Announcement

Collapse
No announcement yet.

طرائف المدارس الخاصة

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • طرائف المدارس الخاصة

    طرائف المدارس الخاصة
    عكاظ - خلف الحربي

    أكبر نكته في هذا البلد هي المدارس الخاصة، فأنت تدفع أموالا كثيرة كي يتعلم ولدك ولكن المفاجأة أن الذي سيتعلم هو أنت وليس ولدك!، حيث ستتعلم أنك وقعت بكل بساطة ضحية للتخبط الإداري الذي سمح لهذه الشركات الرديئة أن تسمي نفسها (مدارس)، كما أنك سوف تتعلم أن أي شكوى ترفعها على المدرسة ستتم تسويتها باتصال هاتفي على مدير المدرسة الخاصة التي اشتكيت عليها فحواه: (فكونا من ولي الأمر هذا تراه أزعجنا).
    أتمنى بصدق لو تعرفت على الموظف المسؤول عن منح تراخيص المدارس الخاصة كي أفهم منه كيف تسير الأمور في إدارته؟، لن أدخل معه في تفاصيل العملية التربوية ونوعية المناهج وبقية الشروط والإجراءات المتعلقة بقطاع التعليم الخاص بل سأطلب منه أمراً بسيطاً جداً وهو أن يذهب إلى أي مدرسة خاصة ويحاول إيجاد موقف لسيارته أمام الفيلا التي تسمي نفسها مدرسة، ولأنني متأكد بأنه سوف يضطر للوقوف في مكان غير نظامي فإنني سأبلغ عنه فورا رجال المرور، وبعد أن يأخذوا سيارته بالونش ويسحبوا رخصة القيادة منه سأسأله: (بالله عليك كيف منحت رخصة لمدرسة في هذا المكان؟).
    وبما أنه أصبح رجلا بلا سيارة فإنني سوف أعرض عليه إعادته إلى مقر عمله بسيارتي مقابل دخوله المدرسة وسماع شكاوى المعلمين الذين يتم استغلالهم بشكل بشع، حيث يتم تشغيلهم أو بالأصح (كرفهم) مقابل رواتب متدنية جدا فيستسلمون مضطرين لهذا الواقع المجحف كي لا تحرمهم المدرسة من شهادة الخبرة التي قد تعجل بتعيينهم في القطاع الحكومي، وهو منطق مقلوب حقا فالمدرسة الخاصة غير ملزمة بتعيين المعلم السعودي بل المعلم السعودي هو الملزم بها كي يصل إلى التعيين الحكومي، ومن هذا المنطق المقلوب تبدأ لعبة الاستغلال، وبعد أن يستمع صاحبنا للمعاناة الكبيرة التي يواجهها المعلمون سأطلب منه أن يتخيل قليلا المعاناة المضاعفة التي تتعرض لها المعلمات الصامتات، ثم أسأله: (بالله عليك كيف منحت رخصة لمدرسة بهذه القسوة؟).
    في الطريق سوف أقترح عليه أن يستخدم هاتف الوزارة ليتصل بزملائه في الدول المجاورة ويسألهم عن رسوم الدراسة في المدارس الخاصة على اختلافها، وليس لدي شك بأنه سوف يجد أن أسعار الرسوم الدراسية في مدارسنا مبالغ فيها بشكل عجيب رغم أن إمكانياتها التعليمية أقل من غيرها، وما إن ينتهي من اتصالاته الدولية حتى اتصل عليه وأسأله: (بالله عليك كيف منحت رخصة لمدرسة بهذه الانتهازية).
    ومادامت المدرسة موجودة في مكان غير مناسب, والمعلم الذي يعمل بها يعاني ظروفا مهنية صعبة, وإدارتها تستنزف جيوب أولياء الأمور دون رحمة, فإن الحديث عن ضعف التحصيل العلمي للطلاب يصبح إضاعة للوقت، فالكتاب يقرأ من عنوانه وعنوان كتاب المدارس الخاصة: (من لايعجبه حالنا فليذهب إلى مدرسة حكومية).
    إن الأمة التي لا تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع أمة محكوم عليها بالتبعية والفناء
Working...
X