إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مرور الرياض .. شكرا

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مرور الرياض .. شكرا

    مرور الرياض .. شكرا




    الاقتصادية

    د. عبد العزيز بن عبد الله الخضيري

    مدينة الرياض يبقى حبها والحرص عليها في قلبي ووجداني مهما أبعدتني حياة التعلم والعمل وأتطلع دائما بكل شوق لأي جديد فيها من الاهتمام بالإنسان أو العمران، وعندما يكون الواحد منا بعيدا عنها فترة أو فترات زمنية يلاحظ التغير الإيجابي الرصين الهادي بها، صحيح أننا نشتكي من عديد من الملاحظات التي نتمنى أن نعالجها، ولكن هذه الشكوى هي الأمر الطبيعي لمن يبحث عن الكامل ولا يعيش المشكلات اليومية في الإدارة والتمويل والتعامل واتخاذ القرار وغيرها من الأمور التي تجعل من هو خارج المسؤولية الإدارية يكرر لو عملوا وعملوا وعملوا ولا يعلم حجم وتنوع التداخلات والمسؤوليات والإمكانات التي تتطلبها لو عملوا، ولكن هناك مشكلة لم أكن أعتقد أنها ستجد حلا أبدا وهي مشكلة القيادة في مدينة الرياض مثلها مثل جميع مدن المملكة، لهذا السبب فإنني وجدت ومنذ سنوات العلاج في الهروب من الشوارع الرئيسة والحد من الحركة اليومية وعدم الالتزام بعديد من المناسبات الرسمية والاجتماعية والعائلية التي تتطلب الانتقال مسافات بين أطراف المدينة أو من ضفتها الشرقية للغربية أو العكس، لأن السرعة الجنونية التي يقود بها الناس سياراتهم لا يمكن أن توصف، كما أن التجاوز من جميع المسارات هو السمة السائدة لأغلب قائدي المركبات، لهذا السبب فقدت الأمل في إصلاح الوضع.

    خلال الأشهر الثلاثة الماضية غبت عن الرياض، وجرت العادة أن أستعمل طريق التخصصي للانتقال من مسكني إلى المطار وبالعكس، لأن هذا الطريق غير مستخدم بشكل كثيف وكانت المفاجأة أن هذا الطريق المنقذ، يتم العمل فيه وتعديله، ما يعني أن أبحث عن بديل آخر، وهذا يتطلب مني استخدام أحد الطرق السريعة الأخرى التي عشت سنين عديدة وأنا أحاول الابتعاد عنها لصعوبة القيادة بها للأسباب التي ذكرت وأكثر، وكانت المفاجأة عندما حدثت أحد الزملاء في مناسبة عامة عن مشكلة إغلاق طريق التخصصي وأنه الطريق الوحيد الذي أسلكه للمطار، وأنه لا يوجد له طريق بديل آمن، المفاجأة عندما طلب مني الزميل أن أسلك الطريق الدائري الشمالي فقلت له إلا الطريق الدائري الشمالي وذلك لخطورة القيادة فيه قال لي بكل ثقة ألا تعلم أن المرور في الرياض قد أحكم قبضته على كل الطرق الرئيسة في مدينة الرياض ونشر أو زرع البوليس السري الذي لا يجامل أي مخالف وأخذ ذلك الزميل يكيل المدح لجهود الزملاء في إدارة المرور في مدينة الرياض في قدرتهم على تحقيق ما كنا نعتقد أنه حلم لا يقبل التحقيق أو حتى الحديث عنه.

    مرور الرياض يحكم قبضته على كل الطرق الرئيسة في مدينة الرياض ويعمل على جعل الحلم حقيقة ويضيف للمدينة إنجازا جديدا ويقضي على مشكلة رئيسة كنا نعاني منها الأمرين، وبكل هذا الصمت، إنجاز إن صح فهو أقرب للخيال منه للواقع لأسباب عديدة وعديدة جدا ليس المكان هنا لسردها، هذا الحوار دار بيني وبين نفسي بعد حديث الزميل لي عن هذا الإنجاز.

    كان القرار الأصعب وهو أن أسلك طريق الدائري الشمالي في اتجاهي للمطار وقد عزمت الأمر على المخاطرة والتأكد مما ذكر صاحبنا عن هذا الجهد، وكانت المفاجأة التي لم أتوقعها أبدا بدأ الطريق هادئا والسيارات تسير بانتظام وغابت ثقافة القيادة الثعبانية عن الطريق، وما هي إلا لحظات إلا وإحدى سيارات المرور السرية تقف على جنب الطريق وأمامها سيارة مخالفة، ثم فترة وجيزة أخرى وإذا سيارة مرور سرية أخرى تقف أمامها سيارة مخالفة أخرى، تكرر هذا المشهد ربما مرتين إضافيتين خلال رحلتي من أقصى طريق الدائري الشمالي غربا حتى وصولي إلى مطار الملك خالد لم أر مخالفة مرورية واحدة، بينما فيما سبق، لم أكن أرى إلا القليل أو النادر من القيادة السليمة. إذاً تحقق الإنجاز واستطاع مرور الرياض أن يحقق المعجزة أو الحلم، هذا الإنجاز الذي يسطر بماء الذهب في السجل التاريخي لكل من وقف معه وحققه، كما يطرح ذلك سؤالا في ذهني وهو: ألا يمكن تحقيق ذلك في مدن المملكة الأخرى، وبذلك نحد من الهدر البشري والمادي لأنفس عزيزة؟

    هذا السؤال المطروح حول إمكانية تحقيق إنجاز المرور لا يتطلب ملايين الريالات لحماية مليارات الريالات المتمثلة في عدد الوفيات والإصابات البشرية والتدمير للسيارات والمعدات، إنما يتطلب الإدارة الراعية المسؤولة التي تتحمل عبء وثقل هذه المسؤولية كما تجد الدعم من القيادة الإدارية للمنطقة التي أعطتها ما تحتاج إليه لتحقيق ما نحتاج إليه نحن محبي وسكان مدينة الرياض.

    تجربة مرور الرياض تحتاج أن تدرس بعناية كنموذج لتجربة إدارية ناجحة حققت الحلم، كما يجب سرعة تعميمها على بقية مدن المملكة.

    إن تحقيق مرور الرياض هذه النقلة النوعية تضع على عاتق المسؤولين فيه والمسؤولين عنه الحرص على استمرار هذا النجاح وتطويره بما يشمل كل طرق وشوارع مدينة الرياض ثم منطقة الرياض بشكل عام، وفي الوقت نفسه التأكيد على أن الوصول إلى القمة، حتى إن كان صعبا، إلا أن المحافظة على هذا الوصول والاستمرار فيه هو الأصعب. وفق الله الجهود المباركة التي تعمل من أجل وطن سعودي آمن ومبارك، والشكر مرة أخرى لمسؤولي ومنسوبي مرور الرياض على هذا الإنجاز، والشكر والدعاء لمن يقف خلفهم بالدعم والمؤازرة والتوجيه والتقديم، والله من وراء القصد.


    وقفة تأمل:

    "ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد

    لقد زادني مسراك وجدا على وجدي

    رعى الله من نجد أناس أحبهم

    ولو نقضوا عهدي حفظت لهم ودي

    سقى الله نجدا والمقيم بأرضها

    سحاب غواد خاليات من الرعد

    إذا هتفت ورقاء في رونق الضحى

    على غصن بان أو غصون من الرند

    بكيت كما يبكي الوليد ولم أكن

    جلودا وأبديت الذي ما به أبدى"

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X