Announcement

Collapse
No announcement yet.

سارقو مرافق الحكومة من المخططات

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • سارقو مرافق الحكومة من المخططات

    سارقو مرافق الحكومة من المخططات



    علي سعد الموسى - الوطن


    في بلد تزيد مساحته عن مليوني كلم مربع ولا يشغل سكانه من مساحته الهائلة سوى أقل من 5%، يشتكي وكيل وزارة التربية والتعليم من أن نقص الأراضي المخصصة أوقف ما يقرب من بناء ألف مدرسة لم يجدوا لها مكاناً رغم جهوزية الاعتمادات المالية. والإجابة التي أشحذ لها سؤالاً ليست بأكثر من أنني مثل سوادكم أعرف أننا نسكن في أحياء ومدن وصلنا إليها حسب مخططات اعتمدتها البلديات (الموقرة رغم التحفظ على الصفة) فلماذا لم نجد بينها مكاناً لمدرسة؟ في الحي الواسع الذي أسكن فيه تتجاور كل لوازم الدهشة.

    لا يوجد في طوله وعرضه مكان لمدرسة وكأن أولادنا لن يستيقظوا كل صباح. لا يوجد موقع لمستوصف وكأننا لن نمرض. لا مكان لحديقة وكأننا لا نشم الأوكسجين، لا زاوية لناد اجتماعي ولا حتى أمتار مربعة من أجل مسجد صغير وكأننا ننتظر أهل الخير فقط، كي نجتمع على صلاة الجماعة... وبكل اختصار لا مكان للإدارات الحكومية وكأننا في هذا الحي مجرد جماعة زائرة من تلك الجماعات التي تنصب خيامها في مهرجان لمزايين الإبل لبضعة أيام فلا تحتاج إلى مدرسة أو مستوصف أو حديقة أو مئذنة.

    من أجل مزيد من أراضي المخططات، تسكت الألسن وتغمض العيون، فما هو الفارق بين أحياء العشوائية وبين أحياء - النظام - بالأختام إلا أن الأخيرة فقط بزوايا حادة أو مستقيمة. ولكم أن تتخيلوا أن أراضي المرافق الحكومية داخل المخططات - إن وجدت - تخضع أيضاً للشراء من قبل الإدارة الحكومية وبالكاش (المدبول) رغم أن النظام يفرض ثلث مساحة المخطط للخدمات العامة، ولكنهم يتحايلون على هذا الثلث بحسبة مساحة الشوارع والأرصفة وكأنهم يتفضلون على أهل الأحياء وبدون أفضالهم لن نصل لبيوتنا إلا عبر "البرشوت" أو فوق طائرة مروحية.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X