لشاب يعمل بـ 1500 ريال شهريا لمدة ثماني ساعات طيلة ستة أيام أن يستمر في عمله وأن يواظب عليه وأن ينجز؟
    ما أود أن أشدد عليه هنا هو أن نجاح السعودة لن يتحقق بالخطط المكتوبة فقط، بل ينبغي أن تترجم إلى أفعال وأيضا لن يأتي بتجاهل أسباب عزوف السعوديين واستقرارهم الوظيفي الحقيقية بل بالنظر بعين واقعية للقضية ومسبباتها. وأستطيع هنا أن أحدد ما المطلوب القيام به حتى يمكن القول إن الجهات المسؤولة عن القضية فعلت ما بوسعها وبرأت ذمتها من تبعات استمرارها وكثرة الحديث عنها .
    أولاً : من الضروري تعديل نظام العمل الذي يحدد ساعات العمل الأسبوعية بـ 48 ساعة وإجازات العمل بيوم واحد بحيث تكون ساعات العمل الأسبوعية 40 ساعة والإجازة الأسبوعية يومين كما هو معمول به في معظم دول العالم المتقدم صناعيا.
    ثانياً: لا بد من وضع حد أدنى لرواتب السعوديين في القطاع الخاص وإذا لم يمكن ذلك لمخالفته قوانين العمل الدولية ينبغي أن تلزم منشآت القطاع الخاص على منحهم علاوة معيشة تصل برواتبهم الإجمالية إلى حد يكفي لمواجهة متطلبات حياتهم وحياة أسرهم، فترك الأمر لمنشآت القطاع الخاص لن يغير من الأمر شيئا.
    ثالثاً: ترك محال ودكاكين الشوارع تعمل لمدة 18 ساعة يعني أن سعودتها ستكون مستحيلة مهما عمل من إجراءات مثل الحد من الاستقدام أو غيرها، والواجب أن تقنن ساعات العمل فيها كي يتمكن الشاب السعودي من منافسة الأجنبي في جميع تلك الأنشطة التي تعمل من خلالها.
    رابعاً: من الأهمية بمكان إنشاء بنك معلومات للراغبين في العمل يتضمن أسماءهم ومعلومات عنهم مثل شهاداتهم وأماكن سكنهم وخبراتهم إن وجدت, وأن يكون إدخال طلبات التوظيف عن طريق طالب الوظيفة نفسه باستخدام شبكة الإنترنت، بحيث يكون رقم الهوية الأساس في إدخال البيانات وأن يربط هذا البنك المعلوماتي بقاعدة البيانات في مؤسستي التأمينات والتقاعد لتحديثه كل فترة ولمعرفة من عمل ومن لم يعمل بعد، وحتى تتمكن الجهات الراغبة في تعيين موظفين الحصول على من تريد عن طريقه بسهولة.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X