إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اسحبوا هؤلاء مع كتاب قطب من المدارس

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اسحبوا هؤلاء مع كتاب قطب من المدارس

    اسحبوا هؤلاء مع كتاب قطب من المدارس



    علي سعد الموسى - الوطن


    وأخيراً، سحبت وزارة التربية والتعليم من المكتبات المدرسية كتابي (سيد قطب المفترى عليه) وكتاب (الجهاد). وفي المقابل، آمل من المتابعين لحركة التدوير والنشر قراءة توزيع الكتابين وحركة بيعهما في الأسابيع والأشهر المقبلة فسحب هذين الكتابين من رفوف المكتبات العامة والمدرسية سيوصلهما إلى حقائب الطلاب المدرسية وبالمجان بفضل ذلك - اللوبي - العملاق الذي سيشتري آلاف النسخ لتوزيعها في مكان المئات التي كانت في الأرفف. إذا أردت أن تتحقق من توزيع نسخة كتاب أو عنوان أو مؤلف فاكتشف كذبة الشراء الكمي حيث يقوم فرد بشراء آلاف النسخ وكأنه آلاف القراء وهذه أحدث الطرق التسويقية التي تتعمدها إما شركات النشر، وإما قوى الضغط، التي تريد أن تروج لكتاب أو مؤلف. إذا أرادت هذه القوى أن تبرهن على صعود عنوان، فإنها تقوم بعملية شراء هائلة للنسخة ترويجاً للقبول وبعدها يبدأ الجمهور رحلة البحث عن كتاب.

    لست ضد الكتابين ولا ضد الأفكار التي يحملانها في المعاني السامية للعناوين. لكنني أتساءل عن رحلة شبابنا مع الأفكار فيما تحت العناوين. سحب كتاب (سيد قطب المفترى عليه) من رفوف المكتبة لن يسحب معه آلاف الألسنة من معلمي الفصول الذين يلقون على أدمغة آلاف الطلاب صيدهم الثمين من باطن تلك الكتب.

    سحب هذه الكتب من أرفف المكتبات لن يثني معلم - رياضيات - عن تخصيص نصف الحصة لفضل الجهاد على طريقته لا على طريقة الشرع والمشرع كي يسقط في براثن أفكاره بضعة طلاب يذهبون نهاية العام إلى الموصل أو قندهار فيما هو، وهو غير المتخصص المتبحر في علوم الدين، يقضي المساء بين مكاتب العقار ثم يلطف المواقف من أجل إظهار طبيعة - الشخصنة - نهاية الأسبوع بمحاضرة عامة. من السهل جداً أن نسحب ورقاً وكتباً من رفوف مكتبة ولكننا لم نفعل شيئاً كي نسحب العقول المدمرة من قليل القليل، ومن بعض البعض من ردهات الفصول المدرسية واسألوا حركة النقل المدرسي نهاية كل عام. ما زلنا نتعامل مع التدمير العقلي بالطبيعة، وأنا هنا أرفض التعميم لأن كتيبة الشرفاء من آلاف المعلمين ليسوا بين هذه الخلية. أتحدث عن واحد بين كل ألف لأن هذا الواحد وحده سيدمر عقلاً واحداً من بين كل ألف طالب وهذه النسبة من مجموع الطلاب كافية لبناء جيش تدميري.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X