إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المُطاردة..

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المُطاردة..

    المُطاردة..



    عبدالله إبراهيم الكعيد - الرياض


    عانينا العنت... أقصد العاملين في جهاز المرور قبل عقدين من الزمان حينما صدرت التعليمات المُشددة بمنع مطاردة المخالفين والاكتفاء بتدوين رقم اللوحة ومواصفات السيارة الهاربة وابلاغ غرفة القيادة والتحّكم من أجل التعميم الفوري على الدوريات المناوبة في الميدان حتى يمكن ايقاف السائق بطريقة آمنة بعد التأكّد من عدم تعريضه أو تعريض مستخدمي الطرق لأي مخاطر وحتى لو لم يتم ايقافة في الحال فإن المرور بما يملك من قاعدة بيانات لأسماء مالكي السيارات وعناوينهم يمكنه من استدعاء أو إحضار المخالف سواء بالطرق الودّية أو بالطريقة الجبرية القانونية، ومع هذا لم يمتثل البعض من رجال المرور آنذاك لتلك التعليمات المُشددة لسبب عرفناه لاحقاً بعد متابعة ودراسة للأمر فقد تبين لنا أن هؤلاء البعض من الذين لم يمتثلوا للتعليمات يرون أن المخالف حين يرتكب مخالفة ما كقطع الاشارة أو السرعة أو عكس اتجاه السير أو حتى التفحيط ويهرب إنما يقوم بذلك تحديّاً لشخص رجل المرور وانتقاصاً لمكانته فيثأر العسكري لكرامته التي يراها قد أُهينتء ويسعى بشتى الطرق للقبض على المخالف وتعنيفه أولاً ثم إيقاع الحد الأعلى مما ورد في قانون المرور رغم أن المخالف قد لا يكون شاهد الدورية وقت ارتكابه للمخالفة وحين يُفاجأ السائق بالدورية فإن التصرّف التلقائي هو الفِرار وخصوصاً بعض صغار السن الذين يعتقدون بأن الهرب يحميهم من العقاب، ومع مرور الزمن وتغير الأجيال عرف رجال المرور اليوم أن الأمر مجرّد مخالفة للقانون لا علاقة لكرامتهم في الحكاية.

    أقول قولي هذا وأنا أتابع ما يجري من قبل دوريات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتكرر قضايا المطاردة وما نتج عنها من قتلى ومصابين رغم التعليمات بالمنع الذي يكرره المسؤولون عن جهاز الحسبة في كل الوسائل لهذا أرى في حالة الرغبة الأكيدة من قبل المسؤولين في الهيئة بمنع مطاردة المشكوك في أمرهم أن يُفهموا موظفيهم الميدانيين بأن من ترتابون في أمره بارتكاب مخالفة ما لم يكن يقصد تحديكم فلا تثأروا وترتكبوا الحماقات التي يمكن أن تكون عواقبها وخيمة فتندمون حين لات ندم، وما لم يتم معاقبة كل من يخالف تلك الأوامر وأطرهم على الأمر أطرا فانتظروا ما هو أشدّ وأنكى.!
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X